Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الإعلان عن بدء القمة الأوروبية الأخيرة لهذا العام في بروكسل

الإعلان عن بدء القمة الأوروبية الأخيرة لهذا العام في بروكسل
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلن اليوم الخميس في بروكسل عن بدء أعمال القمة الأوروبية الأخيرة لهذه السنة.

اعلان

أعلن اليوم الخميس في بروكسل عن بدء أعمال القمة الأوروبية الأخيرة لهذه السنة. مواضيع عدّة مطروحة على جدول أعمال القمة أبرزها أزمة الهجرة والعلاقات مع روسيا والبريكسيت وأخيراً الحرب في سوري. فرانسوا أولاند الرئيس الفرنسي تحدث قبيل بدء الإجتماع عن الوضع المأساوي في حلب قائلاً: هناك ضرورة إنسانية تفرض بأن يخرج المدنيون المحتجزون كرهائن من أحياء حلب الشرقية. يجب فتح ممرات إنسانية. وإن لم تتكلل جهودنا بالنجاح خلال الساعات القليلة القادمة سنحمل الأنظمةَ الداعمةَ لبشار الأسد مسؤولية ما سيحدث للمدنيين. نتحدث دائما مع روسيا غير أن روسيا خالفت التزاماتِها دائماً. حان الوقت لإقرار هذه الهدن. من جهتها تحدثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في تصريح مقتضب عن أزمة الهجرة التي تواجه أوروبا وقالت إن الإتحاد الأوروبي يتعاون مع دول أفريقية عدة من أجل مزيد من النمو والإستقرار وإن هناك مشاريع جديدةً من شأنها أن تحدّ من الهجرات الجماعية مضيفة أن الإتحاد الأوروبي يعمل على مكافحة هريب البشر كي لا يخاطر الناسُ بحياتهم. أما بريطانيا فتشارك في القمة الأوروبية من أجل مناقشة خطوات الخروج البريطاني من الإتحاد الأوروبي وتفعيل
البند الخمسين من معاهدة لشبونة. وعلّقت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قائلة: هناك توجه لتفعيل البند الخمسين وستبدأ المفاوضات في نهاية شهر آذار مارس المقبل. من المؤكد أن القادة الأوروبيين يتحضرون لهذه المفاوضات كما نتحضر نحن لها. سنخرج من الإتحاد الأوروبي ونتمنى أن تكون هذه العملية سهلة. الخروج السلسُ يصب في مصلحة الطرفين. في سياق متصل يقول مراقبون إن القادة الأوروبيين سيصدقون بالإجماع على اتفاق الشراكة مع أوكرانيا وهو الإتفاق الذي رفضته هولندا سابقاً

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

توافق ياباني - ألماني على تعزيز التعاون الأمني في منطقة المحيطين الهندي والهادئ

فنلندا تقر قانونًا مثيرًا للجدل يمنع دخول المهاجرين العابرين من روسيا

هل تنجح الأحزاب الوسطية بمنع وصول اليمين المتطرف إلى مراكز السلطة في البرلمان الأوروبي؟