المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: إعصار فيونا يضرب جمهورية الدومينيكان بعد أضرار "كارثية" في بورتوريكو

euronews_icons_loading
الإعصار فيونا يضرب بورتوريكو
الإعصار فيونا يضرب بورتوريكو   -   حقوق النشر  أ ب
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب

تسبب إعصار فيونا الاثنين باأمطار غزيرة في جمهورية الدومينيكان، بعدما خلف فيضانات وأضرارا جسيمة في جزيرة بورتوريكو الأمريكية، حيث ترك السكان بدون كهرباء. وقال حاكم بورتوريكو بيدرو بييرلويسي في مؤتمر صحافي، إن "الخسائر في البنى التحتية والمنازل كانت كارثية".

وبعدما عبر بورتوريكو، ضربت عين الإعصار فيونا اليابسة في جمهورية الدومينيكان قرابة الساعة 7,30 ت غ، مع رياح بلغت سرعتها 144 كلم في الساعة، بحسب المركز الوطني للأعاصير.

ولم تدل السلطات الأمريكية حتى الآن بحصيلة للاضرار، لكن الصحافة المحلية تحدثت عن فيضانات في المدن الساحلية بشرق البلاد، فضلا عن قطع طرق. وأفاد مركز الأرصاد الوطني (اوناميت)، أن الأمطار ستتواصل في جمهورية الدومينيكان "أقله حتى الخميس".

وقبل وصول فيونا إلى جمهورية الدومينيكان، وضعت الجزيرة 13 من 32 مقاطعة في الشمال والشرق في حال تأهب قصوى. وانهمرت أمطار غزيرة مساء الأحد في مدينة ناغوا الساحلية (شمال) التي يبلغ عدد سكانها نحو 80 ألف نسمة، وتقع في إحدى المناطق التي أعلنت درجة تأهب قصوى.

حال طوارىء

في بورتوريكو، أحدث الإعصار انهيارات تربة واقتلع اشجارا وخطوط كهرباء، وحال دون سلوك طرق عديدة، وتسبب بانهيار جسر في مدينة اوتوادو في المنطقة الجبلية بوسط الجزيرة.

وقال حاكم بورتوريكو الإثنين: "المؤسف أننا نتوقع مزيدا من الأمطار في كل أنحاء الجزيرة اليوم وغدا"، مطالبا السكان بملازمة منازلهم أو التوجه إلى ملاجىء، وأضاف قوله: "في مناطق عدة لم يسبق أن شهدت فيضانات، سجل تراكم غير مسبوق للمياه أكثر مما شهدناه خلال إعصار ماريا".

بورتوريكو مستعمرة إسبانية سابقة صارت إقليماً أمريكيا في نهاية القرن التاسع عشر، قبل أن تحصل على وضع خاص في الخمسينيات من القرن الماضي، وهي تعاني منذ سنوات اختلالات خطرة في البنى التحتية.

تعرضت الجزيرة لدمار عام 2017 نتيجة الإعصارين إيرما وماريا، اللذين ألحقا أضرارًا جسيمة بشبكة الكهرباء، التي تمت خصخصتها في حزيران/يونيو 2021 بهدف حل مشكلة انقطاع التيار، لكن الجزيرة تعرضت لانقطاع الكهرباء مجددا في نيسان/أبريل 2022.

وتحول فيونا الأحد من عاصفة استوائية إلى إعصار من الفئة الأولى، أي في أدنى مقياس سافير سيمبسون، ووصل إلى اليابسة في الساعة 15,20 بالتوقيت المحلي (19,20 ت غ) على الساحل الجنوبي الغربي لبورتوريكو قرب بونتا توكون، مع رياح تصل سرعتها إلى 140 كلم/ساعة. وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن حال الطوارئ في بورتوريكو.

وحرمت بورتوريكو بكاملها والتي يتجاوز عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة، الكهرباء مع دنو الإعصار. وأعيد التيار الاثنين إلى مئة ألف شخص، وفق الحاكم. في موازاة ذلك، حرم نحو 196 ألف شخص من مياه الشرب.

ومع ارتفاع درجة حرارة سطح المحيطات، يزداد تواتر الأعاصير الشديدة مع رياح أقوى وأمطار أكثر. وهي تشكل خطرًا متزايدًا لاسيما على المناطق الساحلية.

وكان فيونا قد تسبب بأضرار جسيمة خلال مروره من غوادلوب ليل الجمعة السبت. وارتفعت المياه في بعض المناطق أكثر من متر ونصف متر، وقضى رجل جرفته المياه بعد أن غمرت منزله.