المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد | فيضانات باكستان تودي بحياة أكثر من 800 شخص وتشرد الآلاف خلال 3 أشهر

euronews_icons_loading
يتنقل الناس عبر الطرق التي غمرتها الفيضانات بعد هطول أمطار موسمية غزيرة، في حيدر أباد، باكستان، الأربعاء 24 أغسطس 2022
يتنقل الناس عبر الطرق التي غمرتها الفيضانات بعد هطول أمطار موسمية غزيرة، في حيدر أباد، باكستان، الأربعاء 24 أغسطس 2022   -   حقوق النشر  AP Photo
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب

لقي أكثر من 800 شخص حتفهم منذ حزيران/يونيو في باكستان بسبب تساقط الأمطار الموسمية بغزارة، في "كارثة قل نظيرها" بحسب وزيرة التغير المناخي التي ستطلب مساعدات دولية.

وموسم الأمطار الموسمية الذي يستمر عادة من حزيران/يونيو حتى أيلول/سبتمبر، ضروري لري المحاصيل وملء البحيرات والسدود في كافة أنحاء شبه الجزيرة الهندية، لكنه يحمل معه كل عام موجة من الدمار.

هطلت أمطار غزيرة على أجزاء كبيرة من البلاد مجدداً في الساعات الأربع والعشرين الماضية، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص، من بينهم تسعة أطفال، بحسب السلطات.

قالت خانزادي، وهي من سكان جعفر أباد في إقليم بلوشستان، أحد أكثر المناطق تضررا، لوكالة فرانس برس "إنها تمطر منذ شهر. لم يبق لدينا شيء".

وأضافت "لم يكن لدينا سوى عنزة واحدة، غرقت هي أيضًا في الفيضانات. الآن لم نعد نملك شيئاً... ونحن جائعون".

"آلاف الأشخاص بلا مأوى"

قالت وزيرة التغير المناخي شيري رحمن الأربعاء إن الحكومة ستطلب مساعدة دولية بمجرد اكتمال حصر الأضرار.

وقالت لفرانس برس "نظرا لحجم الكارثة، من غير الممكن أن تواجه الأقاليم، أو حتى إسلام آباد، هذه الكارثة المناخية وحدها".

وأضافت "الأرواح في خطر، آلاف الأشخاص بلا مأوى (...) من المهم أن يحشد الشركاء الدوليون مساعدتهم".

وتعد باكستان ثامن أكثر الدول المعرضة لظواهر طقس قاسية بسبب التغير المناخي، وفق مؤشر مخاطر المناخ العالمية، الذي تقوم بجمعه المنظمة غير الحكومية جيرمان واتش.

في وقت سابق من هذا العام، تعرض جزء كبير من البلاد لموجة قيظ وصلت الحرارة خلالها إلى 51 درجة مئوية في يعقوب آباد، مقاطعة السند.

تضررت هذه المدينة الآن بالفيضانات التي هدمت منازل وجرفت الطرق والجسور ودمرت المحاصيل.

في سوكور، البعيدة حوالي 75 كيلومترًا من يعقوب آباد، استخدم المتطوعون القوارب للتنقل في شوارع المدينة التي غمرتها المياه لتوزيع الطعام والمياه العذبة على الأشخاص المحاصرين في منازلهم.

قال رئيس هيئة الأرصاد الجوية الباكستانية، ظهير أحمد بابار، لوكالة فرانس برس إن الأمطار هذا العام هي الأسوأ منذ عام 2010 حين غطت المياه ما يقرب من خمس مساحة البلاد، ما أسفر عن مصرع نحو ألفي شخص وتشريد 20 مليونا.

"كارثة مناخية قل نظيرها"

في إقليم بلوشستان، زادت كمية الأمطار بنسبة 430 في المئة عن المعدل الطبيعي ونحو 500 في المئة في السند.

وسجلت مدينة باديدان في السند أكثر من متر من الأمطار منذ الأول من آب/أغسطس.

قالت رحمن "إنها كارثة مناخية قل نظيرها"، مشيرة إلى تضرر ثلاثة ملايين شخص.

كما دمرت قرابة 125 ألف منزل وألحقت أضراراً ب 288 ألفا أخرى، وفق ما أوردت الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث في بيان.

في السند وبلوشستان، أفاد مسؤولون عن نفوق حوالي 700 ألف رأس من الماشية ودمرت أكثر من 80 ألف هكتار من الأراضي الزراعية.

viber

كما تضرر ما يقرب من 3 آلاف كيلومتر من الطرق.