Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الموت يغيّب المخرج السينمائي جان لوك غودار

المخرج جان لوك غودار
المخرج جان لوك غودار Copyright MIGUEL MEDINA/MIG2
Copyright MIGUEL MEDINA/MIG2
بقلم:  Adel Dellal
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

دخل جان لوك غودار مجال السينما أول مرة كناقد سينمائي في مجلة "دفاتر السينما"، ثم انتقل إلى الإخراج ليصبح أحد أهم مخرجي الموجة الجديدة.

اعلان

غيّب الموت المخرج السينمائي جان لوك غودار هذا الثلاثاء عن عمر ناهز 91 عاما. وغودار يعتبر عراب الموجة السينمائية الجديدة في فرنسا، والذي أدى اقتحامه لموضوعات محظورة واستخدامه لقوالب روائية جديدة إلى "ثورة" في مؤسسة صناعة الأفلام، وظل يلهم مخرجين متمردين حتى بعد عقود من ذروة نشاطه في الستينيات.

ويعود الفضل إلى المخرج الفرنسي-السويسري في إخراج أعمال سينمائية هامة مثل "إلى آخر نفس" العام 1959 مع جان بول بيلموندو وجان سيبرغ، وفيلم "الإحتقار". وفي العام 1963 أخرج فيلم "ألفافيل" والذي لعبت دور بطولته الحسناء بريجيت باردو وفيلم "بييرو المجنون" عام 1965 مع جان بول بيلموندو.

الموجة الجديدة

ودخل جان لوك غودار مجال السينما أول مرة كناقد سينمائي في مجلة "دفاتر السينما"، ثم انتقل إلى الإخراج ليصبح أحد أهم مخرجي الموجة الجديدة، وقد أكد في هذا المجال: "قمت بالعمل في صناعة الأفلام كموسيقيين أو ثلاثة من موسيقيي الجاز. نمنح لأنفسنا فكرة، ثم نعزف معزوفة يتم تنظيمها، تماما مثل فرانسوا تروفو، جاك ريفيت أو إريك رومر".

حقق فيلمه الطويل الأول "إلى آخر نفس" نجاحا كبيرا وأصبح أحد الأفلام التأسيسية للموجة الجديدة، وفي الستينيات، ضاعف غودار أفلامه ومشاريعه وأصبح مخرجا رائدا وقطبا فنيا وفكريا. في مايو-أيار 1968، نزع إلى التطرف وطلب بإلغاء مهرجان كان السينمائي. كما ابتعد عن "نظام" السينما وصور عدة أفلام في سرية. ثم عمل في التلفزيون وعاد إلى السينما في الثمانينيات واستعاد مكانته كمخرج سينمائي رائد.

"نفقد كنزا وطنيا"

نعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المخرج  جان لوك غودار وأشاد بأعماله في تغريدة على حسابه في تويتر حيث قال: "لقد كان مثل الظهور في السينما الفرنسية. ثم أصبح أستاذًا في المجال. جان لوك غودار من أكبر صانعي أفلام الموجة الجديدة لقد ابتكر فنا عصريا وحرا للغاية. نحن نفقد كنرا وطنيا، نظرة عبقرية".

جوائز هامة

حصل جان لوك غودار على العديد من الجوائز تكريما لأعماله: فقد حصد جائزة الدب الذهبي والدب الفضي في مهرجانات برلين، والعديد من جوائز الأسود الذهبية في مهرجان البندقية السينمائي. وفي مهرجان كان السينمائي، انتزع فيلمه "وداعا للخطاب" جائزة لجنة التحكيم في عام 2014، وحصل المخرج على جائزة السعفة الذهبية الخاصة لمجمل أعماله وفيلم "الكتاب المصور" عام 2018.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مجلة بيبول تختار كريس إيفانز "أكثر الرجال جاذبية" لعام 2022

"جائزة لوميير" السينمائية الفرنسية تُمنح للمخرج الأمريكي تيم بورتون

بدون تعليق: توم كروز يحصل على "سعفة ذهبية فخرية" في مهرجان كان السينمائي