المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل تسّبب زيارة زعيم المعارضة الألمانية إلى كييف "إحراجا" للمستشار شولتس الذي يرفض زيارة أوكرانيا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
زعيم الحزب المسيحي  الديمقراطي الألماني المعارض فريدريش ميرتس
زعيم الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني المعارض فريدريش ميرتس   -   حقوق النشر  Efrem Lukatsky/AP.

التقى زعيم الحزب المسيحي  الديمقراطي الألماني المعارض فريدريش ميرتس الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في العاصمة الأوكرانية كييف الثلاثاء،  كما يتوقع أن يعقد فريدريش ميرز اجتماعات مع المسؤولين الأوكرانيين.  ويعتزم  زعيم تحالف المستشارة الألمانية السابقة أنغيلا ميركل بلدة إيربين، في ضواحي كييف، لمشاهدة "الدمار الذي تسبب فيه الغزو الروسي لأوكرانيا ، حسب بيان صادر عن الحزب.

.

كما من المتوقع أن يلتقي في وقت لاحق مع رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال ، ورئيس البرلمان ، رسلان ستيفانتشوك.

تسليم أسلحة ثقيلة لاوكرانيا

ووافق البرلمان الألماني "بوندستاغ" الخميس بأغلبية ساحقة على اقتراح بشأن دعم أوكرانيا يؤيد تسليم معدات عسكرية تشمل أسلحة ثقيلة إلى البلاد لمساعدتها في صد الهجمات الروسية. وجاء في مذكرة مشتركة بين أحزاب الائتلاف الحاكم والاتحاد المسيحي (التي تؤيد توريد أسلحة ثقيلة لأوكرانيا): "البرلمان الألماني يدين الحرب الوحشية الروسية ضد أوكرانيا بأشد عبارات الإدانة. روسيا تنتهك بذلك القانونين الدولي والإنساني وتحاول تدمير نظام السلام الأوروبي بصورة مستمرة".  غير أن زعيم الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني المعارض حذر من نشوب حرب نووية نتيجة توريدات الأسلحة لأوكرانيا. وأشار ديتمار بارتش في البرلمان الألماني اليوم الخميس إلى تصريح المستشار الألماني أولاف شولتس بأنه يجب ألا تكون هناك حرب نووية.

زيارة بأبعاد سياسية؟

وتأتي زيارة فريدريش ميرتس إلى كييف قبل أيام من إجراء انتخابات ولاية في ألمانيا يأمل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي ينتمي إليه في الاحتفاظ بالسلطة.

وفي وقت سابق، رفضت الحكومة الأوكرانية زيارة للرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير لكييف ووجهت في الوقت نفسه دعوة إلى المستشار الألماني أولاف شولتس، الذي استبعد توريد أسلحة ثقيلة لعدة أسباب منها الخوف من نشوب حرب نووية.

"إحراج" للمستشارالألماني

ويمكن أن تسبب زيارة زعيم المعارضة الألمانية لكييف إحراجا بالغا لشولتس، الذي لم يستجب حتى الآن للضغوط الداخلية والخارجية للقيام بزيارة مماثلة إلى كييف إلى كييف وتقديم دعم ألمانيا الكامل للسلطات الأوكرانية..

شولتس لا يخطط لزيارة أوكرانيا

لكن المستشار الألماني أولاف شولتز، قال الاثنين، إنه ليس لديه خطط لزيارة أوكرانيا. وقال إنه "نظرًا للمساعدة المالية والعسكرية التي قدمتها ألمانيا والعديد من الدول الأخرى، فإن الجيش الأوكراني الذي يتصرف بنجاح كبير يمكنه الصمود الآن لفترة طويلة ضد مثل هذا الخصم"، وأضاف: "سنواصل دعمهم لقد قمنا بتسليمهم أسلحة خطيرة للغاية منذ البداية".

وفي سياق متصل، قال السفير الأوكراني في العاصمة الألمانية برلين أندري ميلنيك إن بلاده بحاجة إلى السلاح أكثر من أي زيارات شكلية، مجددا طلبه بأن ينفذ الائتلاف الألماني الحاكم طلب البرلمان الاتحادي (البوندستاغ) بتسليم الأسلحة الثقيلة بسرعة وأن يفي بالوعود التي قطعت حتى الآن.  وانتقد السفير الأوكراني  استبعاد المستشار الألماني أولاف شولتس زيارة كييف في الوقت الحالي، واصفا إياه بأنه "يتقمص دور الشخصية التي تعرضت إلى إهانة ولا يتصرف بمنطق رجل الدولة، في حين يتعلق الأمر بحرب الإبادة الأكثر وحشية منذ الهجوم النازي على أوكرانيا" حسب قوله.

ولن يكون  فريدريش ميرتس أول سياسي ألماني يزور العاصمة الأوكرانية كييف منذ اندلاع الحرب في 24 فبراير/شباط الماضي، لكنه سيكون أبرز شخصية ألمانيا تقوم بهذه الزيارة.  وفي منتصف أبريل/نيسان الجاري، سافر السياسي من حزب الخضر أنطون هوفريتير، والنائبة ماري أغنيس ستراك زيمرمان، والسياسي من الحزب الاشتراكي الديمقراطي مايكل روث، إلى أوكرانيا.