المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوركسترا فيينا الفيلهارمونية: ما سر الصوت السحري لهذه الفرقة؟

euronews_icons_loading
أوركسترا فيينا الفيلهارمونية: ما سر الصوت السحري لهذه الفرقة؟
حقوق النشر  euronews
بقلم:  Katharina Rabillon

أوركسترا فيينا، فرقة أسطورية تشتهر بصوتها الفريد وعزف الفالس النابض بالحياة في حفل رأس السنة الموسيقية. لكن ما الذي يجعلها مميزة جداً؟ ما سر صوت فيينا؟

"الشيء المميز وما يحسدنا عليه العالم بطريقة ما هو الإيقاع وكيف نشعر به. توقع النغمة الثانية التي تأتي قبل ذلك بقليل، والثالثة التي تأتي بعد ذلك بقليل، مع لحن جميل وضع خصيصاً لهذه الأوركسترا"، يقول دانيال فروشاور، رئيس فرقة فيينا الفيلهارمونية وعازف الكمان.

هناك شعور بأنك ترقص الفالس في حلقات، في حركة مستمرة.
بنجامين موريسون
عازف الكمان الرئيسي في الفرقة
يورونيوز
عازفا الكمان دانيال فروشاور (يسار) وبنيامين موريسون (يمين)يورونيوز

الشغف والحرفية

لكن الصوت المميز لمدينة فيينا يتجاوز أصوات الفالس الشهيرة. لقد تشكل أيضا من خلال العاطفة والحرفية.

يأخذ بنجامين موريسون آلته بانتظام إلى صانع الكمان. بالنسبة لهذا النيوزيلندي، تعتبر العناية والدقة أمراً حيوياً في الحفاظ على الصوت الغني للآلة.

"لاحظت ذلك لمرات عدة في إعدادات الصوت، خاصةً حين يأتي موسيقيون من أوركسترا فيينا الفيلهارمونية، حيث ينصب التركيز على جودة الصوت، على صوت أكثر دفئاً وثراءاً"، يقول ماتياس وولف صانع الكمان.

يورونيوز
بنيامين موريسون مع صانع الكمان ماتياس وولف.يورونيوز

تشكيل الصوت

يعد تشكيل الصوت من خلال الطريقة التي يعزف بها الموسيقي أمراً أساسياً لعازف الكلارينيت النمساوي دانيال أوتينسامر وعازفة الباسون الفرنسي صوفي ديرفو.

ما يذهلني هو دقة الصوت.

يقول  دانيال أوتينسامر: "من الصعب تحديد الأمر في شيء واحد. له علاقة كبيرة بالتقاليد، لكني لست متأكداً ما إذا كان مجرد الصوت".

وتؤيده صوفي ديرفو قائلة: "إنه شيء خاص، على سبيل المثال، لن تعزف بشكل مشرق أبداً. أنت تعزف بشكل دائري للغاية، بهدوء شديد."

ويضيف أوتينسامر، موضحاً: "ما يذهلني هو دقة الصوت. تحاول ألا تعزف بشكل مباشر في مقاطع معينة. ترتفع الأنغام تدريجياً ليس لها بداية واضحة دائماً.مثل "توسكا" المنفرد.

يورونيوز
صوفي ديرفوكس ، عازفة الباسوني (يسار) ودانييل أوتينسامير، عازف كلارينيت (يمين)يورونيوز

التوقيت والآلات

تختلف بعض آلات الأوركسترا عن تلك التي تُعزف في أماكن أخرى من العالم.

"آلة الكلارينيت [فيينا] مصنوعة بمزيد من الخشب نوعاً ما. إنها أسمك وأضخم، وبالتالي تُصدر صوتاً أكثر قتامة. هذا يقودنا إلى صوت فيينا نفسه. يندمج هذا الصوت جيداً بشكل خاص مع الآلات الأخرى في الأوركسترا "، وفقاً لأوتينسامر.

عندما تذوب أصوات الآلات في الأوركسترا ، هذا هو صوت فيينا بالنسبة لي.

لكن الصوت الذي يصدر مميز للغاية لدرجة أنه أصبح محور البحث الأكاديمي.

