المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاعٌ حاد في أسعار الخبز بأوروبا جراء الحرب في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei  & Giulia Carbonaro
سلة من خبز "الباغيت" جاهزة للبيع في مخبز "فيرو" في لوفيسين، غرب باريس، 26 أكتوبر 2021.
سلة من خبز "الباغيت" جاهزة للبيع في مخبز "فيرو" في لوفيسين، غرب باريس، 26 أكتوبر 2021.   -   حقوق النشر  AP Photo

شهدت أسعار الخبز في العام الماضي ارتفاعاً في كافة أنحاء أوروبا، لكنّ هذا الارتفاع اتخذ منحىً حاداً ومتسارعاً هذا العام إثر الغزو الروسي لأوكرانيا في الرابع والعشرين من شهر شباط/فبراير الماضي.

ووفقاً لوكالة الإحصاء التابعة للاتحاد الأوروبي، "يوروستات"، فقد بلغ متوسط نسبة ارتفاع أسعار الخبز في دول التكتّل شهر آب/أغسطس المنصرم، 18 بالمائة، مقارنة بمكان عليه الحال قبل عام، علماً أن نسبة ارتفاع سعر المادة المذكورة في شهر أغسطس من العام 2021 كانت 3 بالمائة، مقارنة بالعام الذي سبقه.

وتؤكد وكالة "يوروستات" أن أسعار الخبز في دول الاتحاد الأوروبي، وصلت إلى مستويات غير مسبوقة.

وتسجّل المجر ارتفاعاً شاهقاً في سعر الخبز على مدار العام بمعدل يبلغ 65.5 بالمائة، فيما تشهد فرنسا، المشهورة بالخبز المحلي "الباغيت"، أبطأ نمو في أسعار المادة المذكورة مقارنة مع باقي دول التكتّل.

وكان الغزو الروسي حال دون تمكّن أوكرانيا من تصدير الحبوب، وهي التي كانت تحتل المركز الخامس على منصة العالمية لتصدير القمح، وهو الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار هذه المادة الغذائية الرئيسة على الصعيد العالمي.

والخبز ليس المنتج الوحيد الذي شهدت أسعاره ارتفاعاً حاداً في منطقة اليورو، وإنما أيضاً الحبوب على مختلف أنواعها، إذ بلغت نسبة ارتفاع أسعار الخبز والحبوب جملة واحدة ما نسبته 16.6 بالمائة، وهو أعلى معدّل ارتفاع منذ شهر كانون الثاني/يناير من العام 1997.

وبطبيعة الحال، فإن ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة قد ساهم بدوره في ارتفاع معدّلات التضخم في الاتحاد الأوروبي، حيث بلغت نسبة التخضم في شهر آب/أغسطس الماضي ما نسبته 9.1 بالمائة.

وسجّلت أسعار المواد الغذائية والمشروبات ثاني أعلى نسبة زيادة بمعدّل 12.4 بالمائة بعد قطاعي الإسكان والكهرباء الذين سجّلا زيادة بنسبة 19.7 بالمائة.

ويشار إلى أن المعدّل السنوي لاستهلاك الشخص من الخبز في دول الاتحاد الأوروبي يبلغ 50 كيلوغراماً، وعليه فإن الأسر الأوروبية ستشعر بضغوط الزيادة الكبيرة في أسعار المادة المذكورة، علماً أنه من الصعب العثور على بديل للخبز ومنتجات القمح الأخرى، والتي تعدّ ركيزة من ركائز النظام الغذائي لملايين الأوروبيين.

ففي إيطاليا، حيث ارتفع متوسط ​​سعر الخبز بنسبة 13.5 بالمائة من شهر آب/أغسطس 2021 إلى الشهر الذاتي من العام الجاري، تحذر نقابات الخبازين من أن ثمة إمكانية لأن يرتفع سعر الكيلوغرام الواحد من الخبز إلى 6 يورو للكيلو في المستقبل القريب.

وفقًا لبيانات المفوضية الأوروبية، فإن ارتفاع التضخم بين شهر كانون الثاني/يناير من العام 2021 وبين شهر حزيران/يونيو من العام الجاري، أدى إلى متوسط زيادة تكاليف الاستهلاك للأسرة الواحدة بنحو نحو 160 يورو شهرياً.