Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

قطر تشتري سندات لبنانية بقيمة نصف مليار دولار ووزير مالية لبنان يعتبره إيجابيا

مبنى  البنك المركزي أو مصرف لبنان بالعاصمة بيروت. أيار/2019
مبنى البنك المركزي أو مصرف لبنان بالعاصمة بيروت. أيار/2019 Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Euronews مع رويترز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلن وزير المالية اللبناني علي حسن خليل، أن الكلام القطري حول شراء سندات لبنانية بقيمة 500 مليون دولار جدي ويعبر عن التزام قطر بوعودها لدعم الاستقرار المالي في لبنان

اعلان

أعلن وزير المالية اللبناني علي حسن خليل، أن الكلام القطري حول شراء سندات لبنانية بقيمة 500 مليون دولار جدي ويعبر عن التزام قطر بوعودها لدعم الاستقرار المالي في لبنان.

ولفت خليل في حديث مع رويترز الأحد 30 يونيو/حزيران، أن لبنان يتابع اتصالاته مع المسؤولين القطريين بخصوص شراء السندات اللبنانية، وأضاف أن خطوة قطر هي دليل ثقة في السندات اللبنانية وسيكون لها تأثير إيجابي على الأسواق اللبنانية.

في سياق متصل، قال مسؤول حكومي قطري لرويترز، إن قطر اشترت سندات للحكومة اللبنانية في إطار خطة لاستثمار 500 مليون دولار في الاقتصاد اللبناني.

وكانت وزارة الخارجية القطرية، أعلنت خلال هذا العام أن الدوحة تخطط لاستثمار 500 مليون دولار في السندات الدولارية للحكومة اللبنانية من أجل دعم اقتصاد لبنان الذي يواجه صعوبات.

وقال المصدر نفسه اليوم "أبدت قطر على الدوام التزاما تجاه تقوية علاقاتها مع الجمهورية اللبنانية الشقيقة، لذا قررت استثمار 500 مليون دولار في الاقتصاد اللبناني، بما في ذلك شراء سندات حكومية لبنانية. اشترينا بعض السندات. باقي الاستثمارات ستجري كما هو مخطط له مع الحكومة اللبنانية".

ويعاني لبنان، من أحد أعلى معدلات الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي في العالم، ومن ركود في النمو الاقتصادي.

للمزيد على يورونيوز:

قطر وإسرائيل تبحثان مد خط كهرباء جديد إلى غزة

رئيس الوزراء القطري السابق: السعودية تتحمل المسؤولية وراء تفشي داعش

لبنان ينجح في سداد سندات دولية بقيمة 650 مليون دولار

تابعونا عبر الواتساب والفيسبوك:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزارة الدفاع: قطر تعلن تصادم طائرتي تدريب عسكريتين وقفز الطيارين منهما بسلام

الحريري يؤجل جلسة مجلس الوزراء بعد واقعة إطلاق النار في الشوف

اليورو عند أدنى مستوى بعد دعوة ماكرون لانتخابات مبكرة وصعود اليمين المتطرف في أوروبا