“تُستخدم جلود الماعز في فيينا فقط. جلود الماعز هذه لها ميزة خاصة، على امتداد العمود الفقري، يكون الجلد رقيقاً بشكل خاص، وبذلك فإن أنماطاً معينة من الاهتزاز تكون أقوى بكثير"، يقول كريغور ويدهولم، جامعة الموسيقى وفنون الأداء، فيينا.

ويضيف قائلاً: "يمكن أن نرى في هذا الرسم ثلاثي الأبعاد، كيف بعد الضربة تتحلل الإيقاعات بالتساوي مقارنةً بالطَبْل الدولي ذي الجلد البلاستيكي الذي يحتوي على فترات تردد غير منتظمة بين أوضاع الاهتزاز. هذا يعني أن بنية صوت طبل فيينا لها نغمة موسيقية أكثر بينما الطَبْل الدولي أكثر إيقاعاً".

يورونيوز
توماس ليشنر-عازف طبل فيينايورونيوز

ويقول توماس ليشنر، عازف "طبل فيينا": "إنه صوت يتيح لي الإيجاز الإيقاعي من ناحية، لكنه يمتزج بشكل متجانس مع صوت الأوركسترا. يمكنك الشعور بنبضات القلب هذه دائماً.حين يذوب صوت الآلات في الأوركسترا، هذا هو صوت فيينا بالنسبة لي. هناك لحظات في الحفل أشعر فيها أن هذا الصوت يلتف حول صدري كمعطف دافئ ويلمس قلبي وروحي".

السعي الدائم للتميز

منذ القرن التاسع عشر، بدأ بحث الأوركسترا الدائم عن التميز، في مبنى نادي فيينا للموسيقى.

"القاعة الذهبية في مبنى نادي فيينا للموسيقى هي منزلنا، والصوت الذي نصدره هنا هو صوتنا. وهذا الصوت، علينا أن لا ننسى: لو كنت في فرقتنا عام 1875، لأديت في الأوبرا مع فيردي. ومن بعد كنت ستذهبت إلى نادي فيينا للموسيقى لتعزف مع ريتشارد فاغنر، كل ذلك كان له تأثير على صوتنا. وظل هذا الصوت دائماً. ينتقل من جيل إلى آخر دون الحديث عنه"، يقول يقول دانيال فروشاور، رئيس الفرقة وعازف الكمان.

"الوقوف أمام أوركسترا فيينا الموسيقية وتأليف الموسيقى، لحظة استثنائية حقاً" يقول دانيال بارنبويم، عازف البيانو.

علاقة المايسترو وعازف البيانو الاسطوري دانيال بارنبويم بالأوركسترا قديمة حقاً .

يورونيوز
المايسترو دانيال بارنبويميورونيوز

"معا روحيا"

ولكن ما هو شعورك حين تكون جزءاً من الأوركسترا الكبيرة المعترف بها في جميع أنحاء العالم لأسلوبها الفريد؟

"هناك شعور خاص هنا، حين تخبر الناس بأنك موسيقي، يأخذونك على محمل الجد. ليس كأي مكان آخر، حين تقول: "أنا موسيقي، يسألك الناس "وماذا تفعل أيضاً من أجل لقمة العيش؟"، تقول صوفي ديرفو ضاحكة.

ويضيف أوتينسامر مؤيداً ذلك،""بالطبع، فيينا، كما نعلم جميعاً، عاصمة الموسيقى في جميع أنحاء العالم، هذا الوجود، هذه الأهمية التي تتمتع بها الموسيقى هنا، لكن وأيضاً ثقافة المدينة ككل، أمر استثنائي. لذلك، تشعر بأنك تفعل شيئاً مميزاً للغاية، لأنه مهم جداً هنا".

ويلخص بارنبويم هذا قائلاً:" فيينا، كما نعلم جميعاً، عاصمة الموسيقى في جميع أنحاء العالم، هذا الوجود، هذه الأهمية التي تتمتع بها الموسيقى هنا، لكن وأيضاً ثقافة المدينة ككل، أمر استثنائي. لذلك، تشعر بأنك تفعل شيئاً مميزاً للغاية، لأنه مهم جداً هنا.

"الأوركسترا فريدة من نوعها. حين يعزفون يصبحون واحداً، وهذا يشكل كل شيء. الكلمة الأهم هي " معاً "روحانياً، معاً

المصادر الإضافية • euronews