Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الموت يُغيّب مصمم الأزياء الإسباني باكو رابان عن 88 عاماً في فرنسا

مصمم الأزياء الإسباني باكو رابان
مصمم الأزياء الإسباني باكو رابان Copyright PIERRE GUILLAUD/AFP or licensors
Copyright PIERRE GUILLAUD/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وُلد باكو رابان في 18 شباط/فبراير 1934 في إقليم الباسك الإسباني، وتحديداً في سان سيباستيان حيث كانت والدته تعمل لدى المصمم كريستوبال بالنسياغا. وتخرج باكو رابان، واسمه الحقيقي فرانسيسكو رابانيدا كويرفو، من مدرسة الفنون الجميلة في باريس حيث درس الهندسة المعمارية.

اعلان

غيّب الموت مصمم الأزياء الإسباني باكو رابان، المشهور بفساتينه المعدنية وبتصريحاته الغريبة، إذ توفي عن 88 عاماً في فرنسا، التي لجأت إليها عائلته وعاشت فيها منذ الحرب الأهلية الإسبانية في نهاية ثلاثينات القرن العشرين.

وأكدت مجموعة "بويتش" الكاتالونية، مالكة العلامة التجارية، والتي تحمل اسم الراحل في بيان ما كانت أوردته صحيفة "تليغرام" الإقليمية عن وفاة المصمم. وجاء في البيان "ببالغ الأسى تعلن بويتش وفاة باكو رابان". وأوضح متحدث لوكالة فرانس برس أن المصمم توفي في قرية بورتسال بمقاطعة بريتاني شمال فرنسا حيث كان يقيم.

ونقل بيان للمجموعة عن رئيس مجلس إدارتها، مديرها العام مارك بويتش قوله إن الراحل "شخصية مهمة في عالم الموضة، وكانت رؤيته جريئة، وثورية واستفزازية، تتسم بجمالية فريدة". وأكد أنه "سيبقى مصدر إلهام أساسياً لفرق بويتش لتصميم الأزياء والعطور، التي تتعاون في أعمالها باستمرار لترجمة توجهات باكو رابان الحديثة". أما رئيس قسم "الجمال والموضة" في "بويتش" خوسيه مانويل ألبيسا فأشاد بما وصفه "الروح المتطرفة والمتمردة" لدى المصمم.

"فساتين غير متوقعة"

وأضاف "من غيره يمكن أن يجعل الباريسيات اللواتي يتبعن الموضة يقدمن على طلب فساتين بلاستيكية ومعدنية؟ من غير باكو رابان يمكنه تخيل عطر يسمى كالاندر، أي شبكة السيارة، ويجعله رمزاً للأنوثة العصرية؟".

وُلد باكو رابان في 18 شباط/فبراير 1934 في إقليم الباسك الإسباني، وتحديداً في سان سيباستيان حيث كانت والدته تعمل لدى المصمم كريستوبال بالنسياغا. وتخرج باكو رابان، واسمه الحقيقي فرانسيسكو رابانيدا كويرفو، من مدرسة الفنون الجميلة في باريس حيث درس الهندسة المعمارية. أطلق جنود الديكتاتور الإسباني فرانكو النار على والده، الجنرال رابانيدا بوستيغو عام 1936. وفي عام 1939، لجأت العائلة إلى فرنسا.

بدأ باكو رابان حياته المهنية من خلال صنع الإكسسوارات والمجوهرات وربطات العنق والأزرار التي كان يصممها لـ"ديور" و"سان لوران" و"كاردان"، قبل أن ينطلق منفرداً في مجال الموضة، ليجعلها تنبض بالحياة بما يتماشى مع المواد والتقنيات الجديدة.

في عام 1966، قدّم باكو رابان تشكيلته المكونة من "12 فستاناً (...) من المواد المعاصرة" في عرض استفزازي لعارضات أزياء سود رقصن حافيات للمرة الأولى. ومع أن النماذج الأولى من هذه الفساتين كانت تزن 30 كيلوغراماً، حققت نجاحاً فورياً.

"تصريحات غريبة"

وبعد عامين، ظهرت جين فوندا بزيّ من تصميمه في فيلم الخيال العلمي "بارباريلا". كذلك كانت الفرنسيتان بريجيت باردو وفرنسواز هاردي ترتديان أزياء من تصميمه.

في عام 2011 ، سرقت النجمة العالمية ليدي غاغا الأضواء خلال احتفال توزيع جوائز "إم تي في" الموسيقية الأوروبية بارتدائها فستاناً من الورق المعدني صممته دار باكو رابان.

وحافظ باكو رابان طوال مسيرته المهنية على نوع من التكتم، وأثارت بعض تصريحاته الغريبة وتنبؤاته الخطرة ضجة. ففي عام 1999 مثلا، توقع في أحد كتبه تدمير باريس بسقوط محطة "مير" الفضائية عليها، مستنداًً إلى قراءة شخصية جداً لنبوءات نوستراداموس.

في العام نفسه، توقفت داره عن نشاطها في تصميم الأزياء الراقية (هوت كوتور) لإعادة التركيز على الملابس الجاهزة. أما باكو رابان الذي ابتعد شيئاً فشيئاً من المهنة، فبقي يشارك في لجان تحكيم مهرجانات الأزياء.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دراسة: ارتفاع مطرد في معدلات البدانة لدى الفئة الشابة في فرنسا

مهرجان "ميدل بيست" في الرياض يجمع ألمع الموسيقيين العالميين في أكبر حدث موسيقي في الشرق الأوسط

"تتميز مسابقة أوليمبوس للكمان الكلاسيكي بطبيعة فريدة من جميع الجوانب!":مقابلة صحفية مع بافل فيرنيكوف