المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

برلمانيون أوروبيون يطالبون المفوضية باتخاذ "تدابير عملية" لمكافحة التمييز العنصري

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
dddd
dddd   -   حقوق النشر  Virginia Mayo/AP

اقترحت لجنة الثقافة والتعليم في البرلمان الأوروبي تدابير لمكافحة العنصرية على الإنترنت وخارجه، وكذلك التمييز الذي يتعرض له بعض الأفراد العاملين في قطاعات الثقافة والتعليم والإعلام والرياضة.

في مشروع قرار تم تبنيه يوم الاثنين بأغلبية 21 صوتًا مقابل 3 أصوات معارضة وامتناع 4 أعضاء عن التصويت، دعا أعضاء البرلمان الأوروبي من لجنة الثقافة والتعليم دول الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ إجراءات لمعالجة جذور الممارسات العنصرية و مختلف أشكال التمييز في الاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى ذلك ، طالبوا من الدول الأعضاء في التكتّل بالتوصل إلى اتفاق بشأن توجيه "مناهضة التمييز".

قطاع التربية

أشار أعضاء البرلمان الأوروبي إلى وجوب مراجعة المناهج الدراسية داخل دول التكتل لكسر مختلف "القوالب النمطية التمييزية " من خلال إدراج المؤلفين والمؤرخين والعلماء والفنانين وغيرهم من خلفيات عرقية وإثنية متنوعة في صياغة المواد التعليمية الرئيسية. كما دعوا إلى القضاء على " أشكال التمييز التي لا تزال موجودًة في المدارس في دول الاتحاد الأوروبي".

تحفيز استراتيجية التنوع

اقترح أعضاء البرلمان الأوروبي أن يمول الاتحاد الأوروبي بشكل مباشر المبادرات التي تعزز قطاعا ثقافيا أكثر تنوعًا، و دعوا الدول الأعضاء إلى "تقديم برامج التعلم الهادف لموظفي الخدمة المدنية وقوات الأمن العام، بهدف القضاء على السلوك العنصري وكراهية الأجانب".

شؤون الإعلام

طالب أعضاء البرلمان الأوروبي وسائل الإعلام بالتوقف عن نشر قصص "تجرّم أفراد مجموعات عرقية "، على سبيل المثال من خلال التغطية غير المتناسبة للجرائم التي يرتكبها المهاجرون. علاوة على ذلك ، دعوا "إلى إنتاج برامج إعلامية لتوسيع معرفة الإعلاميين بالتنوع والشمول".

كما اقترحوا تمكين الهيئات المشرفة على قطاعات الإعلام السمعي البصري،  على "معاقبة منتجي البرامج التي تروج للمحتوى العنصري وخطاب كراهية الأجانب".

الرياضة

دعا أعضاء البرلمان الأوروبي المفوضية الأوروبية إلى وضع "توصيات لمكافحة العنصرية، في قطاع الرياضة على المستوى المحلي والإقليمي والوطني والأوروبي"، من خلال "تعزيز سياسة الاندماج "،  كما حثوا المفوضية والدول الأعضاء والاتحادات الرياضية على اتخاذ "تدابير لدعم ضحايا جرائم الكراهية في عالم الرياضة". وفقًا لوكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية، فإن 45٪ من السكان المنحدرين من شمال أفريقيا ،و 41٪ من الغجر و 39٪ من المتحدرين من جنوب الصحراء الكبرى قد تعرضوا للتمييز بسبب أصلهم العرقي.