شاهد: إعادة تدوير الخبز القديم في هولندا لتحقيق أهداف أكثر استدامة

إعدة تدوير الخبز
إعدة تدوير الخبز   -   حقوق النشر  Michael Probst/Copyright 2022 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز

في هولندا، يتم تحضير 700 ألف رغيف خبز يوميا، وعادة ما ينتهي الأمر بالخبز إلى أحواض علف الماشية أو النفايات بحسب ما يؤكده ثلاثة خبازين من مدينة وسترفورت الهولندية، فلقد طور الثلاثة طريقة لاستخدام بعض الخبز القديم في تحضير الخبز الجديد، وللقيام بذلك يجب أولاً إجراء عملية فرز للأرغفة القديمة ويتوجب أيضا التخلص من أيّ شيء يمكن أن يكون ضارًا لأولئك الذين يعانون من الحساسية وأشياء أخرى.

وقد قال بول بيرنتسن، صاحب مخبزة بيكرسغروندستوف: "نضع جانبا بذور السمسم والمكسرات وكل شيء يحتوي على اللحوم والبروتينات الحيوانية ونضع الباقي في أكوام، يتم نقلها إلى ماكينة خاصة"

يمكن إعادة تدوير حوالي 20-30 بالمائة من الخبز القديم، ثمّ يتم تجفيفه ويُطحن بعد ذلك جيدًا. ينتج عن هذا عجين مخمر، يمكن للخبازين إضافته بعد ذلك إلى عجينهم الجديد.

يتلقى المشروع دعمًا أوروبيًا، الآن يسعى اصحاب المشروع إلى إعادة تدوير 10 آلاف كيلوغرام من الخبز سنويًا، في حين يكمن الهدف في إعادة تدوير مائة ألف كيلوغرام من الخبز.

ولكن يبقى السؤال الرئيسي حول ما إذا سيكون هناك عدد كافٍ من المشترين: داخل الخبز المعاد تدويره. يشكو الكثيرون من أنه لا يمكن استخدام سوى جزء صغير من الخبز القديم. ويتم استهلاك المواد الخام والطاقة الجديدة في عملية الإنتاج.

ويتمّ تقديم الخبز المُعاد تدويره حاليا في مقاهي ومطاعم الشركات والكافيتريات التي تقبل العمل بالخبز المُدوّر، الذي يُساهم جزئيًا في تحقيق أهداف الاستدامة بسرعة أكبر.

وقد أوضح روب بيسلينغ أن المستهلكين وجدوا أن مفهوم استخدام الخبز القديم في الخبز الجديد معقد للغاية. لذلك فهو يعتقد أن الطريقة الأسهل لمتعهد الطعام هو اختيار هذا الخبز. وأن يتم تقديمه للضيوف في مطعم الشركة، ليتذوقونه ثم يٌفكرون: "كم هو رائع، وكم هو لذيذ".

ويتفق معظم الخبازين على أن تناول الخبز القديم من الأمور المستدامة ويحقق أهداف الاستدامة أيضًا.