Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

كوارث طبيعية وأزمات متداخلة ترفع عدد النازحين في العالم إلى أكثر من 71 مليون نسمة

فيضانات وسط الصومال. 2023/05/12
فيضانات وسط الصومال. 2023/05/12 Copyright HASAN ALI ELMI/AFP
Copyright HASAN ALI ELMI/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

فاضت ضفاف نهر شيبلي في مدينة بلدوين وسط الصومال، ما أجبر آلاف السكان على هجر منازلهم، بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. والفيضانات مثل الحروب، تدفع بمزيد أعداد الناس إلى النزوح، الذي ارتفع إلى حد قياسي عام 2022.

اعلان

ليست الكوارث الطبيعية وحدها التي تدفع الناس إلى النزوح، بل هناك الحروب أيضا، ويقول مراقبون إن أزمات متداخلة أجبرت ملايين الناس في العالم على النزوح خلال العام الماضي 2022، حيث بلغ عدد النازحين الجدد رقما قياسيا تجاوز 71 مليون شخصا.

 في مدينة بلدوين وسط الصومال، تسبب فيضان نهر شيبلي الناجم عن الأمطار الغزيرة في وفاة ثلاثة اشخاص، وأجبر آلاف السكان على هجر منازلهم، وفق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

قال أحد المغادرين إن كل ما كان يستطيع فعله هو إنقاذ أطفاله والانتقال إلى مكان آمن، مشيرا إلى أنه لم يستطع نقل أغراضه، من المدينة التي بقيت فيها مياه الفيضان تتدفق طيلة أربعة أيام، فغمرت المدينة والقرى بنسبة 90% بحسب الأهالي.  

وكما تسببت الفيضانات في باكستان في إغراق مناطق واسعة من البلاد بمياه الفيضانات وأجبرت السكان على الرحيل باتجاه مناطق أكثر أمانا (نزوح 8 ملايين نسمة)، تسببت الحرب الروسية في أوكرانيا (نزوح أكثر من 17 مليون أوكاني)ونزاعات أخرى في أنحاء العالم أيضا في موجات نزوح جماعية.

وفي المنطقة الإفريقية ما وراء الصحراء نزح حوالي 16.5 مليون شخصا، وقد نزح أكثر من نصفهم بسبب النزاعات، خاصة في جمهورية الكونغو وأثيوبيا. 

ويتوقع أن يرتفع عدد النازحين عموما في القارة هذا العام، بسبب النزاع الدائر حاليا في السودان الذي يجتاحه العنف، وقد أجبر مئات آلاف الأشخاص على الفرار (700 ألف نازح خلال أقل من شهر، فيما لجأ حوالي 150 ألفا آخرين إلى دول الجوار).

ويعيش ثلث أرباع النازحين في العالم في عشرة بلدان هي: سوريا واليمن والسودان والصومال وأفغانستان وأثيوبيا ونيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأوكرانيا وكولومبيا، حيث تزيد النزاعات والكوارث الطبيعية على حد سواء من تدهور أوضاع الناس وتعميق الفوارق داخل مجتمعاتهم، ما يدفعهم إلى الرحيل.

لقد بلغت زيادة عدد النازحين العام الماضي نسبة 60%، مقارنة بنحو 38 مليون نسمة نزحوا في العام 2021، وهو رقم مرتفع جدا بحسب مركز رصد النزوح الداخلي التابع للأمم المتحدة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فرونتكس: الدخول غير القانوني للاتحاد الأوروبي عبر وسط البحر المتوسط ارتفع بنسبة 300% منذ بداية العام

وصول تعزيزات من الولايات المتحدة لمكافحة الحرائق المستعرة غرب كندا

شاهد: بعد هطول أمطار غزيرة.. مدينة جنوب غرب ألمانيا تغمرها الفيضانات