Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

السلاح الأمريكي يُشحن سرّا إلى إسرائيل وينقل إلى أوكرانيا في العلن

قذائف مدفعية من عيار 155 ملم يتم شحنها إلى أوكرانيا في قاعدة دوفر الجوية - الولايات المتحدة. 2022/04/29
قذائف مدفعية من عيار 155 ملم يتم شحنها إلى أوكرانيا في قاعدة دوفر الجوية - الولايات المتحدة. 2022/04/29 Copyright Alex Brandon/AP.
Copyright Alex Brandon/AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وضعت الإدارة الامريكية قائمة من ثلاث صفحات كاملة حددت فيها نوع السلاح الموجه إلى أوكرانيا التي تخوض حربا مع روسيا، ولكن إدارة الرئيس جو بايدن اختصرت مساعداتها من أنواع الأسلحة المرسلة إلى الدولة العبرية في جملة واحدة.

اعلان

هناك القليل مما نعرفه عن أنواع الأسلحة التي قررت الإدارة الامريكية إرسالها إلى إسرائيل، منذ شن عملية طوفان الأقصى في غلاف غزة، وفق موقع إنترسبت".

 وبينما أصدرت إدارة بايدن قائمة من ثلاث صفحات عن أنواع الأسلحة المرسلة إلى أوكرانيا، فإن تلك التي ترسلها واشنطن إلى إسرائيل التي تشن حربا على غزة اختُزلت في جملة واحدة.

وكان المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي قد أقرّ بذلك قبل أسبوعين، قائلا إن السرية بشأن كمية "المساعدات الأمنية" الأمريكية شبه اليومية لإسرائيل تعود "لأغراض أمنية عملياتية"، وإن الدخول في التفاصيل قد يضر "بالعملية الأمنية" للقوات الإسرائيلية على حد تعبيره.

ولكن تبرير المتحدث الأمريكي بأن الشفافية قد تعرض عمليات القوات الإسرائيلية للخطر، وأن ذلك في الآن نفسه لا يشكل مصدر قلق بالنسبة لأوكرانيا، إنما هو تضليل بحسب الباحث في معهد كوينسي والخبير في مبيعات الأسلحة وليام هارتونغ.

ويعتقد هارتونغ أن غياب الشفافية بشأن الأسلحة التي تزود بها الولايات المتحدة إسرائيل يوميا، مرتبط بالسياسة الأمريكية الرامية إلى التقليل من مدى حجم استعمال تل أبيب لتك الأسلحة، وحتى يتم برأيه ارتكاب جرائم حرب وقتل المدنيين، في إشارة لما يتعرض له الفلسطينيون من سكان غزة من قصف إسرائيلي يومي، أدى إلى حد الآن إلى مقتل أكثر من عشرة آلاف وثلاثمائة (10300) شخص، معظمهم من الأطفال والنساء.

وتقول إسرائيل إنها تريد القضاء على حكم حماس في القطاع، وهو ما قد يتطلب حضورا عسكريا بريا وقتالا عنيفا طويل الأمد. وبحسب مجلة نيويوركر فإن مسؤولين إسرائيليين أعلموا نظراءهم الأمريكيين، بأن حربهم على غزة قد تستمر عشر سنوات. وبحسب المصدر ذاته فإن إدارة بايدن تشعر بالقلق من عدم إمكانية تحقيق الأهداف الإسرائيلية.

ولئن رفضت إدارة بايدن في البداية الإفصاح عن أنواع الأسلحة التي أمدّت بها إسرائيل، فإنها أقرت بها تدريجيا، وتعلق الأمر بحسب البنتاغون، بالذخائر دقيقة التوجيه وقنابل المدفعية والذخائر، وصواريخ القبة الحديدية و"معدات حيوية". 

وفي الآونة الأخيرة، خططت إدارة بايدن لإرسال قنابل "سبايس" الدقيقة إلى الإسرائيل (بقيمة 320 مليون$)، بينما تبقى عبارة "معدات حيوية"،تمثل في حد ذاتها لغزا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أوروبا عاجزة عن توفير مليون طلقة ذخيرة وعدت بها أوكرانيا

الاتحاد الأوروبي يطلق تحقيقاً يستهدف تيك توك ويوتيوب حول حماية القصّر

شاهد: حاصرتهم الحرب في إسرائيل.. آلاف العمال التايلانديين يعودون إلى ديارهم