Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

البيان الختامي للقمة العربية يدعو إلى نشر قوات حماية دولية في فلسطين ووقف فوري لإطلاق النار في غزة

انطلاق أعمال القمة العربية في البحرين
انطلاق أعمال القمة العربية في البحرين Copyright ِِAP
Copyright ِِAP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

دعا البيان الختامي للقمة العربية التي عقدت في البحرين في دورتها ال33، إلى نشر قوات حماية وحفظ سلام دولية في فلسطين حتى تنفيذ حل الدولتين، كما طالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة وأدان ما يحدث في رفح.

اعلان

وشدد البيان الختامي كذلك على ضرورة وضع سقف زمني للعملية السياسية والمفاوضات، ووضع على عاتق مجلس الأمن اتخاذ إجراءات واضحة لتنفيذ حل الدولتين.
واجتمع رؤساء وممثلو 22 دولة عربية لبحث الحرب الإسرائيلية في غزة، إضافة إلى العديد من القضايا السياسية والاقتصادية التي تهم العالم العربي.

قال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة إن القمة العربية تنعقد وسط ظروف إقليمية ودولية بالغة التعقيد من حروب مدمرة ومآس إنسانية مؤلمة وتهديدات "تمس الأمة العربية في هويتها وأمنها وسيادتها ووحدة وسلامة أراضيها".

ووصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى البحرين للمشاركة في أعمال القمة، وأكّد أن الحرب في غزة مروعة مشيراً إلى رفضه سياسة العقاب الجماعي للفلسطينيين.

كما جدد غوتيريش دعوته لوقف إطلاق نار فوري في قطاع غزة لأغراض إنسانية، مؤكداً في الوقت نفسه على أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أنوروا" هي العمود الفقري لوصول المساعدات الإنسانية.

وتطرق غوتيرش إلى الأوضاع الراهنة في الضفة الغربية المحتلة، معرباً عن قلقه إزاء تصاعد التوتر، قائلاً إن المستوطنين يعرقلون وصول المساعدات إلى غزة بطريقة رهيبة.

عباس: هجوم حماس في 7 أكتوبر أعطى الذرائع لإسرائيل

من جانبه، وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس أصابع الاتهام إلى حماس قائلاً: "إن حماس نفذت العملية العسكرية في 7 أكتوبر بقرار منفرد ووفرت لإسرائيل المزيد من الذرائع لمهاجمة غزة".

وأضاف أن السلطة الفلسطينية أعلنت "موقفا واضحا وصريحا ضد استهداف المدنيين بشكل مطلق".

وطالب عباس الزعماء العرب إلى مراجعة علاقاتهم مع "دولة الاحتلال" (إسرائيل).

كما أكّد في كلمته أن "نحو 120 ألف فلسطيني غالبيتهم من النساء والأطفال، ارتقوا شهداء وجرحى، على مدار أكثر من سبعة أشهر، بغطاء ودعم أمريكي يتحدى الشرعية الدولية، وينتهك الأعراف والأخلاق، فيما تواصل دولة الاحتلال اعتداءاتها على شعبنا وأرضه ومقدساته الدينية في الضفة الغربية بما فيها القدس، من خلال جيشها ومستوطنيها الإرهابيين".

وأكد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن بلاده دعمت جهود معالجة الأوضاع الإنسانية في غزة، كما طالب في كلمته المجتمع الدولي بدعم جهود وقف إطلاق النار في القطاع.

وبين أن المملكة تدعو إلى حل النزاعات عبر الطرق السلمية، مطالبا المجتمع الدولي بوقف العدوان على الفلسطينيين.

ودعا بن سلمان خلال كلمته، إلى "وقف أي نشاط يؤثر على سلامة الملاحة البحرية".

واتهم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي إسرائيل، بالتهرب من مسؤوليتها وأكد تمسك مصر بـ"عدم تصفية القضية الفلسطينية"

ووصف السيسي حرب غزة "بالحرب الإسرائيلية الشعواء على أبناء غزة"، وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني يتم "تجويعه واستيطان أراضيه، وسط عجز المجتمع الدولي".

واتهم السيسي إسرائيل "بأنها تتهرب من مسؤولياتها ومن وقف إطلاق النار".

وبين السيسي في كلمته أن "أطفال فلسطين الذين قتلوا ويتموا ستظل سيوفهم مسلطةً حتى إنفاذ العدالة".

أما العاهل الأردني عبدالله الثاني، فقد قال إن الحرب على غزة وضعت جميع المواثيق والعهود الدولية على المحك.

وأضاف أن "ما تشهده غزة اليوم من تدمير سيترك نتائج كبرى في الأجيال التي عاصرت الموت والظلم"، وأن ما تعرضت له غزة لن يمنح المنطقة والعالم الاستقرار بل سيجلب المزيد من العنف والصراع.

اعلان

ودعا العالم إلى "تحمل مسؤوليته الأخلاقية والإنسانية لينهي صراعا ممتدا منذ أكثر من سبعة عقود".

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الرئيس الصيني شي يستقبل نظيره الروسي بوتين في بكين

دهس جنود إسرائيليين في حيفا ودهس فتاة مقدسية وتعرض جندي إسرائيلي إلى الطعن في القدس

"يلقبونني بالشهيد الحيّ".. ناجٍ من مجزرة دير ياسين يروي تفاصيلها المروعة في الذكرى الـ76 للنكبة