Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

هل يستجيب الرئيس ويعلن انسحابه؟.. تصاعد الدعوات التي تطالب بايدن بالتنحي بعد أدائه الضعيف أمام ترامب

الرئيس الأمريكي جو بايدن مرشح الحزب الديمقراطي خلال المناظرة الأولي في شبكة سي أن أن
الرئيس الأمريكي جو بايدن مرشح الحزب الديمقراطي خلال المناظرة الأولي في شبكة سي أن أن Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أبلغ ثلاثة مستشارين في الحزب الديمقراطي موقع "بوليتيكو" بأنهم تلقوا انتقادات شديدة تطالب برحيل مرشح الحزب جو بايدن بعد أدائه السيء في المناظرة التلفزيونية الأولى يوم الجمعة.

اعلان

أحد مستشاري الحزب الديمقراطي، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، قال لـ بوليتيكو: "تلقيت رسائل نصية من ما لا يقل عن ستة مانحين للحزب، ووصفوا المناظرة بأنها كارثية وطالبوا بايدن بالاستقالة."

وأدلى أحد داعمي حملة بايدن الرئاسية بتقييم المناظرة بأنها "أسوأ أداء في التاريخ"، قائلا: "كان أداؤه سيئا للغاية لدرجة أن أحدا لم ينتبه لأكاذيب ترامب".

كما اقترح على بايدن الانسحاب من سباق الرئاسة وأشار إلى حاكمي ماريلاند وميشيغان كبدائل محتملين.

وأجرى الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب أول مناظرة تلفزيونية بثتها شبكة CNN يوم الخميس في أتلانتا، جورجيا، من دون حضور جمهور كما هو معتاد في المناظرات الرئاسية منذ عام 1988.

وبدا بايدن البالغ 81 عاما في معظم المناظرة، مترددا وتعثر بالحديث أكثر من مرة وخاصة عند مواجهته أسئلة تتعلق بأهليته لمنصب رئاسة الولايات المتحدة.

 

وفي مقال في "نيويورك تايمز"، كتب الصحفي الأمريكي الشهير توماس فريدمان:* "شاهدت مناظرة بين بايدن وترامب وحدي في غرفة فندق في لشبونة، وجعلتني أبكي. لم أشهد لحظة أكثر قلقاً في حملات الرئاسة الأمريكية في حياتي. جو بايدن، رجل طيب ورئيس جيد، لا يمكنه الترشح مرة أخرى. أما دونالد ترامب، فهو رجل شرير ورئيس ضعيف، لم يتعلم شيئاً ونسي الكثير. مهووس بأحقاده، وبعيد جدًا عن ما يلزم لقيادة أمريكا في القرن الواحد والعشرين".

وتابع فريدمان "ينبغي لعائلة بايدن وفريقه السياسي أن يعقدوا اجتماعًا عاجلًا مع الرئيس، يجرون فيه مناقشات صعبة مليئة بالمحبة والوضوح والعزم. يجب على الرئيس أن يعلن علانية عدم ترشحه للانتخابات القادمة وأنه سيوجه جميع أنصاره نحو المؤتمر الوطني الديمقراطي، لتأمين أفضل فرصة لأمريكا في مواجهة تهديد ترامب في نوفمبر".

وتعددت زلّات لسان بايدن ومزجه بين أسماء السياسيين والدول منذ انتخابه رئيساَ للولايات المتحدة في عام 2021 مما أثار سخرية العديد من معارضيه ومخاوف مناصريه حول مدى قدرة الرئيس على القيام بسلطات ومهام منصبه.

المصادر الإضافية • موقع بوليتكو

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مناظرة ساخنة: ترامب يصف بايدن بـ"فلسطيني سيء" ويؤكد أنه "سيقودنا إلى حرب عالمية ثالثة"

ترامب تجاهل زيارتها.. بايدن يزور مقبرة عسكرية أمريكية قرب باريس

حلقة جديدة في سلسلة زلات بايدن .. الرئيس الأمريكي يقول إن إسرائيل لم تكن لديها أي نية لغزو روسيا