Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

اليونان تنتخب برلمانا جديدا في الدورة الثانية.. تصويت على وقع فاجعة غرق قارب المهاجرين

سيدة يونانية تزوجت لتوها تدلي بصوتها في العاصمة أثينا 25/06/2023
سيدة يونانية تزوجت لتوها تدلي بصوتها في العاصمة أثينا 25/06/2023 Copyright Thanassis Stavrakis/AP
Copyright Thanassis Stavrakis/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تجرى الانتخابات بعد كارثة غرق مركب يقلّ مهاجرين قبالة سواحل البلاد في 14 حزيران أدت الى مصرع نحو 90 مهاجرا ومئات المفقودين

اعلان

 توجه اليونانيون إلى صناديق الاقتراع يوم الأحد للمرة الثانية خلال ما يزيد قليلا عن شهر لانتخاب برلمان جديد، ومن المتوقع أن يمنح الناخبون ولاية جديدة للمحافظين بقيادة رئيس الوزراء السابق كيرياكوس ميتسوتاكيس.

وتخيم على انتخابات يوم الأحد تبعات حادث غرق سفينة مهاجرين في 14 يونيو حزيران والذي يخشى أنه أودى بحياة مئات الأشخاص قبالة سواحل جنوب اليونان. وأظهر الحادث، وهو أحد أسوأ كوارث رحلات الهجرة منذ سنوات، انقسامات الأحزاب حول قضية الهجرة.

وفاز حزب الديمقراطية الجديدة بزعامة ميتسوتاكيس في الانتخابات التي أجريت في 21 مايو أيار، بفارق 20 نقطة عن حزب تحالف اليسار الراديكالي-التحالف التقدمي المعروف اختصارا باسم (سيريزا) الذي تولى السلطة في اليونان من عام 2015 إلى 2019.

لكن الحزب لم يحصل على الأغلبية المطلقة اللازمة للحكم بدون تشكيل ائتلاف، مما استلزم إجراء انتخابات جديدة بموجب قواعد مختلفة تسهل على الحزب الفائز الحصول على أغلبية في البرلمان المؤلف من 300 مقعد.

وتجري عملية الاقتراع الأحد وفق نظام انتخابي مختلف، ما يعني أن ميتسوتاكيس سيكون قادرا على حصد عدد أكبر من المقاعد في البرلمان بحال كرّر الأداء الذي قدّمه في انتخابات أيار/مايو أو حسّنه، وهو ما ترجحه استطلاعات الرأي على نطاق واسع.

ويقيم ميتسوتاكيس (55 عاما) المتخرج من جامعة هارفرد الأميركية المرموقة، والساعي الى ولاية ثانية من أربعة أعوام، لقاءه الانتخابي الأخير في ساحة سينتاغما وسط أثينا مساء الجمعة.

وبعدما قاد اليونان الى تحقيق نمّو اقتصادي في حقبة من عدم الاستقرار على المستوى العالمي، تعهد ميتسوتاكيس بخفض الضرائب بشكل إضافي وزيادة الأجور وتعزيز الانفاق على الصحة.

وقال خلال تجمع لمناصريه في تيسالونيكي الأربعاء "لدينا خبرة أكبر وزخم أقوى (...) لذلك أشدد على أن (حزب) الديموقراطية الجديدة هو الطريق الوحيد الذي يؤدي في نهاية المطاف الى يونان أقوى".

وحاز حزب الديمقراطية الجديدة الحاكم منذ أربع سنوات 40,8% من الأصوات، وفق النتائج النهائية لانتخابات 21 أيار/مايو، متقدمًا على حزب سيريزا اليساري بزعامة رئيس الحكومة السابق أليكسيس تسيبراس والذي حاز 20% من الأصوات.

وحل ثالثا حزب باسوك كينال الاشتراكي محققا 11,5% من الأصوات.

Petros Giannakouris/AP
شابة وراهب يخرجان من مكتب اقتراع في العاصمة أثيناPetros Giannakouris/AP

لكن إن كانت هذه النتيجة شكلت على قول ميتسوتاكيس "زلزالا سياسيا"، إلا أنها لم تمنحه سوى 146 من أصل 300 مقعد في مجلس النواب، في حين عليه الفوز بـ151 مقعدا لتشكيل حكومة بدون الاضطرار إلى عقد تحالفات.

وفي بلد تتجه الثقافة السياسية فيه إلى المواجهة أكثر منها إلى البحث عن تسويات، استبعد ميتسوتاكيس تشكيل ائتلاف وطالب بانتخابات جديدة.

وسيكون رهانه في الدورة الجديدة اختلاف النظام الانتخابي، اذ يمنح الحزب الفائز في الاقتراع الثاني مكافأة تصل إلى خمسين مقعدا، ما يؤمن له غالبية مستقرة.

