الإفراج عن يوسف عطّال بكفالة ووضعه تحت الرقابة القضائية في فرنسا على خلفية منشور داعم لغزة

لاعب منتخب نيس يوسف عطال
لاعب منتخب نيس يوسف عطال Copyright Daniel Cole/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أفرجت السلطات القضائية لمدينة نيس الفرنسية عن اللاعب الدولي الجزائري يوسف عطال، مع إحالته على الرقابة القضائية، وذلك بعد احتجازه ليوم على خلفية "التحريض على الكراهية العنصرية"، على خلفية منشور داعم لغزة.

اعلان

وفي مقابل إطلاق سراحه، فرضت محكمة نيس كفالة تقدر بمبلغ 80 ألف يورو (87.4 ألف دولار) عليه دفعها خلال خمسة عشر يوماً، فيما يُمنع عليه مغادرة التراب الفرنسي، باستثناء أنشطته كلاعب كرة قدم.

هذا وكانت الشرطة الفرنسية لمدينة نيس، قد اعتقلت مساء الخميس يوسف عطال، ووضعته في الحجز في مقر شرطة "أوفاري" الواقع بمدينة نيس، بسبب فيديو نشره مطلع الشهر الماضي تضامناً مع فلسطين، حسب ما كشفته أمس الجمعة، صحيفة "نيس ماتان" الفرنسية.

 تم استجواب عطال (27 عاماً)، والتحقيق معه من طرف المدعي العام الفرنسي، بعد الشكوى التي رفعها ضده كريستيان إستروزي، رئيس بلدية  مدينة نيس وعدد من الجمعيات، بتهمة "التحريض على الكراهية على أساس الدين، والدفاع عن الإرهاب"، ووجد عطال نفسه في قلب حملة سياسية وإعلامية كبيرة في فرنسا.

وكتب إستروزي: "أنتظر من يوسف عطال، إذا سمح لنفسه أن يتم استغلاله، أن يعتذر ويندد بإرهابيي حماس. إذا لم يكن الأمر كذلك، فلن يكون له مكان في نادينا".

وبالرغم من أن يوسف عطّال حذف المقطع الذي شاركه لداعية فلسطيني يطالب بنصرة غزة و"يدعو على اليهود". وقدّم اعتذاره في منشور آخر، لم يشفع ذلك للاعب الدولي الجزائري لدى ناديه الذي قرر إيقافه في 18 تشرين الأول/أكتوبر حتى إشعار آخر، قبل أن تعاقبه اللجنة التأديبية التابعة لرابطة الدوري الفرنسي وتبعده عن المنافسة لـ7 مباريات كاملة.

كما سيمثل عطال في 18 ديسمبر/ كانون الأول المقبل أمام محكمة الجنايات حيث يواجه خطر السجن لمدة عام وغرامة قدرها 45 ألف يورو (49.2 ألف دولار).

وجاء في اعتذار عطال: "أعلم أن منشوري صدم العديد من الأشخاص، ولم يكن ذلك في نيتي وأعتذر عن ذلك"، مضيفاً أنه يريد "توضيح وجهة نظره من دون أي غموض: أدين بشدة جميع أشكال العنف في أي مكان في العالم، وأنا أدعم جميع الضحايا".

مباشرة بعد انتشار خبر اعتقال عطال، سارع لاعبو المنتخب الوطني الجزائري، بداية من رياض محرز، لمساندة وتدعيم زميلهم، من خلال منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتب سفيان فيغولي على حسابه على منصة "إكس": "كل الدعم ليوسف عطال، سحب منشوره، وقال إنه آسف على ما جاء نهاية الفيديو الذي لم يشاهده، تعرض للاستبعاد، ثم الإيقاف والآن الاحتجاز. يجب أن تركز العدالة على الأشخاص عديمي الفائدة الذين يزرعون الكراهية على شاشات التلفزيون".

ولم يكن يوسف عطّال اللاّعب الوحيد الذي تعرض للمضايقات بعد تضامنه مع الشعب الفلسطيني، حيث يوجد أيضاً عديد اللاعبين والرياضيين أبرزهم نجم ريال مدريد السابق كريم بن زيمة الذي اتهمه وزير الداخلية الفرنسي بالإرهاب والإنتماء لحركة "حماس" الفلسطينية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: عقب تفجير مرافق فيه.. القوات الإسرائيلية تنسحب من مشفى الشفاء

شاهد: فلسطينيون يستغلون سريان الهدنة للنزوح إلى جنوب قطاع غزة

هل بدأ العد التنازلي لمستقبل كيليان مبابي وما هي الوجهات المحتملة لنجم باريس سان جيرمان؟