Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مسيرات احتجاجية ضد صعود اليمين تعم فرنسا.. والقضاء يبطل قرار طرد رئيس حزب "الجمهوريون"

احتجاجات في ساحة الجمهورية بالعاصمة باريس مناهضة لليمين المتطرف
احتجاجات في ساحة الجمهورية بالعاصمة باريس مناهضة لليمين المتطرف Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أبطلت محكمة في باريس، الجمعة قرار المكتب السياسي للحزب الجمهوري الفرنسي بطرد رئيسيه إيريك سيوتي إثر دعوته للتحالف مع اليمين المتطرف في مقابلة تلفزيونية وقبل انطلاق الانتخابات التشريعية المبكرة.

اعلان

وكان المكتب السياسي لحزب "الجمهوريون" قد أكد طرد رئيسه بعد اجتماع للجنة السياسية عقد صباح الجمعة.

 وأعلن سيوتي عودته رسميا لمهامه كرئيس عبر منصة إكس السبت، قائلاً إن المحكمة "أوقفت استبعادي من الجمهوريين لذلك سأحتفظ بممارسة مهامي كرئيس".

وأثار تصريح سيوتي رغبته بالتحالف مع حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف جدلا واسعا حول ازدياد شعبية اليمين المتطرف في فرنسا.

وخرج مئات آلاف المتظاهرين في مدن رئيسية مثل ليون، وباريس وبايون، تولون وغيرها إلى الشوارع للتعبير عن استيائهم من صعود اليمين المتطرف.

يأتي ذلك في أعقاب فوز ساحق للتجمع الوطني في الانتخابات الأوروبية فقد حصل على على 31,36 % من الأصوات متقدما على الأغلبية الرئاسية التي حصلت على 14,6 % والحزب الاشتراكي بـ13,83 %.

 

وحل إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي الأحد الجمعية الوطنية ودعا لانتخابات تشريعية مبكرة تجرى دورتها الأولى في 30 حزيران/يونيو والثانية في السابع من تموز/يوليو.

ووفقا لاستطلاع رأي قام به معهد " إنتراكتيف تولونا" تصدر التجمع الوطني نوايا التصويت مع 66 بالمئة وبذلك توقع المعهد أن يحصل اليمين المتطرف على أغلبية المقاعد بنسبة تتراوح  بين 235 و265 مقعدا، مقابل 89 حاليا في الجمعية الوطنية. وأثارت نتائج الاستطلاع انتقادات واسعة اتهمت النتائج بعدم الدقة.

 

وتشهد فرنسا مظاهرات مناهضة لصعود حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف وقرار الرئيس الفرنسي بحل الجمعية الوطنية والدعوة إلى انتخابات مبكرة.

المصادر الإضافية • موقع بوليتكو

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: قبل أولمبياد باريس... تمرين موسع يحاكي هجومًا إرهابيًا للشرطة في فرنسا وإسبانيا

هل تجوز السخرية من نتنياهو؟ حرية التعبير في فرنسا على المحك إثر طرد كوميدي وصفه بـ"النازي"

شاهد: احتجاجات في فرنسا بعد تحقيق اليمين المتطرف صعودا مدويا في الانتخابات الأوروبية