Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

بنك إنجلترا يُبقي سعر الفائدة على حاله عند أعلى مستوى له منذ 16 عامًا

امرأة تسير بالقرب من بنك إنجلترا
امرأة تسير بالقرب من بنك إنجلترا Copyright Kin Cheung/Copyright 2023 The AP
Copyright Kin Cheung/Copyright 2023 The AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كان القرار متوقعا على نطاق واسع في الأسواق المالية، وجاء بعد يوم واحد من قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بالإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير.

اعلان

أبقى بنك إنجلترا على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند أعلى معدل له في 16 عامًا والبالغ 5.25% يوم الخميس، على الرغم من استمرار انخفاض معدل التضخم عند أعلى مستوياته منذ عقود.

كان القرار متوقعا على نطاق واسع في الأسواق المالية، وجاء بعد يوم واحد من قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بالإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير.

ولكن على عكس الاحتياطي الفيدرالي، لم يظهر بنك إنجلترا سوى القليل من العلامات التي تشير إلى استعداده  لخفض أسعار الفائدة خلال الأشهر القادمة.

واتخذ البنك الوطني السويسري الاتجاه المعاكس يوم الخميس، حيث قام  بخفض مفاجئ لسعر الفائدة الرئيسي بمقدار ربع نقطة مئوية.

وتلقت توقعات السوق بانخفاض أسعار الفائدة في المملكة المتحدة دفعة يوم الأربعاء، بعد أن أظهرت الأخبار انخفاض التضخم إلى أدنى مستوى له منذ عامين ونصف عند 3.4 % في فبراير/ شباط.

وتجاوزت النتائج التوقعات، ووصلت الآن إلى الهدف المستهدف من قبل بنك إنجلترا والبالغ 2%.

وأكدت لجنة السياسة النقدية، أن التضخم يتجه نحو الانخفاض ومن الممكن أن يصل إلى مستوى أقل من الهدف المحدد البالغ 2% خلال الربع الثاني من هذا العام.

ومع ذلك، أكدت أن "المؤشرات الرئيسية لاستمرار التضخم، مثل الأجور، لا زالت مرتفعة، وأنه ينبغي أن تبقى أسعار الفائدة محصورة لفترة طويلة بما يكفي - أو عند مستويات مرتفعة نسبيًا - من أجل إعادة التضخم إلى هدفه".

وقال محافظ البنك أندرو بيلي، إن هناك دلائل إيجابية على انخفاض التضخم، لكنه شدد على ضرورة وجود دلائل إضافية للتأكد من استمرار هذا الانخفاض إلى المستوى المطلوب.

وأضاف، قائلا "لم نصل بعد إلى النقطة التي يمكننا من خلالها خفض أسعار الفائدة، لكن الأمور تتحرك في الاتجاه الصحيح".

وصوت أحد صانعي القرار التسعة لصالح خفض الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية، بينما أيد الثمانية الآخرون عدم إجراء أي تغيير، بما في ذلك اثنان صوتا لصالح رفع أسعار الفائدة الشهر الماضي.

ويُظهر هذا التغيير في تقسيم الأصوات أن البنك يميل نحو تخفيف تكاليف الاقتراض.

وقال لوك بارثولوميو، كبير الاقتصاديين في شركة إدارة الأصول abrdn، إنه "مع استمرار ارتفاع الرواتب، من المتوقع أن تتزايد ضغوط التضخم الأساسي؛ مما يؤدي إلى زيادة التضخم مجددا في النصف الثاني من العام". ويعتقد أنهم لا يزالون على بُعد بضعة أشهر فقط من تنفيذ أول خفض لسعر الفائدة.

قامت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم برفع معدلات الفائدة في أواخر عام 2021 لمواجهة ارتفاع الأسعار الناجم عن مشاكل سلاسل التوريد العالمية في أثناء جائحة فيروس كورونا ثم بسبب غزو روسيا لأوكرانيا، والذي أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة.

ولم يشهد الاقتصاد البريطاني نموًا ملحوظًا خلال العام الماضي، ومن المتوقع أن يكون النمو هذا العام ضعيفًا إلى حد ما.

ويتطلع حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا إلى تحقيق تأثير إيجابي من خلال انخفاض معدل التضخم وانخفاض أسعار الفائدة قبل الانتخابات العامة المقررة في يناير 2025.

وتظهر استطلاعات الرأي أن حزب العمال المعارض الرئيسي يتقدم بكثير وفي طريقه لتحقيق فوز كبير على المحافظين الذين يحكمون البلاد منذ عام 2010.

وأكثر التكهنات ترجيحا أن رئيس الوزراء ريشي سوناك سيعقد انتخابات في الخريف، عندما يكون الوضع الاقتصادي على الأرجح أكثر إيجابية مما هو عليه الآن.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: رسمياً.. انتخاب بوتين رئيساً لروسيا لولاية خامسة

بنك روسيا المركزي يرفع معدل الفائدة إلى 16% لمواجهة التضخم وآثار حرب أوكرانيا

الاحتياطي الفدرالي الأميركي يقرر إبقاء الفائدة عند أعلى مستوى منذ 22 عاماَ