المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استطلاع: الأوروبيون يضعون الصحة ومكافحة الفقر والتغير المناخي على رأس أولوياتهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
استطلاع: الأوروبيون يضعون الصحة ومكافحة الفقر والتغير المناخي على رأس أولوياتهم
استطلاع: الأوروبيون يضعون الصحة ومكافحة الفقر والتغير المناخي على رأس أولوياتهم   -   حقوق النشر  Johan Nilsson/AP

أظهر استطلاع يوروبامتر لقياس الرأي صدر الأربعاء، أن 42٪ من الأوروبيين يضعون مسألة الصحة العامة في مقدمة الأولويات التي يجب أن يعمل الاتحاد الأوروبي على تحقيقها في حين يأتي موضوع كافحة الفقر في المرتبة الثانية، حيث يعتقد 40٪ من أفراد العينة أنه يجب على المؤسسات الأوروبية العمل في هذا المجال من أجل إيجاد السبل الكفيلة لمكافحة ظاهرة الفقر داخل دول التكتل.

وبحسب الاستطلاع الذي أجري لصالح المفوضية الأوروبية في خريف 2021، فإن 39٪ من الأوروبيين يعتبرون مكافحة تغير المناخ أولوية مهمة لمواجهة الاحتباس الحراري، وتتجلى هذه الأهمية بشكل خاص لدى فئة الشباب.

الصحة أولوية للسياسة الأوروبية في 11 دولة عضوًا في الاتحاد الأوروبي

ووفقا للاستطلاع ففي المجموع ، تعتبر 11 دولة عضوًا في الاتحاد الأوروبي أن الصحة هي أولوية لإنجاح عمل المؤسسات الأوروبية.و تأتي البرتغال في المرتبة الأولى بنسبة (72٪) تليها قبرص (61٪) وإسبانيا (60٪).

مكافحة الفقر

أما في ما يتعلق بأهمية مكافحة الفقر، فتبرز الاهتمامات بهذا الجانب في ليتوانيا بالدرجة الأولى بنسبة (57٪) من مستوى الاهتمام والمجر (52٪) وفرنسا (51٪) ويعتقد من استطلعت آراؤهم أن الدول الأعضاء ينبغي عليها أن تعمل المزيد لترقية ظروف العمل ومكافحة الفقر.

مسألة المناخ

وبشأن مسألة المناخ فتبرز أهمية محاربة الاحتباس الحراري، في السويد بنسبة (63٪) وهولندا (61٪) والدنمارك (58٪) ، ويطالب من استطلعت آاؤهم من تلك الدول بتكثيف دول التكتل الجهود لمحاربة ظاهرة الاحتباس الحراري.

القيم الديمقراطية

وفي استطلاع مواز، أعرب (32٪) ممن استطلعت آراؤهم، عن رغبتهم في رؤية البرلمان الأوروبي يدافع عن القيم الديمقراطية، في حين يريد (27٪) من الذين استطلعت آراؤهم ضرورة دفاع البرلمان الأوروبي عن حرية التعبير بينما تعتقد نسبة (25٪) ممن أجابوا على الاستطلاع أن البرلمان الأوروبي ينبغي أن يعنى بحماية حقوق الإنسان.

وفي شأن متصل، قال 58٪ شاركوا في الاستطلاع أن البرلمان الأوروبي عليه أن يلعب البرلمان دورًا أكبر في المستقبل لمواجهة التحديات التي تواجهها أوروبا على مختلف الاصعدة.

وفي شباط/فبراير من العام 2021، قال ثلثا المواطنين الأوروبيين إنهم يشعرون بالتفاؤل بشأن مستقبل الاتحاد الأوروبي، ذلك ما أشار إليه استطلاع أوروبي حينها، حيث أشار إلى أن ثقة الأوروبيين بالمؤسسات الأوروبية زادت خلال العام 2020 على الرغم من أن عدداً كبيراً من المواطنين أعربوا عن رغبتهم في الإصلاح الشامل للمنظومات الأوروبية. وتمثل هذه النسبة زيادة بمقدار 5 نقاط مئوية مقارنة بشهر حزيران/يونيو 2019، وفقًا للمسح الذي أجراه البرلمان الأوروبي والذي أبان أن إحدى عشرة دولة عضوا في الاتحاد الأوروبي تسلط الضوء على الدفاع عن الديمقراطية. وهي السويد وألمانيا وفنلندا وإيطاليا والدنمارك والنمسا ولوكسمبورغ ومالطا وبولندا و جمهورية التشيك والمجر. كما وضع المستطلعون في جمهورية التشيك والمجر مسألة حماية حقوق الإنسان في المرتبة الأولى من بين أكبر اهتماماتهم.