Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إضراب شامل في الضفة وفي دول أخرى احتجاجا على القصف الإسرائيلي على قطاع غزة

متاجر مغلقة في وسط مدينة رام الله الفلسطينية
متاجر مغلقة في وسط مدينة رام الله الفلسطينية Copyright Nasser Nasser/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Nasser Nasser/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شمل الإضراب الذي دعا إليه محليا نشطاء من فصائل إسلامية ووطنية ومنظمات شبابية، أيضا المواصلات والبنوك وحتى المخابز التي نادرا ما كانت تشملها الاضرابات.

اعلان

أغلقت المحال والمدارس والمكاتب الحكومية في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية أبوابها الإثنين في إطار إضراب شامل للاحتجاج على القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

وشمل الإضراب، الذي دعا إليه محليا نشطاء من فصائل إسلامية ووطنية ومنظمات شبابية، أيضا المواصلات والبنوك وحتى المخابز التي نادرا ما كانت تشملها الاضرابات.

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، شنت حركة حماس هجوما مباغتا على البلدات الحدودية جنوب الدولة العبرية ما أسفر عن مقتل 1200 شخص وفقا للسلطات الإسرائيلية.

وردت إسرائيل بقصف مكثف على قطاع غزة أدى إلى جانب العملية البرية، التي انطلقت في الـ 27 من الشهر ذاته، إلى مقتل 18205 أشخاص، وفقا لوزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

وفي الضفة الغربية قتل نحو 270 فلسطينياً على الأقل بنيران الجيش الإسرائيلي أو مستوطنين، على ما تفيد وزارة الصحة الفلسطينية.

"الحياة متوقفة"

يقول صاحب معرض سيارات كان يقف خارجه "الإضراب أقل ما يمكن أن نقدمه لغزة، مع أن الحالة الاقتصادية أصلا متوقفة سواء بإضراب أو لا".

ورفض صاحب المعرض ذكر اسمه خوفا من "الملاحقة الإسرائيلية لأصحاب المحال" التجارية، إذ أغلق الجيش الإسرائيلي مؤخرا عددا من المحال في رام الله وغيرها بدعوى "التحريض" عبر الإنترنت، أو طباعة منشورات تحريضية.

وإلى جانب الإضراب، خرجت في مدينة رام الله مسيرة حاشدة جابت شوارع المدينة حيث مقر السلطة الفلسطينية.

بدأ إضراب شامل في العديد من دول العالم تضامنا مع فلسطين وذلك بعد دخول الحرب الدموية التي تخوضها إسرائيل ضد القطاع...

Posted by ‎Euronews عــربي‎ on Monday, December 11, 2023

وهتف المشاركون دعما لقطاع غزة و"المقاومة". ومن بين الهتافات التي تم ترديدها "أبو عبيدة يا حبيب أضرب تل أبيب"، كما رفعوا العلم الفلسطيني ولافتات كتب عليها "أوقفوا الحرب على غزة".

وقال منسق القوى الوطنية والإسلامية في رام الله عصام أبو بكر لوكالة فرانس برس إن إضراب الإثنين "جزء من جهد عالمي للضغط على إسرائيل لوقف الحرب" ورسالة "من الشعوب إلى الحكومات في العالم للضغط على إسرائيل لوقف هذه الحرب على أهلنا في غزة".

وبحسب أبو بكر فإن الإضراب أيضا موجّه "ضد الولايات المتحدة" التي صوتت الجمعة ضدّ مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إلى "وقف إطلاق نار" في قطاع غزة.

وفي مدينة الخليل جنوبا، بدت شوارع المدينة خالية بشكل شبه تام من المارة فيما أغلقت المحال التجارية أبوابها.

وخرجت في المدينة مسيرة داعمة لقطاع غزة، حمل خلالها المشاركون العلم الفلسطيني وعلم حركة حماس.

كما رفع المشاركون وبينهم أطفال لافتات كتب عليها "أوقفوا مجرمي الحرب الإسرائيليين" و"أميركا رأس الحية".

"أحياء أم أموات"

وفي البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، تجوّل عدد قليل من السكان وسط المحال التجارية التي أغلقت أبوابها.

اعلان

وقال صاحب أحد المقاهي ويدعى ناصر "نريد أن تتوقف الحرب". مشيرا إلى أنه لم يسمع أخبارا عن أصدقائه في غزة منذ أسابيع، ولا يعرف ما إذا كانوا "أحياء أم أموات"ً.

ويوضح ناصر الذي يبلغ من العمر 65 عاما، أنه لن يخسر الكثير إذا أغلق متجره الواقع في طريق الآلام وهو طريق الحج المسيحي.

