Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

دراسة: "انخفاض كبير" في معدلات الخصوبة في 97% من البلدان

يقوم موظفو المختبر بإعداد أطباق بتري صغيرة تحتوي كل منها على عدة أجنة عمرها 1-7 أيام
يقوم موظفو المختبر بإعداد أطباق بتري صغيرة تحتوي كل منها على عدة أجنة عمرها 1-7 أيام Copyright Michael Wyke/ The AP
Copyright Michael Wyke/ The AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

سجلت معدلات الخصوبة في الدول الأوروبية معدلات أقل من المتوسط العالمي، وتعتمد المعدلات على عدد الأطفال الذين تنجبهم المرأة في حياتها.

اعلان

ووفقاً لبحث نُشر حديثاً في مجلة لانسيت، لن تتمتع الغالبية العظمى من البلدان على مستوى العالم بمعدلات خصوبة عالية بما يكفي للحفاظ على حجم السكان بحلول عام 2100.

وتسلط أحدث التوقعات الضوء بشكل أكبر على "الانخفاض الكبير" في الخصوبة العالمية طوال هذا القرن، والذي يقول الخبراء إن له "إيجابيات وسلبيات محتملة".

ووجد الباحثون بقيادة معهد القياسات الصحية والتقييم التابع لجامعة واشنطن في الولايات المتحدة أن ثلاثة أرباع البلدان لن تتمتع بمعدلات خصوبة عالية بما يكفي للحفاظ على حجم السكان بحلول عام 2050.

وبحلول عام 2100، يتوقعون أن يكون هذا هو الحال في 97% من البلدان، ويقدرون أن معدل الخصوبة الإجمالي العالمي سينخفض من 2.23 مولود لكل أنثى في حياتها في عام 2021 إلى 1.68 في عام 2050 و1.57 في عام 2100.

وفي البلدان المتقدمة، يعد معدل 2.1 ولادة لكل شخص يمكنه الإنجاب طوال حياته ضروريًا للحفاظ على مستويات السكان.

ولا تختلف هذه المعدلات المتوقعة "بشكل ملحوظ" عن أرقام السكان الصادرة عن الأمم المتحدة، مع الأخذ في الاعتبار هوامش الخطأ، بحسب تعليق مرفق بالدراسة.

وقالت الأمم المتحدة في عام 2022 إنه من المتوقع أن تنخفض الخصوبة العالمية إلى 2.1 مولود لكل امرأة بحلول عام 2050.

ووفقًا لتوقعات الأمم المتحدة السكانية لعام 2022، فإنه "من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى ذروة تبلغ حوالي 10.4 مليار نسمة خلال ثمانينيات القرن الحادي والعشرين، وأن يظل عند هذا المستوى حتى عام 2100".

ما هو الوضع في الدول الأوروبية؟

إن معدلات الخصوبة المتوقعة في دول أوروبا الوسطى والشرقية والغربية أقل من المتوسط العالمي المقدر لعامي 2050 و2100، وهي بالفعل أقل مما هو مطلوب لدعم النمو السكاني.

ومن المتوقع أن ينخفض معدل الخصوبة الإجمالي في أوروبا الغربية من 1.53 في عام 2021 إلى 1.44 في عام 2050 و1.37 في عام 2100.

وكان من المتوقع أن تسجل إيطاليا وإسبانيا وأندورا أدنى معدلات الخصوبة بحلول ذلك الوقت.

ومن المتوقع أن ينخفض المعدل في دول أوروبا الشرقية من 1.38 في عام 2021 إلى 1.19 في عام 2100، وفي دول أوروبا الوسطى من 1.48 في عام 2021 إلى 1.21.

ومن المتوقع أن تسجل أوكرانيا، وصربيا، ومقدونيا الشمالية، والبوسنة والهرسك أدنى معدلات الخصوبة في عام 2100، حيث يقل معدل الخصوبة في كل منها عن مولود واحد لكل أنثى.

ووفقاً لأرقام الأمم المتحدة، من المتوقع أن تصل أوروبا وأمريكا الشمالية إلى ذروة حجم السكان في أواخر ثلاثينيات القرن الحالي، حيث انخفضت معدلات الخصوبة إلى أقل من مولودين لكل امرأة منذ السبعينيات.

"إيجابيات وسلبيات" انخفاض معدلات الخصوبة

وكتب جيتو مبورو، وجيمس كياري، وباسكال ألوتي من منظمة الصحة العالمية، الذين لم يشاركوا في الدراسة، في تعليق مستقل نُشر في مجلة لانسيت أن معدلات الخصوبة المنخفضة تأتي مع "إيجابيات وسلبيات محتملة".

وقال الخبراء إن انخفاض الخصوبة يمكن أن يكون له "فوائد تتعلق بالنمو السكاني والبيئة والأمن الغذائي والصحة وتغير المناخ والتنوع البيولوجي"، لكنهم أضافوا أنه قد يكون له آثار سلبية على الرعاية الصحية والمعاشات التقاعدية والضمان الاجتماعي والعمل والشؤون الجيوسياسية.

وحذروا من أن البلدان لا ينبغي أن تفرض سياسات مؤيدة للولادة كرد فعل على التوقعات، مشيرين إلى أن انخفاض الخصوبة لا ينبغي أن يستخدم للحد من الوصول إلى وسائل منع الحمل أو الإجهاض.

وأضاف مبورو في رسالة إلكترونية إلى يورونيوز أن هناك عوامل متعددة تساهم في انخفاض معدلات الخصوبة بما في ذلك التعليم، والحصول على وسائل منع الحمل. ويمكن للعوامل الاقتصادية، مثل تكلفة تربية الأطفال والتحولات الاجتماعية في القوى العاملة، أن تلعب دوراً أيضاً.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بروكسل تقترح فرض رسوم جمركية باهظة على الحبوب الروسية

شاهد: عائلة باندا عملاقة تغادر إسبانيا إلى الصين

فصيل نادر ومدهش... ولادة سمكة قرش "بجلد حمار وحشي" في حوض مائي بهولندا