وتبدو عملية الاقتراع الأحد محسومة النتائج قبل موعدها، اذ من المتوقع أن ينال حزب الديموقراطية الجديدة ما بين 40 الى 45 بالمئة من الأصوات، وفق ما ترجح استطلاعات الرأي.

الا أنه من غير المؤكد ما اذا كان المحافظون سيتمكنون من انتزاع غالبية مطلقة في البرلمان، مقارنة مع المقاعد الـ158 (من أصل 300) التي نالوها في انتخابات العام 2019.

ففي حال تمكنت ثمانية أحزاب من دخول البرلمان، وهو ما تتوقعه استطلاعات الرأي، سيحتاج الفائز لنسبة أكبر من الأصوات لانتزاع الحد الأقصى من المقاعد التي يتيحها النظام الانتخابي.

وسيحتاج "الديمقراطية الجديدة" الى 40 بالمئة من الأصوات على الأقل ليضمن المقاعد الخمسين الإضافية بالكامل.

وبعدما فشل بفارق ضئيل في الحصول على عدد كافٍ يخوله دخول الندوة البرلمانية، تشير الاستطلاعات الى أن حزب "نيكي" اليميني المتطرف سيكون قريبا الأحد من انتزاع الحاصل الانتخابي (نسبة ثلاثة بالمئة) لإيصال مرشحين الى مجلس النواب.

اعلان
AP Photo
ميتسوتاكيس في صورة سيلفي في سيدو يونانية بالعاصمة أثيناAP Photo

وتمنح استطلاعات الرأي نحو اثنين بالمئة لحزب قومي جديد هو "سبارتياتس" المدعوم من إلياس كاسيدياريس، المتحدث السابق باسم حزب "الفجر الذهبي" المحسوب على النازيين الجدد، والموقوف في السجن حاليا.

ومضى ميتسوتاكيس نحو الهجوم الأربعاء في تيسالونيكي في شمال اليونان الذي يعدّ معقلا للتيارات اليمينية، محذّرا من التصويت لصالح أحزاب "متطرفة".

وقال رئيس الوزراء السابق إن "العديد من الأصوات المتطرفة في البرلمان لا تعني بالضرورة التعددية، بل ربما على العكس، (تؤدي الى) تنافر ديمقراطي".

ولوح ميتسوتاكيس، وهو وريث عائلة سياسية كبرى وابن رئيس وزراء سابق، بانتخابات ثالثة في وسط العطلة الصيفية في آب/أغسطس إن لم يتمكن من تحقيق أهدافه.

ونددت وسائل إعلام والمعارضة بموقفه معتبرة أنه محاولة "ابتزاز" للناخبين.

اعلان

أما تسيبراس، رئيس الوزراء بين 2015 و2019، فإن هزيمة فادحة جديدة ستطرح بمزيد من الإلحاح مسألة بقائه على رأس حزب منبثق من اليسار الراديكالي غير أنه عمل في السنوات الأخيرة على إعادة تركيزه على خطّ وسطي إلى حد بعيد.

وحذّر تسيبراس الذي خسر أربع عمليات اقتراع في مواجهة ميتسوتاكيس، اثنتان منها على المستوى الوطني، من أن منح المحافظين غالبية قوية سيوفر لهم "شيكا على بياض" لتمرير "أجندة خفية" من سياسات لا تخدم مصالح المجتمع.

وقال في تصريحات تلفزيونية هذا الأسبوع إن "ميتسوتاكيس لا يريد أن يصبح فقط رئيسا للوزراء. يريد أن يصبح ملكا".

وتشير استطلاعات الرأي الى أن حزب سيريزا اليساري بزعامة تسيبراس سيحصل على ما بين 16,8 و20 بالمئة من الأصوات. الا أن خسارة خامسة في مواجهة ميتسوتاكيس ستضع مستقبله السياسي على المحك.

وسيتحدث تسيبراس الى مناصريه في وقت لاحق الجمعة في تيسالونيكي.

اعلان

وستجرى الانتخابات بعد كارثة غرق مركب يقلّ مهاجرين قبالة سواحل البلاد في 14 حزيران/يونيو، أدت الى مصرع 82 على الأقل ومئات المفقودين الذين يرجّح ألا يتم العثور عليهم. ويستبعد أن تلقي الكارثة بظلالها على عملية الاقتراع، علما بأن حزب ميتسوتاكيس أعلن الأسبوع الماضي طرد نائب من صفوفه لادلائه بتصريحات عنصرية بشأن هذه الحادثة.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد فوزه الكبير.. ميتسوتاكيس يبدأ ولاية ثانية كرئيس لوزراء اليونان

قبل تمرّد مجموعة "فاغنر" المسلّحة.. أزمات كبرى هزّت الكرملين منذ سقوط جدار برلين

شاهد: سكان فالنسيا الإسبانية يفرون إلى الشواطئ بسبب ارتفاع درجات الحرارة لمستويات قياسية