ويستدرك "لم يكن لدينا أي عمل على أية حال منذ بدء الحرب" إذ أدى اندلاع الحرب إلى هبوط حاد في وتيرة الحركة الشرائية والسياحية على حد سواء.

واضطر البعض، بمن فيهم صاحب محل لبيع الزهور وأحد الحلاقين، إلى فتح متاجرهم.

اعلان

وقال صاحب محل الزهور رجا سلامة الذي يبلغ من العمر 62 عاما: "فتحت المحل فقط لأن هناك جنازة اليوم". وأضاف "سأغلق عندما يأخذوا الزهور".

أما صاحب محل الحلاقة فقال فيما بدا الخجل واضحا عليه "يجب أن أحترم الإضراب، لكن ليس لدي خيار آخر. لدي ابن يبلغ من العمر سنة واحدة في المنزل، ولم يكن لدي عمل منذ بداية الحرب. هذه هي الحقيقة المرة". ويضيف "أحتاج للعمل من أجل إطعام ابني الرضيع".

"إضراب من أجل غزة"

وانتشرت دعوات للإضراب من قبل أحزاب وفعاليات عربية وإسلامية، وتفاعل مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي مع هذه الدعوات، واحتل وسم "إضراب من أجل غزة" قائمة الأوسمة الأكثر انتشارا عالميا. جاء ذلك، بعد استخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة.

وشهدت المدن الفلسطينية في المحافظات الشمالية إضرابًا واسعًا يوم الاثنين، حيث أغلقت الجامعات والمصارف والمدارس.

اعلان

وكانت حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد دعت السبت في بيان نشرته إلى الإضراب العام والشامل في محافظة رام الله والبيرة، كاشفة عن رفضها للفيتو الأمريكي.

ودعت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة الفلسطينيين إلى"الخروج للشوارع وساحات المدن والقرى والمخيمات للتعبير عن وحدة الدم والمصير، وانتصارا للأبرياء العزل". 

"التحرك إلى لبنان"

امتد التحرّك إلى لبنان حيث أغلقت مؤسسات حكومية ومصارف ومدارس أبوابها بعدما أعلنت الحكومة عن إضراب على مستوى البلاد تضامنا مع غزة والمناطق الجنوبية من البلاد التي تشهد تبادلا متزايدا لإطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله.

في تركيا، شهد حي إسن يورت في غرب اسطنبول إضرابا علما بأن معظم الأعمال التجارية فيه تابعة لمقيمين من الأراضي الفلسطينية وسوريا واليمن وإيران.

اعلان

على الصعيد الشعبي والسياسي، ظهر تضامن واسع مع غزة والقرى الجنوبية الحدودية في لبنان، حيث تم إغلاق مختلف الدوائر الرسمية والقطاعات، بما في ذلك المدارس والمصارف.

وأعلن نشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي، يوم الأحد، أنهم سيتمسكون بهذا الإضراب، وسيمتنعون عن الذهاب إلى العمل، وقرروا أن لا يشتروا أي منتج في هذا اليوم.

وحسب نشطاء، تهدف هذه الخطوة  إلى الضغط على الحكومات للتحرك  واتخاذ الخطوات اللازمة لوقف إطلاق النار في غزة "والإبادة الجماعية" التي يتعرض لها الغزيون منذ نحو شهرين، حسب تعبيرهم. 

وكان رئيس مجلس الوزراء اللبناني قد أعلن الأحد، مشاركة البلاد في الإضراب العالمي الشامل الداعم لفلسطين وأهل غزة، داعيا إلى إقفال جميع الإدارات والمؤسسات العامة في البلاد.

اعلان

هذا وأعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مشاركته في الإضراب، ودعا إلى مشاركة واسعة للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار في ظل استمرار إسرائيل في هجماتها على قطاع غزة.

ودعا البيان شعوب العالم، وخاصة في العالم الإسلامي، إلى المشاركة، وحث المؤسسات والأحزاب والحركات والشخصيات المؤثرة عالميا على مواصلة الإضراب حتى تحقيق أهدافه الرامية إلى وقف الحرب "الظالمة" وإنقاذ أرواح الأبرياء.

وأكد علي القره داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن دعوة الاتحاد للإضراب العالمي هي رسالة دعم للقضية الفلسطينية ودعوة للعالم لوقف الحرب في غزة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: عشرات القتلى والجرحى وانتشال من تحت الأنقاض جراء قصف إسرائيلي عنيف على خان يونس جنوبي قطاع غزة

الأمين العام للأمم المتحدة يحث على تقديم الأموال لمساعدة الفلسطينيين

"الكارثة" تتكشف.. أكوام من الجثث ودمار هائل بعد انسحاب الجيش الاسرائيلي من تل الهوى والصناعة في غزة