Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

78 قتيلاً جراء أمطار غزيرة في الصين مع اقتراب عاصفة جديدة

كان السكان يسارعون لإنقاذ ممتلكاتهم التي غمرتها المياه وتنظيف منازلهم المتضررة
كان السكان يسارعون لإنقاذ ممتلكاتهم التي غمرتها المياه وتنظيف منازلهم المتضررة Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

جاءت الفيضانات بعد أسابيع من موجة حر تاريخية حيث يقول العلماء إن مثل هذه الظواهر الجوية الشديدة تتفاقم بسبب التغير المناخي.

اعلان

ارتفعت حصيلة الأمطار الغزيرة التي هطلت على مختلف أنحاء شمال الصين إلى 78 قتيلاً على الأقل الجمعة فيما حذرت السلطات من فيضانات جديدة واقتراب عاصفة أخرى من البلاد.

ووصلت حصيلة الوفيات من الفيضانات في مقاطعة خبي إلى 29 كما أفادت وسائل إعلام رسمية الجمعة بعدما تسببت العاصفة دوكسوري التي ضربت البر الصيني كإعصار قبل أسبوعين، بهطول أمطار هي الأكثر غزارة منذ بدء تسجيل البيانات قبل 140 عاماً.

وواصل رجال الإنقاذ البحث عن الأشخاص الذين جرفتهم الفيضانات مع اقتراب عاصفة أخرى، خانون، خلال عطلة نهاية الأسبوع.

جاءت الفيضانات بعد أسابيع من موجة حر تاريخية حيث يقول العلماء إن مثل هذه الظواهر الجوية الشديدة تتفاقم بسبب التغير المناخي.

ولا تزال شوارع أجزاء من خبي المتاخمة للعاصمة مغطاة بالطين حين زارها مراسل وكالة فرانس برس الأربعاء. وكان السكان يسارعون لإنقاذ ممتلكاتهم التي غمرتها المياه وتنظيف منازلهم المتضررة.

خلال زيارة إلى المناطق المتضررة الأسبوع الماضي، قال مسؤول الحزب في المقاطعة ني يوفينغ إن المنطقة يمكن أن "تخفف الضغط على بكين في مجال مكافحة الفيضانات".

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية (سي سي تي في) الجمعة إن 29 شخصاً لقوا حتفهم جراء هطول الأمطار في أنحاء المقاطعة، ستة منهم كانوا اعتبروا في عداد المفقودين.

لا يزال هناك 16 في عداد المفقودين.

وفي بكين، قتل 33 شخصاً بينهم عاملا إنقاذ كما أعلنت السلطات هذا الأسبوع. كما قتل حوالى 12 شخصاً في مقاطعة جيلين في شمال شرق الصين إثر الأمطار الغزيرة الأسبوع الماضي.

في مقاطعة لياونينغ المجاورة، توفي شخصان في أول أيام هطول الأمطار الغزيرة في أواخر تموز/يوليو.

الجمعة أفادت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) أن فريقاً آخر للسيطرة على الفيضانات أرسل إلى المقاطعة حيث "لا يزال وضع الفيضانات محلياً شديداً".

يتوقع أن تهطل أمطار غزيرة مجدداً في نهاية الأسبوع مع اقتراب العاصمة الاستوائية خانون- التي كانت مصنفة سابقاً كإعصار، من الصين.

لا تزال إنذارات الطوارئ سارية في مختلف أنحاء شمال الصين كما أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة.

أضرار فادحة

أشادت وسائل الإعلام الحكومية الصينية بجهود الحكومة للتخفيف من الأضرار الناجمة عن الفيضانات مع تركيز التغطية على قصص المساعدة المتبادلة والمسؤولين المتفانين الذين يعملون بلا كلل في جهود الإنقاذ.

لكن بعد أسبوع على بدء الفيضانات الأولى، روى بعض القرويين في خبي لوكالة فرانس برس أنهم لم يتلقوا تحذيرات كافية من السلطات بشأن موعد حدوث الفيضانات.

وأعلنت الحكومة الصينية الأربعاء أنها ستخصص مليار يوان [139 مليون دولار] للتعويض على السكان في المناطق التي غمرتها المياه للسيطرة على مستويات الفيضانات.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة أن الصندوق سيغطي "الأضرار التي لحقت بالمحاصيل ومزارع الحيوانات والدواجن والغابات التجارية والمنازل والآلات الزراعية".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الصين: الإعصاران ساولا وهايكوي يشكلان أكبر تجويف مد وجزر في العالم بنهر تشيانتانغ (مشاهد خلابة)

تونس والهجرة ومأساة جديدة.. مقتل تونسيَين وفقدان خمسة آخرين في غرق مركب قبالة سواحل قابس

بايدن: "الصين قنبلة موقوتة وفي ورطة"، ونيوزيلندا تتهم بكين بالتجسس عليها