المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لبنان يستورد 35 ألف طن من القمح من أوكرانيا وروسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عمال يحرثون القمح في قرية هوساكيف، غرب أوكرانيا،  مارس 2022.
عمال يحرثون القمح في قرية هوساكيف، غرب أوكرانيا، مارس 2022.   -   حقوق النشر  AP/ Nariman El-Mofty

 قال رئيس نقابة أصحاب المطاحن اللبنانية أحمد حطيط لرويترز يوم الثلاثاء إن لبنان سيتسلم 35 ألف طن من القمح من أوكرانيا وروسيا هذا الأسبوع في خطوة قد تخفف مؤقتاً من مشكلة نقص القمح في البلاد.

وأضاف أن السفن تبحر من مينائي ريني وإسماعيل على ضفاف نهر الدانوب في أوكرانيا ومينائي روستوف أون دون والقوقاز الروسيين.

التخفيف من نقص القمح

وأظهرت بيانات الشحن أن ناقلة البضائع السائبة الحاجة زينب كانت في ميناء إسماعيل في الثامن من تموز/ يوليو وحدّدت وجهتها على أنها بيروت.

ويمكن أن تساعد هذه الشحنات في التخفيف من نقص القمح الذي ترك بعض المتاجر الكبرى خالية من الخبز في الأيام الأخيرة.

وأصبح هذا النقص شائع الانتشار خلال الانهيار المالي في لبنان منذ ثلاث سنوات في الوقت الذي تواجه فيه الدولة صعوبات في دعم واردات القمح في ظل معاناتها من ضائقة مالية.

واستورد لبنان نحو 754 ألف طن من القمح خلال عام 2021، بحسب إحصاءات الجمارك، بمتوسط استهلاك حوالي ​​60 ألف طن من القمح شهرياً.

ولم يرد وزير الاقتصاد اللبناني على طلبات للتعليق.

وقالت السفارة الأوكرانية في لبنان لرويترز يوم الجمعة إن أوكرانيا ستستأنف تصدير القمح إلى لبنان عبر ريني.

وأوضحت السفارة في بيان "طلبنا من وزارة الزراعة في كييف منح لبنان الأولوية كوجهة لهذا القمح. قلنا (لبنان صديق لنا) لذا أعطونا الضوء الأخضر".

وأضافت أن هناك شحنة واحدة يتم نقلها بالفعل بناء على اتفاق تجاري بين مستورد لبناني ومصدّر أوكراني وإن هناك شحنات أخرى متوقعه.

وأشارت السفارة إلى أن وزارة الخارجية اللبنانية هي الوحيدة في المنطقة التي شجبت الغزو الروسي لأوكرانيا في أواخر شباط/ فبراير.

واعتاد لبنان على استيراد حوالي 60 بالمئة من قمحه من أوكرانيا، لكن هذه الشحنات تعطلت بسبب الغزو الروسي وحصار موانئ البحر الأسود الرئيسية التي كانت أوكرانيا تصدر من خلالها من قبل.

المصادر الإضافية • رويترز