Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

الولايات المتحدة تدعو مجلس الأمن الدولي إلى دعم خطة بايدن لوقف إطلاق النار في غزة

مجلس الأمن
مجلس الأمن Copyright Seth Wenig/Copyright 2024 The AP. All rights reserved.
Copyright Seth Wenig/Copyright 2024 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يرحب مشروع القرار باتفاق الـ 31 مايو-أيار الذي أعلنه بايدن ويدعو حماس لقبوله بالكامل وتنفيذ شروطه دون تأخير ودون شروط. وقالت حماس إنها تنظر إلى الاقتراح "بإيجابية". ولم يشر التقرير إلى قبول إسرائيل للاتفاق.

اعلان

حثت الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي على دعم خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن، المكونة من ثلاث مراحل والتي تهدف إلى إنهاء الحرب المستمرة منذ ثمانية أشهر تقريبًا في غزة وإطلاق سراح جميع الرهائن وإرسال مساعدات ضخمة إلى القطاع المدمر.

وزعت الولايات المتحدة مشروع قرار على أعضاء المجلس الأربعة عشر الآخرين لدعم اقتراح بايدن بإنهاء الصراع، وأكدت السفيرة السفيرة الأمريكية ليندا توماس غرينفيلد في بيان: "أيد العديد من القادة والحكومات، بما في ذلك في المنطقة، هذه الخطة وندعو مجلس الأمن إلى الانضمام إليهم في الدعوة إلى تنفيذ هذا الاتفاق دون تأخير ودون شروط أخرى".

ويرحب مشروع القرار باتفاق الـ 31 مايو-أيار الذي أعلنه بايدن ويدعو حماس لقبوله بالكامل وتنفيذ شروطه دون تأخير ودون شروط. وقالت حماس إنها تنظر إلى الاقتراح "بإيجابية". ولم يشر التقرير إلى قبول إسرائيل للاتفاق.

وعندما أصدر بايدن هذا الإعلان، وصفه بأنه عرض إسرائيلي يتضمن "وقفًا دائمًا لإطلاق النار" وانسحابًا إسرائيليًا من غزة إذا أطلقت حماس سراح جميع الرهائن الذين تحتجزهم.

أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو شركاءه الحاكمين المتشددين الاثنين أن الاقتراح الذي أعلنه بايدن سيحقق هدف إسرائيل المتمثل في تدمير حماس، حسب وسائل إعلام محلية. وهدد القوميون المتطرفون بإسقاط حكومته إذا وافق نتنياهو على صفقة لا تقضي على حماس.

قال نتنياهو للجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالبرلمان الاثنين إن بايدن قدم الخطوط العريضة للصفقة ولكن ليس كل التفاصيل، وقال إن هناك "ثغرات".

حسب بايدن، المرحلة الأولى من الصفقة المقترحة تستمر لمدة ستة أسابيع وتتضمن وقفاً كاملاً لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من جميع المناطق المأهولة بالسكان في غزة وإطلاق سراح بعض الرهائن، بمن فيهم النساء والمسنين والأسرى الجرحى مقابل إطلاق سراح مئات الأسرى الفلسطينيين.

وسيتم إطلاق سراح الرهائن الأمريكيين في هذه المرحلة، وسيتم إعادة رفات الرهائن الذين قتلوا إلى أسرهم. وستكون هناك زيادة في المساعدات الإنسانية، حيث تدخل 600 شاحنة يوميا إلى غزة.

في المرحلة الثانية، سيتم إطلاق سراح بقية الرهائن الأحياء، بما في ذلك الجنود، وستنسحب القوات الإسرائيلية من غزة. وقال بايدن إنه إذا وفت حماس بالتزاماتها، فإن وقف إطلاق النار المؤقت سيصبح "وقفا للأعمال العدائية بشكل دائم".

وتدعو المرحلة الثالثة من الخطة التي أعلنها بايدن إلى بدء عملية إعادة إعمار كبرى في غزة التي تواجه عقودا من إعادة البناء من الدمار الذي خلفته الحرب.

ويشدد مشروع القرار على أهمية التزام إسرائيل وحماس بالاتفاق بمجرد الاتفاق عليه "بهدف التوصل إلى وقف دائم للأعمال القتالية، ويدعو جميع الدول الأعضاء والأمم المتحدة إلى دعم تنفيذه".

كما تؤكد المسودة على "التزام المجلس الثابت" بحل الدولتين، وتؤكد على أهمية توحيد قطاع غزة والضفة الغربية تحت قيادة السلطة الفلسطينية.

وقالت السفيرة الأمريكية توماس غرينفيلد إن أعضاء مجلس الأمن "طالبوا باستمرار بالخطوات الموضحة في هذا الاتفاق: إعادة الرهائن إلى الوطن، وضمان وقف كامل لإطلاق النار، وتمكين زيادة المساعدات الإنسانية إلى غزة وتجديد الخدمات الأساسية، وتمهيد الطريق لخطة إعادة إعمار طويلة المدى في القطاع"، وأضافت: "يجب على أعضاء المجلس ألا يتركوا هذه الفرصة تفوتهم ... يجب أن نتحدث بصوت واحد لدعم هذه الصفقة".

ويوم الاثنين، حث وزراء خارجية خمس دول عربية، الأردن والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر ومصر، إسرائيل وحماس على النظر في اقتراح بايدن "بجدية وإيجابية".

كما دعمت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا واليابان وكندا وإيطاليا، خطة وقف إطلاق النار.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تغطية مستمرة| إسرائيل تعلن عن مقتل 4 "رهائن" في غزة والقصف يوقع المزيد من القتلى في رفح

بيرو: مسيرة احتجاجية أمام سفارة إسرائيل في ليما على قتل الاطفال والمدنيين الفلسطينيين في غزة

"بن غفير واحد يكفي".. نيكي هيلي تحت نيران الانتقادات بعد توقيعها على قذائف إسرائيلية لقصف غزة