المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبيرة اقتصادية ليورونيوز: لن تصبح العقوبات ضد روسيا "ناجعة" إلا بعد استهداف قطاعي النفط والغاز

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
محطة  ليشترلفدة  لتوليد الطاقة قرب برلين، 30 مارس 2022
محطة ليشترلفدة لتوليد الطاقة قرب برلين، 30 مارس 2022   -   حقوق النشر  Michael Sohn/AP

ينظر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حالياً في مزيد من العقوبات ضد روسيا، في أعقاب تقارير تتهم القوات الروسية بـ"جرائم حرب" إثر العثور على عشرات الجثث في مناطق كانت قواتها تسيطر عليها قرب كييف.

و لا يزال الاتحاد الأوروبي يفكر في فرض حظر على النفط والغاز الروسيين في الوقت الذي يسعى فيه جاهدًا لرأب الصدع حول كيفية الضغط على موسكو لوقف غزوها لأوكرانيا.

فعالية العقوبات الحالية على روسيا

وفي حديث ليورونيوز، شكّكت الخبيرة الاقتصادية في مركز الاقتصاد وأبحاث الأعمال بلندن، فيكي برايس، في "فعالية العقوبات الحالية" التي فرضت على موسكو، مشيرة إلى أن "تأثير عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا "لن يصبح ناجعا ومؤلما إلا بعد استهداف قطاعي النفط والغاز في روسيا ".

استهداف قطاع الطاقة الحيوي لموسكو

يتعرض الأوروبيون لضغوط من أجل استهداف قطاع الطاقة الحيوي لموسكو وقطع عائداتها الضخمة من مبيعات الغاز والنفط والفحم التي تسهم في تمويل نفقاتها العسكرية.

وأضافت فيكي برايس "ما قامت به أوروبا من إجراءات ضد موسكو يقترب بطريقة او بأخرى مما دعت إليه الولايات المتحدة على أي حال، والذي يتعلق أساسا بتشديد العقوبات على روسيا". وكان رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال قال الأربعاء إن على الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على قطاع النفط والغاز الروسي "عاجلا أم آجلا".

وقف مشتريات الفحم الروسي

كما اقترحت المفوضية الأوروبية الثلاثاء على الدول الأعضاء السبع والعشرين وقف مشترياتها من الفحم الروسي التي تشكل 45 % من واردات الاتحاد الأوروبي وإغلاق الموانئ الأوروبية أمام السفن الروسية.

تحديد إطار زمني لوقف واردات النفط والغاز الروسية

وستحظر العقوبات التي اقترحها الاتحاد الأوروبي ويتعين موافقة الدول الأعضاء عليها شراء الفحم الروسي ومنع السفن الروسية من دخول موانئ الاتحاد. كما حثت بريطانيا دول مجموعة السبع لأكبر اقتصادات عالمية والدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي على تحديد إطار زمني لوقف واردات النفط والغاز الروسية تدريجيا.

البنوك الروسية والتحويلات المالية

وأوضحت الخبيرة الاقتصادية في مركز الاقتصاد وأبحاث الأعمال بلندن، فيكي برايس "لدينا مشكلة واحدة تتمثل في أن عددًا كبيرًا من البنوك الروسية نفسها لا تزال تعمل، ويمكن لعدد منها تلقي المدفوعات والعمل كقناة دفع لما تريد أوروبا حظره في كثير من المجالات" واضافت "لذلك لم نشهد توقفًا كبيرًا للبنوك الروسية عن العمل، والسبب في ذلك هو أن أوروبا تحتاج حقًا إلى إجراء التحويلات المالية لاحتياجاتها للطاقة" حسب قولها.

عقوبات موجعة ضد روسيا

واكتسبت العقوبات الغربية على روسيا بسبب غزوها لجارتها قوة دافعة جديدة هذا الأسبوع بعد اكتشاف مقتل مدنيين بالرصاص من مدى قريب في بلدة بوتشا الأوكرانية بعد استعادتها من القوات الروسية. ونفت روسيا استهداف المدنيين في بوتشا ووصفت الأدلة المقدمة بأنها "تزوير شنيع" عمد إليه الغرب لتشويه سمعتها. ومن غير المتوقع أن تستهدف العقوبات الأوروبية الإضافية، التي هي قيد المناقشة الآن، النفط والغاز.

وقالت فيكي برايس "أعتقد أن تأثير العقوبات سيصبح حقيقيًا عندما يتم استهداف وارداتا لنفط والغاز الروسية مضيفة " أعتقد أن هذا هو الجانب الذي ينبغي على أوروبا التفكير فيه حين تهم بفرض عقوبات موجعة ضد روسيا".

معارضة داخل الاتحاد الأوروبي بشأن فرض حظر على واردات الطاقة الروسية

لكن تعارض بعض الدول، مثل النمسا وألمانيا ، فرض حظر على واردات الطاقة الروسية بسبب اعتمادها الكبير على الغاز، في حين أن أيرلندا وليتوانيا، تؤيدان استهداف موسكو عبر النفط والغاز. وتستورد أوروبا 40 في المئة من النفط والغاز من روسيا، وعلى رأس المستوردين ألمانيا التي أعلنت إلغاء خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2".

وفي رد من جانب موسكو على القيود واسعة النطاق التي فرضها الأوروبيون على روسيا، بعد بدء العمليات العسكرية في أوكرانيا، وبينها تجميد نحو 300 مليار دولار من الذهب واحتياطيات النقد الأجنبي في الغرب، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 18 مارس /آذار أن مدفوعات إمدادات الغاز للدول التي فرضت عقوبات على روسيا ستحوَّل إلى الروبل ابتداءً من بداية أبريل/نيسان وأشار إلى أن موسكو لن تُدخل تعديلات على الأسعار التي نصّت عليها العقود المبرمة وفي ظل هذا السياق، وعمل هذا الإجراء على ارتفاع عر الروبل الروسي في سوق الصرف.