سوناك يدعو إلى إلغاء مسيرة الأسبوع المقبل لمناصرة الفلسطينيين ويعتبرها "معيبة ومستفزة" والشرطة ترفض

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في المقر الريفي الرسمي لرئيس الوزراء، بالقرب من آيلسبري، بريطانيا.
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في المقر الريفي الرسمي لرئيس الوزراء، بالقرب من آيلسبري، بريطانيا. Copyright Suzanne Plunkett/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اعتبر سوناك الأسبوع الماضي أن تنظيم تظاهرة في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، اليوم الذي تكرّم فيه البلاد الجنود الذين قتلوا في الحربين العالميتين، هو أمر "استفزازي ومعيب".

اعلان

دعا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الثلاثاء الجماعات المؤيدة للفلسطينيين إلى إلغاء مسيرة ضد الحرب بين إسرائيل وحماس يجري تنظيمها في لندن في "يوم الهدنة".

وتحدى منظمو المظاهرة حتى الآن مناشدات شرطة العاصمة البريطانية تأجيل التظاهرة المقررة السبت.

"استفزازي ومعيب"

واعتبر سوناك الأسبوع الماضي أن تنظيم مظاهرة في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، اليوم الذي تكرّم فيه البلاد الجنود الذين قتلوا في الحربين العالميتين، هو أمر "استفزازي ومعيب".

ومن المتوقع مشاركة عشرات الآلاف في التظاهرة في شوارع لندن للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار في الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم سوناك للصحافيين "ما زلنا نعتقد أن التخطيط للاحتجاجات في يوم الهدنة أمر استفزازي ويفتقد للاحترام، ونحث المنظمين على إعادة النظر".

وأضاف أن الحكومة "ستدرس بعناية أي طلب" من الشرطة لمنع استمرار الاحتجاج.

لكن مفوّض شرطة لندن مارك راولي قال إنه وفقا للقانون "ما من سلطة مطلقة تتيح حظر احتجاج"، إلا في الحالات الأكثر تطرفا.

وتابع في بيان "بالتالي سيقام التحرّك الاحتجاجي في نهاية هذا الأسبوع".

وأوضح أنه "في الوقت الراهن، المعلومات الاستخبارية بشأن احتمالات حصول إخلال بالقانون في نهاية الأسبوع لم تبلغ العتبة التي تتيح فرض حظر".

مظاهرات ضخمة لمناصرة الفلسطينين في لندن

ويخشى البعض أن تؤدي التظاهرة السبت إلى تعطيل إحياء "يوم الذكرى" أيضا الذي يصادف الأحد ويشمل التزام الصمت لمدة دقيقتين تكريما لقتلى الجنود البريطانيين.

ولم تشر الجماعات المنظمة إلى تخطيطها للتظاهر يوم الأحد أو في "يوم الذكرى"، وهو تتويج للاحتفالات التكريمية للجنود الذين سقطوا في الحروب السابقة، ويصادف هذا العام في اليوم التالي ل"يوم الهدنة".

وتعهد المنظمون تجنب منطقة وايتهول بوسط لندن حيث يقع النصب التذكاري.

وشهدت لندن مسرات ضخمة خلال أربع عطلات نهاية أسبوع متتالية منذ الهجوم في 7 أكتوبر. وتقول إسرائيل إن 1400 شخص قتلوا في اليوم الأول من هذا الهجوم .

ومنذ ذلك الحين تقصف إسرائيل من دون هوادة قطاع غزة الذي يسكنه نحو 2,4 مليون فلسطيني محاصرين ومحرومين من المياه والكهرباء والوقود والمواد الغذائية.

وارتفع عدد القتلى الفلسطينين 10569 مواطنا، من بينهم 4324 طفلا، و2823 سيدة، و649 مسنا وفقا لبيانات وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، الأربعاء.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ارتفاع نسبة الهجمات ضد اليهود في بريطانيا بنسبة 400% والحكومة تعزز التمويل لحمايتهم

بريطانيا ترجئ تطبيق ضوابط بريكست الحدودية إلى العام 2024

"أخشى مغادرة منزلي".. ارتفاع حاد في حالات الكراهية والإساءة ضد المسلمين في بريطانيا