سلوفاكيا: بالنار والثلج يحمي العمّال الأشجار المثمرة من الصقيع

سلوفاكيا
سلوفاكيا Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في بستان فواكه في سلوفاكيا يقوم العمّال بتوزيع مدافئ وشموع مصنوعة من البرافين تحت أشجار الكرز، ويغلفون براعم أشجار التفاح بالثلج، كجزء من معركة لحمايتها من الصقيع الربيعي.

اعلان

عند منتصف الليل، في بستان فواكه في سلوفاكيا يقوم العمّال بوضع ألهبة شموع مصنوعة من البرافين تحت أشجار الكرز، وتعتبر هذه الشموع جزءاً من معركة لحماية البراعم الثمينة من الصقيع الربيعي.

وللحفاظ على درجة حرارة لا تتجاوز الواحدة تحت الصفر، تُستخدم وسائل تدفئة مختلفة مثل المدافئ والشموع وآلات صنع الدخان التي يتم توزعيها في المزرعة في عده نقاط، كي تمنع تشكّل الصقيع.

يقول مارتن، المسؤول عن بساتين الفاكهة في دونايسكا لوزنا: "نحتاج إلى 400 شمعة على الأقل لكل هكتار، وحين نستخدم هذه المواقد نحتاج عندها إلى 200 فقط للهكتار الواحد، في هذا البستان يعمل 14 شخصاً في مناوبة ليلية، نعم لقد عملنا طوال الليل وكان ذلك صعباً للغاية، آمل أننا قد تمكنّا من إنقاذ شيء ما"

ويضيف مارتن قوله: "نحن نحارب الصقيع الربيعي، في وقت تفتحه يكون الكرز ضعيفاً جداً، ويمكن أن يتسبب البرد في إتلافه تماماً". في غضون ذلك يتم تغطية براعم أشجار التفاح بالثلج، وهو إجراء يخلق فقاعة حماية حول الأماكن الأكثر حساسية ويعزلها في درجة حرارة تبلغ الصفر.

ويقول مارتن: "نحن نواجه وضعاً صعباً للغاية، لأن المناخ كان دافئا في السنوات الماضية". الدلائل المُشيرة إلى سرعة تغيّر المناخ تتزايد، وتكفي نظرة واحدة إلى الغابات للتيقن من ذلك.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

يوروبول: إغلاق "أحد أضخم" الأسواق الإلكترونية للجريمة في العالم

عواقب كارثية على البشر والاقتصاد.. أوروبا "تسخن" بسرعة وتبلغ ضعف المعدل العالمي

شاهد: عواصف ثلجية قوية تضرب بافاريا وتتسبب بفوضى عارمة في الطرق السريعة