Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

ساعدوه للانضمام إلى داعش ثم قبضوا عليه... إليكم ما فعله عملاء من مكتب الـ "إف بي أي" مع مصاب بالتوحد

صورة للمسافرين من أحد مطارات العالم
صورة للمسافرين من أحد مطارات العالم Copyright  Johnnie Shannon de Pixabay
Copyright  Johnnie Shannon de Pixabay
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اعتبرت سحر عزيز، خبيرة الأمن القومي وأستاذة القانون في جامعة روتجرز، أن "قضية مشكور تبدو متوافقة مع النمط الشائع الذي يظهر في العديد من قضايا الإرهاب التي يتم تلفيقها من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي".

اعلان

في 18 ديسمبر/كانون الأول، قرر الشاب حمزة مشكور البالغ من العمر 18 عامًا السفر إلى دبي في رحلة من مطار دنفر الدولي، وهو واحد من أكبر مطارات الولايات المتحدة الأمريكية. ومع ذلك، لم يتمكن حمزة من إتمام رحلته بنجاح، بعد أن انتهى به المطاف في الحجز.

بعد إنهاء الشاب الذي يعاني من إعاقة في النمو لجميع الإجراءات المطلوبة في مطار دنفر الدولي، فوجئ بمجموعة من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" أمامه، جاءوا لاعتقاله بتهم تتعلق بالإرهاب.

يشير أحد أقارب مشكور، كان يرافقه إلى المطار في هذا اليوم، إلى أنه في لحظة الاعتقال، كان الشاب يقرأ كتابًا يعرف بـ "يوميات طفل ضعيف"، وهو كتاب موجه للأطفال في المرحلة الابتدائية.

ماذا في التفاصيل ؟

ذكر موقع "إنترسبت" في تقرير نشر قبل أيام، أن أربعة من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" تظاهروا قبل عامين بأنهم ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وبدأوا بالدردشة مع مشكور عبر الإنترنت.

كان الشاب حينها يبلغ 16 عاما، قبل أن يتم القبض عليه بتهم تتعلق بالإرهاب بعد أسابيع من عيد ميلاده الـ18.

يقول الموقع، إن مشكور كان ينوي يومها السفر إلى دبي، ثم التوجه إلى سوريا أو أفغانستان، وذلك كجزء من خطته المزعومة للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

ولفت إلى أن الرحلة كانت مدفوعة الثمن منذ أكثر من عام، وذلك عبر التواصل من خلال الإنترنت مع 4 أشخاص اعتقد الشاب أنهم أعضاء في تنظيم داعش.

وخلال أول جلسة أمام المحكمة، أفاد أحد أفراد عائلة الشاب بأنه أكمل عامه الثامن عشر قبل أسابيع فقط من اعتقاله، وأنه يعاني من صعوبات عقلية، وتم تشخيص إصابته بمرض التوحد.

وعلى الرغم من هذه المعلومات، قرر القاضي أن يبقي الشاب قيد الاحتجاز حتى موعد المحاكمة، ومن المحتمل أن يواجه عقوبة طويلة بسبب محاولته تقديم دعم مالي لمنظمة إرهابية.

وأفاد محامو مشكور لموقع "إنترسبت"، بأن عناصر إنفاذ القانون اكتشفوا للمرة الأولى نشاطات الشاب في دعم داعش عبر الإنترنت في نوفمبر/تشرين الثاني 2021. وبدلا من إخبار عائلته، ادعوا أنهم أعضاء في تنظيم داعش، وأقاموا صداقة معه. وبعد مرور عام واحد وبعد أن بلغ السن القانوني، قرروا اعتقاله.

وقال جوشوا هيرمان، محامي الدفاع الذي يمثل المتهم "من المروع أن الحكومة لم تتواصل مع والديه أبدًا، حتى عندما كانوا يرسلون عملاء سريين لمصادقته عبر الإنترنت عندما كان عمره 16 عامًا... تقريبًا كل الأفعال المزعومة التي ارتكبها وقعت عندما كان قاصرًا".

وبحسب الموقع، قد تظهر تفاصيل جديدة حول ظروف محاولة مشكور غير المحظوظة للانضمام إلى تنظيم داعش.

