Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على مستوطنين إسرائيليين ضالعين بأعمال عنف بالضفة الغربية

مستوطنون يقومون بإحراق مركبات الفلسطينيين في حوارة في نابلس
مستوطنون يقومون بإحراق مركبات الفلسطينيين في حوارة في نابلس Copyright Majdi Mohammed/Copyright 2023
Copyright Majdi Mohammed/Copyright 2023
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال بلينكن، إن الولايات المتحدة ستمنع دخول أيّ شخص ضالع في "تقويض السلم والأمن أو الاستقرار في الضفة الغربية" أو يتّخذ خطوات "تقيّد بشكل غير مبرّر وصول المدنيين إلى الخدمات والاحتياجات الأساسية".

اعلان

أعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء، أنّها لن تمنح تأشيرات لمستوطنين إسرائيليين متطرفين ضالعين في موجة العنف ضدّ الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، مطالبة من جهة ثانية الدولة العبرية ببذل مزيد من الجهود لحماية المدنيين في غزة.

ويعتبر التدبير من ردود الفعل الملموسة والنادرة للولايات المتحدة ضد إسرائيليين منذ اندلاع الحرب قبل نحو شهرين، علما بأن الرئيس الأمريكي جو بايدن كان قد حضّ حليفته إسرائيل على حماية المدنيين واعدا في الوقت ذاته بدعم قوي للدولة العبرية.

وجاء في بيان لوزير الخارجية أنتوني بلينكن "لقد أكدنا للحكومة الإسرائيلية على وجوب بذل مزيد من الجهود لمحاسبة المستوطنين المتطرفين الذين ارتكبوا هجمات عنيفة ضد فلسطينيين في الضفة الغربية".

وذكّر وزير الخارجية الأمريكي بأن بايدن سبق أن أكّد مرارا أنّ "تلك الهجمات غير مقبولة".

وقال بلينكن، إن الولايات المتحدة ستمنع دخول أيّ شخص ضالع في "تقويض السلم والأمن أو الاستقرار في الضفة الغربية" أو يتّخذ خطوات "تقيّد بشكل غير مبرّر وصول المدنيين إلى الخدمات والاحتياجات الأساسية".

وشدّد على أنّ "انعدام الاستقرار في الضفة الغربية يلحق الضرر بكل من الشعبين الإسرائيلي والفلسطينيي، ويهدّد مصالح الأمن القومي لإسرائيل. يجب أن يُحاسَب المسؤولون عن ذلك".

من جهته، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر إنّ التدبير يطال عشرات المستوطنين من دون إعلان أسمائهم. ويطال حظر التأشيرات أيضاً أفراد عائلاتهم.

ولا تسري القيود على مستوطنين متطرفين من حمَلة الجنسية الأمريكية.

وشنّ مقاتلو حماس هجوما غير مسبوق على إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، أسفر عن نحو 1200 قتيل، كما خطفوا نحو 240 رهينة اقتادوهم إلى غزة، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردّت إسرائيل على هجوم حماس بقصف مكثف على قطاع غزة ترافق منذ 27 تشرين الأول/أكتوبر مع عمليات برية واسعة داخل القطاع، ما تسبّب بمقتل 16248 شخصا، 70 في المئة منهم نساء وأطفال ومراهقون، وفق حكومة حماس.

وتشهد الضفة الغربية تصاعدا في التوترات منذ اندلاع الحرب في غزة.

ومنذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، قُتل 255 فلسطينيا على الأقل بنيران الجيش الإسرائيلي أو مستوطنين في مناطق مختلفة من الضفة، على ما تفيد وزارة الصحة الفلسطينية.

ويشكو فلسطينيون من إفلات من العقاب في هجمات ومضايقات يرتكبها مستوطنون.

ويقود رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حكومة ائتلافية تضمّ أحزابا يمينية متطرفة تؤيد بشدة الاستيطان في أراض احتلتها إسرائيل في العام 1967، على الرغم من أن بناء وحدات سكنية إسرائيلية في هذه الأراضي يعدّ عملاً غير مشروع بحسب القانون الدولي.

وزار بلينكن إسرائيل والضفة الغربية في الأسبوع الماضي.

اعلان

وقالت الخارجية الأمريكية، إن إسرائيل تظهر "تحسّناً" في الاستهداف بضرباتها في غزة بعدما أبدت واشنطن قلقها إزاء القصف الواسع النطاق في بداية الحرب.

وقال ميلر "سنواصل مراقبة ما يجري وسنواصل الضغط عليهم لبذل كل ما بوسعهم لتقليل الأضرار التي تلحق بالمدنيين".

وتعهّدت الولايات المتحدة تقديم مساعدات بأكثر من مئة مليون دولار للفلسطينيين، لكنّها تواجه انتقادات حادة في العالم العربي؛ بسبب دعمها الدبلوماسي والعسكري لإسرائيل.

ورحّبت جماعة الضغط التقدمية الأمريكية "جاي ستريت "المؤيّدة لإسرائيل، والتي غالباً ما توجّه انتقادات لنتنياهو، بقرار حظر التأشيرات، واعتبرته "خطوة أولى مهمة".

اعلان

وقالت إنه يتعين على إدارة بايدن فرض الحظر على وزيرين من اليمين المتطرف في الحكومة الإسرائيلية هما وزير الأمن القومي إيتامار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش.

وعادت إدارة بايدن لسياسة معارضة الاستيطان التقليدية للولايات المتحدة والعالم، لكن من دون اتّخاذ أي تدابير عملية لوضع حدّ له.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تخلّى عن هذه السياسة، وقد أعلن وزير الخارجية السابق مايك بومبيو أنّ الولايات المتحدة لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير قانونية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

البيت الأبيض: عقوبات جديدة على مصارف أجنبية تدعم روسيا

شاهد: وزيرة الخارجية الفرنسية تلتقي عددا من المزارعين في الضفة الغربية المحتلة وتندد بعنف المستوطنين

أغلبها في الرأس.. أطباء بلا حدود تكشف عن تغيّر واضح في إصابات ضحايا إطلاق النار في الضفة الغربية