المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عمدة مدينة بودابست يقترح على المؤسسات الأوروبية حلولا لمنع فرض العقوبات الأوروبية ضد بلاده

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عمدة مدينة بودابست جيرجيلى كاراكسونى
عمدة مدينة بودابست جيرجيلى كاراكسونى   -   حقوق النشر  Bela Szandelszky/AP

تحاول المعارضة المجرية إظهار تقاربها مع الؤسسات الأوروبية، في أعقاب الهزيمة التي منيت بها في الانتخبات التشريعية الأخيرة ضد رئيس الوزراء فيكتور أوربان. جاء عمدة مدينة بودابست جيرجيلى كاراكسونى إلى بروكسل، يسعى لإقناع المؤسسات الأوروبية بعدم معاقبة المجر بسبب "سياسات" رئيس الوزراء فيكتور أوربان، كما يقول.

أموال صندوق التعافي المخصصة للمجر

علّق الاتحاد الأوروبي أموال صندوق التعافي المخصصة للمجر، بسبب اتهامات من قبل المفوضية الأوربية طالت المجرتتعلق بـ "تقويض" الحكومة المجرية لمبادىء سيادة القانون.

تفعيل آلية سيادة القانون ضد المجر

كما أن الذراع التنفيذية للاتحاد أكدت في وقت سابق أنها ستفعل آلية سيادة القانون ضد المجر، التي تتهمها بروكسل بتقويض احترام القيم الأوروبية بما يتضمن بشكل خاص انتهاك الحريات العامة ومجالات القضاء. وفي هذا السياق، فإن المجر ستحرم من عدة مليارات من اليورو، تندرج ضمن المساعدات الأوروبية للدول الأعضاء في التكتّل.

حل وسط

بالنسبة لعمدة مدينة بودابست جيرجيلى كاراكسونى ، يجب إيجاد "حل وسط " للتفاوض مع فيكتور أوربان. ويقول في هذا الصدد : "لا أريد أن أرى المجر ضحية لأزمة اقتصادية واجتماعية بسبب انقطاع التمويل الأوروبي"، مضيفا القول: "لا أريد أن أرى الأمور تستمر كما كان الأمر من ذي قبل، أريد أن أعرض على المفوضية الأوروبية فكرة اتفاق مبدئي واضح، بين الاتحاد الأوروبي والحكومة المجرية فيما يتعلق بأموال الاتحاد الأوروبي".

وفقًا لعمدة مدينة بودابست، يجب أن تشمل التسوية المحتملة بشأن المجر "تأمين التمويل الأوروبي للمدن التي تشرف على تسييرها المعارضة، مثل بودابست" معتبرا أن "التكتلات السياسية" لمواجهة حزب فكتور أوربان، "فيدس" غير كافية لهزيمته حسب قوله.

مواجهة آلية الدعاية

يشدد جيرجيلى كاراكسونى على ضرورة إيجاد حل لمواجهة آلية الدعاية، التي يعتمد عليها رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، مذكرا بشكاوى صادرة عن منظمات غير حكومية ،تزعم أن القناة التلفزيونية الحكومية االمجرية فتحت استوديوهاتها للمعارضة على مدى السنوات الأربع الماضية، لإجراء مقابلة واحدة مدتها خمس دقائق".