Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد | ترميم معمودية فلورنسا سيسمح للزوار برؤية إحدى أجمل فسيفساء العالم

السقف الفسيفائي لمعمودية  القديس يوحنا، إحدى أقدم الكنائس في فلورنسا، توسكانا، 7 فبراير 2023.
السقف الفسيفائي لمعمودية القديس يوحنا، إحدى أقدم الكنائس في فلورنسا، توسكانا، 7 فبراير 2023. Copyright Andrew Medichini/AP
Copyright Andrew Medichini/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تشكل الفسيفساء التي تتألف من حوالى عشرة ملايين قطعة صغيرة من الرخام والزجاج والسيراميك، عملاً لثلاثة أجيال من الفنانين بينهم تشيمابو الذي يعتبر معلّم الرسام جيوتو.

اعلان

ستتيح أعمال ترميم لمعمودية فلورنسا، وهو مَعْلَم سياحي وثقافي معروف أيضاً بتسمية معمودية القديس يوحنا ويقع مقابل كاتدرائية فلورنسا، لزائريه الاطلاع اعتباراً من أواخر شباط/فبراير من كثب على العمل الفسيفسائي المذهل الذي يزيّن سقفه، ومن بين ما يظهره شيطان بثلاثة رؤوس شكّل إلهاماً للشاعر دانتي.

وبعد ست سنوات من أعمال الترميم، سيتمكن السياح من تسلق سقالة ثُبتت على شكل حبة فطر وصُّممت خصيصاً لهذه المناسبة، حتى يطّلعوا عن قرب على الفسيفساء التي تظهر مشاهد من الكتاب المقدس وتمتد على مساحة ألف متر مربع وتتميز بألوان كثيرة ولمسة ذهبية.

وتشكل الفسيفساء التي تتألف من حوالى عشرة ملايين قطعة صغيرة من الرخام والزجاج والسيراميك، عملاً لثلاثة أجيال من الفنانين بينهم تشيمابو الذي يعتبر معلّم الرسام جيوتو.

ويقول المهندس المعماري المسؤول عن مشروع الترميم سامويل كاسيالي، في حديث إلى وكالة فرانس برس "ستكون المرة الأولى، وآمل في أن تكون الأخيرة، التي سيتمكن فيها الزائرون من الاطلاع على الفسيفساء من كثب، إذ سيعني ذلك نجاح عملية الترميم".

ويعود آخر ترميم خضع له هذا المَعْلَم الذي تلقى معلّم الأدب الإيطالي دانتي أليغييري (1265-1321) سر المعمودية فيه عام 1266، إلى أكثر من قرن وتحديداً بين عامي 1898 و1907.

وتقول بياتريس أغوستيني التي تشرف على فريق الترميم بأسف "هناك حالياً شقوق في كل قسم من السقف، بالإضافة إلى انفصال قطع من الفسيفساء عنه".

VINCENZO PINTO/AFP
مرمم يشير إلى صدع في السقف الفسيفسائي لمعمودية القديس حنا، فلورنسا، توسكانا، 8 فبراير 2023VINCENZO PINTO/AFP

شيطان ذو قرنين

ويخضع المَعْلَم منذ العام 2014 لأعمال ترميم قُدرت تكلفتها بعشرة ملايين يورو. وانتهى العمل على الجدران الداخلية المؤلفة من رخام أخضر وأبيض العام الفائت.

ووضعت سقالة تتيح الوصول إلى سقف المَعْلَم على شكل حبة فطر، لضرورة ترك مساحة كافية حتى يتمكّن الزوار الذين يأتون سنوياً بالملايين، من الاستمتاع بأقدم مبنى ديني في توسكانا.

وتؤدي سقالة مثبتة في وسط المبنى إلى الفسيفساء التي تمتد على 630 متراً مربعاً ومقسمة إلى ثمانية مستويات ومغطاة بقطعة من القماش الشفاف.

واعتباراً من 24 شباط/فبراير، سيتمكن الزوار من الصعود على المنصة التي يبلغ ارتفاعها 30 متراً والاطلاع من كثب على صورة وجه المسيح وملائكة الكاروبيم والكهنة والوحوش المرعبة.

ويقال إنّ شيطاناً ذا قرنين يلتهم ثلاثة أشخاص من الخطأة يظهر بجانب رجل عارٍ يتعرض للحرق، ألهم دانتي في تجسيد الجحيم بكتابه "الكوميديا الإلهية" الشهير.

وتضررت الفسيفساء بفعل تسرب مياه الأمطار من السقف وفيضان كبير تعرضت له المنطقة عام 1966 وزلازل ضربتها.

وباشر المرممون أخيراً في جمع صور لقطع الفسيفساء المربعة التي يتراوح مقاسها بين 5 إلى 20 ميللمتراً، بعدما نفضوا الغبار عنها بعناية.

VINCENZO PINTO/AFP
جانب من السقف الفسيفسائي لمعمودية القديس حنا، فلورنسا، توسكانا، 8 فبراير 2023VINCENZO PINTO/AFP

"أسرار صغيرة"

بفضل أدوات عالية الدقة تعمل بالتصوير الحراري والموجات فوق الصوتية، سيتمكن المرممون من "إعادة لصق" القطع الصغيرة المهددة بالسقوط وسد الشقوق قبل "المباشرة بأعمال تنظيف لإزالة الأوساخ التي تمنع بروز اللمعان الطبيعي للقطع"، بحسب بياتريس أغوستيني.

ويتوقع أن تبلغ تكلفة ترميم هذا العمل الدقيق وحدها 4,5 ملايين يورو.

ويشكل أصل معمودية فلورنسا التي تطرّق لها دان براون في روايته "الجحيم"، موضع نقاش بين الخبراء، إذ يعتبر كثيرون أنّ هذا المعلم كان في الأساس معبداً مخصصاً للإله الروماني مارس.

اعلان

وجرى الانتهاء من بناء النصب بشكله الحالي عام 1128، فيما بدأ العمل على الفسيفساء عام 1225 واستغرقت تغطية أجزاء السقف الثمانية بالقطع الصغيرة 70 عاماً.

ويبدي المرممون أملاً في أن يكشف هذا العمل "مزيداً من الأسرار الصغيرة التي تخفيها معمودية فلورنسا الغامضة جداً"، على حد قول أغوستيني.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: مئات العراة يركبون الدراجات الهوائية في ملبورن الأسترالية

ماذا نعرف عن الجسمين الطائرين اللذين أعلنت أمريكا إسقاطهما خلال 24 ساعة؟

انسحاب 126 فناناً من مهرجان "غريت اسكايب" البريطاني للموسيقى احتجاجًا على ارتباط الراعي بإسرائيل