منظمة العفو الدولية: تعرض متظاهرين معتقلين في إيران للاغتصاب والعنف الجنسي

رجل يمر أمام شعار منظمة العفو الدولية في مكتبها في هونغ كونغ الاثنين 25 أكتوبر 2021
رجل يمر أمام شعار منظمة العفو الدولية في مكتبها في هونغ كونغ الاثنين 25 أكتوبر 2021 Copyright Vincent Yu/Copyright 2020
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت منظمة العفو الدولية، إن عناصر في قوات الأمن الإيرانية اغتصبوا وقاموا بأشكال أخرى من أعمال العنف الجنسي في حق نساء ورجال اعتقلوا خلال قمع تظاهرات اندلعت في أنحاء البلاد في أيلول/سبتمبر 2022.

اعلان

وأوضحت المنظمة في تقرير إنها وثقت 45 من حالات الاغتصاب الفردي والجماعي أو العنف الجنسي بحق متظاهرين، في أكثر من نصف المحافظات الإيرانية. وعبرت المنظمة عن مخاوف من أن تكون تلك الانتهاكات الموثقة جزءا من "نمط أوسع نطاقا".

وقالت الأمينة العامة للمنظمة أنييس كالامار في التقرير، إن "بحوثنا تكشف كيفية استخدام عناصر المخابرات والأمن في إيران للاغتصاب وغيره من ضروب العنف الجنسي لتعذيب المحتجين - بمن فيهم أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 عامًا - ومعاقبتهم، وإلحاق أذى بدني ونفسي طويل الأمد بهم".

وأكدت المنظمة ومقرها في لندن، إنها أطلعت السلطات الإيرانية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر على تقريرها "لكن حتى الآن لم تتلق أي رد".

اندلعت الاحتجاجات في إيران في أيلول/سبتمبر 2022 عقب وفاة الشابة مهسا أميني (22 عاما) بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق لعدم التزامها القواعد الصارمة للباس في الجمهورية الإسلامية.

وقُتل مئات الأشخاص بينهم عشرات من عناصر قوات الأمن، على هامش الاحتجاجات التي استمرت أشهرا قبل أن تتراجع حدتها إلى حد بعيد أواخر العام الماضي.

وأوقفت السلطات آلاف الأشخاص، ونفّذت حكم الإعدام في حق سبعة منهم على الأقل في قضايا متّصلة بالاحتجاجات.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إيران تصف قرار القضاء السويدي بحق مسؤول إيراني سابق بـ"سلبي و"دون معايير المحاكمة العادلة"

لماذا انسحبت إيطاليا من مشروع "الحزام والطريق" الصيني؟

تضامن وتعاون.. هكذا يتحدى المغاربة الناجون من الزلزال شظف العيش وبرد الشتاء