Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

شركة موديرنا تختبر لقاحا محتملا للوقاية من جدري القرود

صورة لشخص مصاب بجدري القرود
صورة لشخص مصاب بجدري القرود Copyright AFP Photo
Copyright AFP Photo
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء إن عدد حالات الإصابة بجدري القرود المؤكدة بلغت 131 حالة وهناك 106 حالات أخرى مشتبه بها منذ الإبلاغ عن أول إصابة بالمرض في السابع من مايو أيار خارج نطاق الدول الذي عادة ما ينتشر فيها المرض.

اعلان

تجري شركة موديرنا اختبارا للقاح محتمل للوقاية من جدري القرود في مرحلة الاختبارات قبل السريرية مع انتشار المرض في الولايات المتحدة وأوروبا.

ولم تستجب موديرنا بعد لطلب بالإفصاح عن المزيد من التفاصيل بشأن اللقاح المحتمل.

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء إن عدد حالات الإصابة بجدري القرود المؤكدة بلغت 131 حالة وهناك 106 حالات أخرى مشتبه بها منذ الإبلاغ عن أول إصابة بالمرض في السابع من مايو أيار خارج نطاق الدول الذي عادة ما ينتشر فيها المرض.

وأضافت المنظمة أنه على الرغم من أن تفشي المرض غير معتاد، فإنه يظل "قابلا للاحتواء"، وقالت إنها ستعقد اجتماعات أخرى لدعم الدول الأعضاء بمزيد من النصائح حول كيفية التعامل مع المرض.

وجدري القرود في العادة عدوى فيروسية خفيفة، وهو متوطن في مناطق من غرب ووسط أفريقيا. وينتشر بشكل رئيسي من خلال الاختلاط عن قرب، ونادرا ما كان يُشاهد في أجزاء أخرى من العالم حتى تفشي المرض في الآونة الأخيرة. وسُجلت معظم الإصابات الحديثة في أوروبا.

وقالت سيلفي برياند، مديرة فريق التأهب للأخطار المعدية العالمية في منظمة الصحة العالمية، "نشجعكم جميعا على زيادة مراقبة جدري القرود لمعرفة أماكن معدلات العدوى وفهم إلى أين يتجه المرض".

وقالت إنه من غير الواضح ما إذا كانت الإصابات تمثل "قمة جبل الجليد" أو ما إذا كانت ذروة انتقال العدوى قد مرت بالفعل.

وتشمل أعراض المرض حمى وطفحا جلديا. ومعدل الوفيات بين المصابين بسلالة غرب إفريقيا من جدري القرود، التي تم تحديدها في التفشي الحالي، نحو واحد في المئة.

وبينما قالت إن تفشي المرض "ليس طبيعيا"، أكدت برياند أنه "قابل للاحتواء".

viber

وأضافت أن هناك أيضا لقاحات وعلاجات متاحة لجدري القرود، داعية إلى اتخاذ إجراءات احتواء مناسبة وإجراء مزيد من البحوث والتعاون العالمي. وأردفت "دعونا لا نصنع جبلا من تل صغير".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"لا تنتظروا اللقاحات المحدثة".. خبراء يحذرون المعرضين لمخاطر الإصابة بكوفيد

شاهد: تدشين خط قطارات "إليزابيث لاين" في لندن بعد تأخر كبير

وثائق مسرّبة منسوبة للشرطة الصينية تسلط الضوء على اعتقالات مسلمي الإيغور في شينجيانغ