Newsletterرسالة إخباريةEventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

جثث ملقاة في كل مكان ودمار غير مسبوق.. الجيش الإسرائيلي ينسحب من مجمع الشفاء بعد حصار دام أسبوعين

جنود إسرائيليون يقفون خارج مستشفى الشفاء في مدينة غزة، الأربعاء 22 نوفمبر 2023.
جنود إسرائيليون يقفون خارج مستشفى الشفاء في مدينة غزة، الأربعاء 22 نوفمبر 2023. Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلن الجيش الإسرائيلي الإثنين، انسحابه من داخل مجمع الشفاء الطبي ومحيطه الواقع في غرب مدينة غزة، بعد حصاره لمدة أسبوعين.

اعلان

وذكرت مصادر محلية أن عملية الانسحاب كانت مصحوبة بإطلاق نار وقذائف من الدبابات باتجاه المباني السكنية المحيطة بالمجمع الطبي.

وقال مسؤول إسعاف الخدمات الطبية إن الجيش الإسرائيلي أخرج مجمع الشفاء عن الخدمة، وأحرق كافة أقسامه من مبنى الاستقبال والطوارئ الرئيسي إلى مباني الكلى والولادة والسرطان والحروق وثلاجات الموتى، ودمره بالكامل.

وأفاد أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن "قواته استكملت هذا الصباح العملية في منطقة مستشفى الشفاء".

وأكد في تغريدة نشرها على موقع "إكس"، أن "قوات وحدة 13 للكوماندوز البحري، ومجموعة القتال التابعة للواء 401 والوحدة الخاصة التابعة للواء الناحال بقيادة الفرقة 162، غادرت منطقة المستشفى".

وتحاول فرق الإسعاف منذ ساعات الصباح انتشال جثث الضحايا المنتشرة في المكان.

وأكد شهود عيان تدمير العديد من المنازل والبنايات السكنية في محيط مجمع الشفاء الطبي من قبل الجيش الإسرائيلي، والتي تحتوي على آلاف الوحدات السكنية.

من جهته، لفت الناطق باسم الدفاع المدني، إلى أن جيش الدولة العبرية أعدم مواطنين وهم مكبلون في مجمع الشفاء، وأفاد أن عدد القتلى بلغ حوالي 300 شخص.

كما نبش الجيش المقبرة المؤقتة التي أقيمت في مجمع الشفاء الطبي، وأخرج الجثامين منها، وألقاها في أماكن مختلفة بالمستشفى.

وقالت حركة حماس في بيان لها، إن "الجريمة المروّعة التي ارتكبها الاحتلال في مجمع الشفاء تؤكّد على طبيعة هذا الكيان الفاشي المارق عن قِيَم الحضارة والإنسانية".

وحملت الحركة الإسلامية، "الإدارة الأمريكية والرئيس بايدن شخصياً، المسؤولية الكاملة عمّا جرى ويجري من جرائم ومجازر وتدمير ممنهج للحياة المدنية في قطاع غزة".

وقالت إن "حجم التدمير والقتل الذي يبرع فيه العدو؛ لا يعني تحقيقه أي انتصار على إرادة شعبنا، المتشبّث بأرضه وهويته، وأن هذه الهجمة الهمجية على قطاع غزة، تؤكّد من جديد حقيقة ما يسعى له العدو بدفع أبناء شعبنا للهجرة عن أرضه تنفيذاً لمخططاته بتصفية القضية الفلسطينية".

وطالبت المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة "هذه الجريمة الفظيعة التي ارتكبها العدو"، ودعت "الهيئات القضائية الدولية، وخصوصاً محكمة الجنايات الدولية، بالبدء في إجراءات فعلية للتحقيق في الجرائم والفظائع التي حدثت في مجمع الشفاء الطبي ومحيطه، وفي مُجمَل الجرائم التي تحدث منذ ستة أشهر".

وأكدت الحركة، أن "هذه الجرائم النازية، لن تفتّ في عضد أبناء شعبنا الصامد، ومقاومتنا الباسلة، التي تتصدى للعدوان الهمجي بكل بطولة وفداء ونطالب أحرار العالم وجماهير أمتنا العربية والإسلامية بالانتفاض".

وقالت وزارة الصحة التابعة لقطاع غزة قبل ساعات من انسحاب الجيش الإسرائيلي من المجمع: "بعد مرور أسبوعين على اقتحام قوات الاحتلال لمجمع الشفاء الطبي مازال هناك 107 من المرضى المحاصرين الذين جمعوا في مبنى تنمية القوى البشرية في ظروف غير إنسانية دون ماء ودون كهرباء ودون دواء، ومن بينهم 30 من المرضى المقعدين، بالإضافة إلى 60 من الطواقم الطبية".

وأضافت الوزارة في منشور على فيسبوك: "مَنَع الاحتلال جميع المحاولات لإجلاء هؤلاء المرضى من خلال المؤسسات الدولية، وتحذر وزارة الصحة بأن حياة هؤلاء المرضى في خطر محدق، وندعو الجميع لتحرك عاجل لإنقاذ أرواحهم".

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يدخل فيها الجيش الإسرائيلي إلى مجمع الشفاء، حيث سبق واقتحمت قواته المكان في 16 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بعد حصار دام أسبوعًا، تم خلاله تدمير ساحات المستشفى وأجزاء من مبانيه بالإضافة إلى معدات طبية ومولد الكهرباء.

وأعلن الجيش الإسرائيلي الإثنين، مقتل 600 من جنوده منذ السابع من تشرين الأول / أكتوبر، يوم نفذّت حركة حماس هجومها المباغت على جنوب إسرائيل.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"مخبأة داخل الوسائد والأسرّة".. الجيش الإسرائيلي يعرض صوراً لأسلحة يزعم أنه وجدها في مجمّع الشفاء

فلسطينيون يروون تفاصيل الرعب الذي عاشوه بسبب العملية الإسرائيلية في محيط مستشفى الشفاء

"وحياة رَبِّي خايف".. حرقة طفل هارب من مجمع الشفاء الذي استهدفه الجيش الإسرائيلي بالقصف والدبابات