Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

أردوغان يتلقى ضربة موجعة: المعارضة التركية تعلن الفوز برئاسة بلديتي أنقرة واسطنبول

احتفالات في إسطنبول
احتفالات في إسطنبول Copyright Khalil Hamra/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
Copyright Khalil Hamra/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أعلن عمدة إسطنبول ومرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو فوزه في الانتخابات المحلية بالمدينة، في مفاجأة كبيرة للرئيس رجب طيب أردوغان الذي كان يضع نصب عينيه استعادة السيطرة على المدينة.

اعلان

وقال أكرم إمام أوغلو رئيس بلدية إسطنبول الحالي ومرشح حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة الرئيسي في تركيا: "حققنا الفوز في انتخابات رئاسة بلدية المدينة".

وأضاف إمام أوغلو أنه يتقدم التصويت بأكثر من مليون صوت بعد إحصاء 96 في المئة من بطاقات الاقتراع. 

وكانت نتائج أولية قد أظهرت أن حزب المعارضة الرئيسي في تركيا احتفظ بالسيطرة على المدن الرئيسية وحقق مكاسب ضخمة في أماكن أخرى في الانتخابات المحلية التي جرت اليوم الأحد، في مفاجأة كبيرة للرئيس رجب طيب أردوغان،

 النتائج أظهرت أيضا أن منصور يافاش، رئيس بلدية العاصمة أنقرة، احتفظ بمقعده بفارق كبير، وقال أمام حشد من أنصاره: "انتهت الانتخابات، وسنواصل خدمة أنقرة وسكانها الستة ملايين بدون تمييز".

وتقدّم حزب الشعب في 36 من أصل 81 محافظة في تركيا، وفقا للنتائج التي نشرتها قناة "تي أر تي" بعد فرز ما يقرب من 60 في المئة من صناديق الاقتراع.

واعتبر رئيس حزب "الشعب الجمهوري"، أوزغور أوزيل، أكبر تشكيل معارض في تركيا، أن :الناخبين اختاروا تغيير وجه تركيا" بعد 22 عاماً من هيمنة حزب "العدالة والتنمية" المحافظ، مضيفاً أن "الناخبين أرادوا فتح الباب أمام مناخ سياسي جديد في بلادنا".

منصور يافاش رئيس بلدية أنقرة ومرشح الحزب الجمهوري يحيي مناصريه
منصور يافاش رئيس بلدية أنقرة ومرشح الحزب الجمهوري يحيي مناصريهAli Unal/Copyright 2024 The AP. All rights reserved

وأغلقت مكاتب الاقتراع في 81 محافظة في البلاد أبوابها بين الساعة 16:00 والساعة 17:00 (13:00 و14:00 بتوقيت غرينتش)، مع توقع صدور النتائج الجزئية خلال الساعات القليلة المقبلة.

وقال رئيس المجلس الأعلى للانتخابات أحمد ينير للصحافيين، إن "العملية الانتخابية انتهت من دون أي مشكلة باستثناء بضعة حوادث"، إذ لقي مواطن تركي واحد على الأقل حتفه، وأصيب آخرون جراء اندلاع أعمال عنف بإحدى اللجان الانتخابية في ديار بكر، جنوب شرقي تركيا، خلال انطلاق الانتخابات المحلية.

وتنافس في الانتخابات الحالية 34 حزباً، ستحدد أسماء رؤساء بلديات 81 ولاية، و973 قضاء، و390 بلدة، إلى جانب 50 ألفاً و 336 مختاراً، فضلاً عن أعضاء المجالس البلدية.

ويعد التصويت أيضًا مقياسًا لشعبية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في سعيه لاستعادة السيطرة على المناطق الرئيسية التي خسرها أمام المعارضة قبل خمس سنوات.

ساحات المعارك الانتخابية الرئيسية هي المركز الاقتصادي للبلاد في إسطنبول والعاصمة أنقرة، وكلاهما خسرهما أردوغان في عام 2019، مما حطم هالة الحصانة التي لا تقهر.

إذ سبق وأن وجه له رئيس بلدية إسطنبول إمام أوغلو لأردوغان وحزبه "العدالة والتنمية" أكبر ضربة انتخابية منذ عقدين في السلطة بفوزه في انتخابات 2019، لكن الرئيس التركي تمكن في 2023 من الفوز بفترة جديدة وبأغلبية برلمانية مع حلفائه القوميين.

وكان الرئيس التركي البالغ من العمر 70 عامًا يضع نصب عينيه استعادة إسطنبول، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة، حيث ولد ونشأ، وحيث بدأ حياته السياسية كرئيس للبلدية في عام 1994.

ومن المرجح أن يؤدي الأداء القوي لحزب العدالة والتنمية الحاكم ذي التوجه الإسلامي الذي يتزعمه أردوغان إلى تعزيز عزمه على إدخال دستور جديد يعكس قيمه المحافظة ويسمح له بالحكم بعد عام 2028، عندما تنتهي فترة ولايته الحالية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: فيضانات في مدينة تطوان المغربية جراء الأمطار الغزيرة

بلغاريا ورومانيا تنضمان إلى منطقة شنغن

شاهد: فنانون من بوليفيا يحيون ذكرى "آلام المسيح" بمهرجان للنحت على الرمل