تعتبر الحقائق المذكورة في الشكوى أجزاء أساسية من استراتيجيات مكافحة الإرهاب التي تعتمدها عمليات "إف بي آي" (FBI): شاب يعاني من اضطرابات عقلية، يكون بالفعل على رادار الشرطة؛ وبسبب مشاكله الصحية والصراعات العائلية، يتم تهيئته كقاصر على يد مجموعة عملاء سريين من مكتب التحقيقات الفيدرالي على مدى فترة طويلة.

وتشير وثائق المحكمة إلى أن مشكور كان غير قادر على تنفيذ مؤامرة إرهابية بمفرده.

بدورها اعتبرت سحر عزيز، خبيرة الأمن القومي وأستاذة القانون في جامعة روتجرز، أن "قضية مشكور تبدو متوافقة مع النمط الشائع الذي يظهر في العديد من قضايا الإرهاب التي يتم تلفيقها من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي".

اعلان

معروف لدى الشرطة

ظهر مشكور للمرة الأولى على رادار السلطات بسبب منشوراته على وسائل التواصل الاجتماعي قبل فترة قصيرة من احتفاله بعيد ميلاده السادس عشر. ووفقا للشكوى، بدأ مشكور في نشر محتوى يدعم الإرهاب في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، وأرسلت المنصة التي استخدمها مكتب التحقيقات الفيدرالي تنبيهات حول وجود نشاط مشبوه.

وفي يوليو/تموز 2022، اسْتدعيت الشرطة إلى منزل مشكور بعد أن زُعم أنه اعتدى على أحد أفراد أسرته بعد نشوب خلاف.

ووفقا لسجلات المحكمة، أبلغ أحد أقارب مشكور الشرطة عن مرضه العقلي وتشخيص إصابته بالتوحد. وبعد مرور شهرين، بدأ مشكور في التواصل مع عميل سري من مكتب التحقيقات الفيدرالي بصفته عضوًا في داعش.

ثم، قدم العميل مشكور إلى ثلاثة عملاء آخرين من مكتب التحقيقات الفيدرالي ادعوا أنهم أعضاء في التنظيم الإرهابي.

اعلان

وبعد تشجيع العملاء، قام مشكور بوضع خطة لدعم الجماعة، بالإضافة إلى إجراء مناقشات مكثفة حول نوعية الخدمات التي يمكن أن يقدمها لتنظيم داعش.

ووثق الشاب بشكل كبير في العملاء؛ بسبب مشاعره المملة ومشاكله العائلية وتطلعاته للزواج، واشتكى عدة مرات بسبب كونه قاصرًا وتعرضه لمراقبة أفراد الأسرة، مما يصعب عليه السفر أو إرسال الأموال، بما في ذلك التعاملات المالية بالعملات المشفرة التي لم يستطع فهم كيفية إجرائها.

ظهرت مخاوف مشكور في المحادثات المذكورة في لائحة الاتهام، وتركز معظمها على جانبه من المحادثات فقط.

وفي فترة ما، أخبر مشكور أحد العملاء عن رغبته في البحث عن زوجة تكون مستعدة للانضمام إليه في أفغانستان، ولكنه كان يشعر بالقلق من إمكانية تركها إذا تعرض للقتل.

اعلان

خلال المحادثات مع العملاء السريين، أعرب بامتنان عن تأييده لتنظيم "داعش" وتصوره للمشاركة في القتال مع المسلحين في الخارج.

ومع ذلك، أعرب أيضًا عن تردده في الانضمام إلى التنظيم، بالإضافة إلى قلقه بسبب عدم تكوينه علاقات مع أشخاص في أفغانستان وسوريا.

وفي إحدى الرسائل، أعرب عن قلقه قائلا: "الإخوة هناك قد لا يساعدونني في الزواج وقد يقيدونني بشيء ما، ويرمونني إلى الحقل". واقترح في وقت ما أنه قد يحصل بدلاً من ذلك على وظيفة، وينهي دراسته الثانوية.

وفي بداية ديسمبر/كانون الأول، لم يتمكن مشكور من الحضور على متن رحلة حجزها إلى دبي. وليس واضحًا ما إذا كانت مخاوفه قد تسببت في ذلك، ولكنه أخبر أعضاء التنظيم المزيفين أنه أصيب بفيروس كوفيد-19.

