شاهد: النرويج تئنّ تحت وطأة أقوى عاصفة تشهدها البلاد منذ أكثر من 30 عامًا

ميناء بودو بالنرويج خلال العاصفة
ميناء بودو بالنرويج خلال العاصفة Copyright NTB Scanpix via AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

غمرت المياه بعض المناطق، ما اضطر شركات الطيران ومشغلو العبارات إلى التوقف عن الخدمة مؤقتًا. كما وردت تقارير متفرقة عن إغلاق المدارس والطرق والأنفاق والجسور يومي الأربعاء والخميس.

اعلان

استيقظ سكان مناطق وسط النرويج على مشاهد الدمار وانقطاع الكهرباء عن المنازل الخميس بسبب أقوى عاصفة ضربت عدة أجزاء من الدولة الاسكندنافية في أكثر من ثلاثة عقود، إذ يعود تاريخ آخر إعصار ضرب المنطقة ذاتها إلى فترة رأس السنة لعام 1992. 

ووصلت سرعة الرياح إلى 180 كيلومتر في الساعة، مما تسبب في انحراف حافلة كانت تقلّ 14 مسافرا عن الطريق في ليردال، وهي بلدة صغيرة تقع شمال شرق بيرغن، ثاني أكبر مدن النرويج، ولم تُسجل إصابات حسب الشرطة.

وغمرت المياه بعض المناطق، ما اضطر شركات الطيران ومشغلو العبارات إلى التوقف عن الخدمة مؤقتًا. كما وردت تقارير متفرقة عن إغلاق المدارس والطرق والأنفاق والجسور يومي الأربعاء والخميس.

وصلت العاصفة، التي أطلق عليها خبراء الأرصاد الجوية النرويجية اسم إنجون، وسط البلاد بعد ظهر الأربعاء. وكان معهد الأرصاد الجوية قد أصدر تحذيرا باللون الأحمر، وهو أعلى إنذار له، لمنطقة القطب الشمالي.

وقالت الشرطة إن عدة نوافذ تحطمت في فندق في بودو، وهي بلدة كبيرة في منطقة نوردلاند. وتم إغلاق وسط المدينة في وقت لاحق بسبب "وجود خطر على الحياة والصحة"، وفقا للشرطة. وأكد المستشفى الجامعي شمال النرويج أن أجزاء انفصلت عن سقف المبنى في هارستاد، وأظهرت صور نشرتها وسائل الإعلام النرويجية حطاما على مهبط طائرات الهليكوبتر.

وقال بيورنار غاسفيك، المتحدث باسم الشرطة في منطقة ترونديلاغ، لوكالة الأنباء النرويجية إن وكالة السلامة العامة تلقت ما بين 40 إلى 50 بلاغًا خلال الليل من الأشخاص المتضررين من العاصفة. 

كما أشار سيغموند كليمنتس من شركة "آي إف" للتأمين لوسائل إعلام نرويجية إلى أنه من السابق لأوانه تقدير تكلفة الأضرار الناجمة عن العاصفة.

وتمّ الإبلاغ عن هبوب رياح بقوة الإعصار أثناء الليل في السويد المجاورة، وأصدر المعهد السويدي للأرصاد الجوية تحذيرًا باللون الأحمر للجزء الغربي من منطقة نوربوتنز المتاخمة للنرويج. وإلى الجنوب في الدنمارك، تم إغلاق جسر ستوربايلت، الذي يربط بين جزيرتين دنماركيتين رئيسيتين، أمام سيارات النقل ذات المقطورات الخفيفة بسبب الرياح القوية.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مواجهات بين الطلاب والشرطة اليونانية عقب تظاهرات رافضة لإنشاء جامعات غير حكومية

أوستن عن قضية إخفاء إصابته بالسرطان: أتحمل كامل المسؤولية

تونس.. الحكم بالسجن 3 سنوات على راشد الغنوشي بتهمة تلقي حزبه تمويلًا من طرف أجنبي