Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: تلوث الهواء يتسبب بقطع أنفاس الأطفال في العاصمة الهندية نيودلهي

طفل يعاني من ضيق التنفس في نيودلهي
طفل يعاني من ضيق التنفس في نيودلهي Copyright ARUN SANKAR/AFP
Copyright ARUN SANKAR/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وغطت طبقة سميكة من الضباب السام سماء المدينة الهندية نيودلهي منذ أكثر من أسبوع. واشتكى السكان من تهيج في العيون وحكة في الحلق مع تحول لون الهواء إلى الرمادي الكثيف، كما وتسببت بقطع أنفاس الأطفال.

اعلان

يضع أيانش تيواري الذي لم يتجاوز شهره الأول، قناعاً بخاخاً على وجهه الصغير، إذ يعاني من صعوبات تنفسية يعزوها الأطباء إلى استنشاق الهواء السام الذي يُلبّد أجواء العاصمة الهندية كل شتاء.

وقد أرغمت حالة الطفل أيانش المقلقة والديه على نقله إلى غرفة الطوارئ، في مستشفى تشاتشا نهرو بال تشيكيتسالايا الحكومي.

وكحاله تماماً، يواجه جميع الأطفال في غرفة الطوارئ المتواضعة هذه صعوبة في التنفس. ويعاني الكثير منهم من الربو والالتهاب الرئوي. وتتفاقم هذه الظروف مع ارتفاع معدلات تلوث الهواء إلى ذروتها بسبب عمليات الحرق الزراعي والانبعاثات الناجمة عن المصانع والنقل البري في المدينة الكبرى، التي يبلغ عدد سكانها 30 مليون نسمة.

وتقول جولي تيواري، والدة أيانش التي تسعل بين ذراعيها "هذا الضباب السام موجود في كل مكان".

أمراض الجهاز التنفسي

وقالت الأم البالغة 26 عاماً وهي على وشك البكاء "أحاول إبقاء الأبواب والنوافذ مغلقة قدر الإمكان. لكننا نتنفس السم طوال الوقت. أشعر بالعجز الشديد"، على ما ورد في وكالة فرانس برس. 

وعزت دراسة نشرتها مجلة "ذي لانست" الطبية عام 2020، 1,67 مليون حالة وفاة في العام السابق إلى تلوث الهواء في الهند، بينها ما يقرب من 17 ألفاً و500 حالة في العاصمة.

وتقول دوليكا دينغرا، وهي طبيبة أمراض الرئة لدى الأطفال ومديرة المستشفى "هناك ازدحام كبير في غرف الطوارئ لدينا في هذا الوقت".

وتوضح الطبيبة أن الأطفال أكثر عرضة لتلوث الهواء لأن الدماغ والرئتين، من بين الأعضاء الحيوية الأخرى، لم تتطور بشكل كامل لديهم.

وبحسب دراسة نُشرت نتائجها في مجلة "لانغ إنديا" في عام 2021، يعاني ما يقرب من واحد من كل ثلاثة تلاميذ في نيودلهي من الربو وانسداد مجرى الهواء.

إلى ذلك، فإن معدلات التنفس لدى الأطفال أعلى من البالغين، ما يعني أنهم يستنشقون هواءً أكثر سمية، وفق الطبيبة دينغرا.

وتضيف الطبيبة "هم لا يستطيعون الجلوس ساكنين، بل يتحركون ويركضون ويزداد معدل تنفسهم في الوقت نفسه، ما يعرضهم أكثر لآثار التلوث".

وتضيف "هذا الموسم صعب للغاية بالنسبة لهم، فهم بالكاد يستطيعون التنفس".

ويعاني الطفل محمد أخلاد، البالغ 11 شهراً، من التهاب رئوي منذ ثمانية أيام.

طبيب يفحص الأشعة السينية لطفل يعاني من صعوبات في التنفس
طبيب يفحص الأشعة السينية لطفل يعاني من صعوبات في التنفسARUN SANKAR/AFP

وتقول والدته تشاندني بيغوم، فيما طفلها الرضيع الشاحب والهزيل يجلس في حضنها "لقد كان طفلاً سعيداً. لكن جلّ ما يفعله منذ أيام هو البكاء والسعال".

وتضيف ربة المنزل التي تعيش في أحد الأحياء الفقيرة في المدينة "لا يمكننا الهروب من هذا السم الموجود في الهواء والذي يصيبنا بالمرض".

اعلان

وكجميع الأهالي الذين تزدحم بهم أروقة المستشفى، حيث تُقدّم العلاجات والأدوية مجاناً، لا تستطيع دفع تكاليف العلاج في عيادة خاصة أو شراء جهاز لتنقية الهواء.

وبحسب سيما كابور، طبيبة الأطفال ومديرة المستشفى، فإن المرضى يتدفقون بوتيرة ثابتة منذ انخفاض درجات الحرارة وتراكم الملوثات بالقرب من الأرض.

وتقول "تمثّل أمراض الجهاز التنفسي ما بين 30% إلى 40% من إجمالي المرضى" في المستشفى.

تلوث وفقر

وبحسب الطبيبة دينغرا، فإن النصيحة الوحيدة التي يجب تقديمها للأهل هي منع أطفالهم من ممارسة الأنشطة الخارجية قدر الإمكان.

اعلان

وتقول "يمكنكم أن تتخيلوا ماذا يعني الطلب من الوالدين عدم السماح للطفل بالخروج، واللعب بسبب هذه البيئة السامة".

أم تساعد طفلها على التنفس بمساعدة البخاخات في قسم الطوارئ
أم تساعد طفلها على التنفس بمساعدة البخاخات في قسم الطوارئARUN SANKAR/AFP

وأعلنت حكومة نيودلهي الإغلاق الطارئ للمدارس ووقف مواقع البناء وحظر حركة مركبات الديزل.

لكن حرق بقايا الأشجار في الولايات الزراعية المجاورة، والذي يساهم بشكل كبير في تلوث الهواء في نيودلهي، لا يزال مستمراً بلا هوادة. ونددت المحكمة العليا الثلاثاء بـ"القتل الحقيقي لشبابنا".

لكن بالنسبة لبائع الخضار امتياز قريشي في المستشفى، هذه المواقف لا تعدو كونها مجرد كلام.

اعلان

يتذكر هذا الرجل الأربعيني الذي يمضي وقته في الشوارع "علينا أن نعيش يوماً بعد يوم في هذا الهواء"، مضيفاً "إذا خرجتُ سيقتلني الهواء، وإذا لم أخرج سيقتلني الفقر".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أكثر من 100 مليون نازح وارتفاع درجات الحرارة.. أبرز عشرة أرقام قياسية في 2023

شاهد: دمار واسع في جنين بعد أعنف عملية إسرائيلية بالضفة الغربية منذ 2005

في صفقة مثيرة.. رئيس وزراء إسبانيا يعرض العفو على الانفصاليين الكاتالونيين مقابل البقاء في منصبه