اعلان

وقال توماس دوركين، أحد محامي مشكور، إن “القضية برمتها تظهر انخفاض مستوى النضج والمهارات الاجتماعية لدى الأشخاص المصابين بمرض التوحد”. واضاف قائلاً "إنه يتخيل ويخطط للذهاب إلى أفغانستان، وهذا أمر لا يمكن أن يحققه بمفرده".

وفي بعض المحادثات، حذر العملاء الشاب من أن "الحياة لن تكون سهلة" بعد انضمامه إلى تنظيم داعش. وفي الوقت نفسه، استمروا في تقديم المساعدة في التخطيط لرحلته.

وعلى الرغم من إعادة التفكير، قرر مشكور في نهاية المطاف السفر ووافق على عرض مكتب التحقيقات الفيدرالي. وبعد مرور أسابيع من بلوغه السن القانوني، اتجه إلى المطار، وكان قد قال لأحد العملاء: "البقاء هنا ولو لثانية واحدة يشعرني بالعذاب، لقد فعلت فقط ما يُرضي من حولي".

خطة مكتب التحقيقات الفيدرالي

خلال فترة التحقيق، لم يكن واضحًا مدى أهمية الاتصال الذي أجراه مشكور مع أعضاء حقيقيين في تنظيم داعش.

اعلان

وعندما ظهر الأمر على رادار تطبيق القانون، زُعم أنه كان يتواصل مع أنصار آخرين للجماعة، وتم اعتقال بعضهم في وقت لاحق في دول أجنبية.

وخلال التحقيق، قيل إنه قدم لعميل سري في مكتب التحقيقات الفيدرالي معلومات تمكنه من الاتصال بشخص قال إنه وجده في منشورات داعش على الإنترنت.

وقام الشخص الذي لم يُكشف عن اسمه في وثائق المحكمة، بطلب عملة مشفرة من العملاء السريين، وعلى ما يبدو أنه قدم لهم ضمانات بأنه بإمكانهم السفر إلى أراض يوجد فيها داعش.

وفي إطار المحادثات مع أحد العملاء، ألمح مشكور أيضًا إلى أن عنصراً من داعش اقترح عليه تنفيذ هجوم في الولايات المتحدة، إلا أن الشاب قال إنه يفضل السفر إلى الخارج بدلاً من ذلك.

اعلان

تم التخطيط لعملية مشكور بشكل دقيق من قبل مجموعة من العملاء السريين التابعين لمكتب التحقيقات الفيدرالي، حيث كانوا يتواصلون معه بشكل وثيق على مدار عدة أشهر. وقد أدى ذلك إلى إيقاعه في لائحة اتهام فيدرالية بتهمة الإرهاب. ويعتبر هذا اختبارًا لاستعداد الشاب الضعيف لارتكاب جريمة.

وقالت عزيز، أستاذة القانون: "من الواضح أن هذا يعد هدرًا للموارد الحكومية.. فإذا كانت هناك تهديدات إرهابية خطيرة في أمريكا، فإنه لا يجب على مكتب التحقيقات الفيدرالي أن يضيع وقته في وضع كمائن لأشخاص يعانون من مشاكل نفسية".

ولم يكن فرد العائلة الذي ذهب مع مشكور إلى مطار دنفر يوم اعتقاله على علم بخططه، بحسب سجلات المحكمة، ولم يكن يعرف سبب مغادرته البلاد.

وفي محادثاته الأخيرة مع أحد عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، أعرب عن قلقه المتعلق برحلته القادمة وتأثيرها السلبي على أفراد عائلته.

اعلان

فسأل مشكور أحدهم إن كان من الممكن أن يترك رسالة لهم؟ وقال لعميل آخر، إنه حاول "التفكير في شيء ليقوله" لوالده، ولكن في كل مرة كان ينوي فيها الكلام والقول بأنه سيرحل إلى الأبد، كان يعجز عن الكلام.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

استعدادات أمريكية لإرسال 1500 جندي للقتال ضد داعش في سوريا والعراق

ملكة جمال العراق السابقة تقوم بزيارة تضامنية إلى إسرائيل وتشبّه حماس بإرهاب داعش

بسبب دعمها داعش.. إيزيديون يقاضون شركة لافارج الفرنسية في الولايات المتحدة