المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فنزويلا: السيارات الشمسية...رهان في أرض "تطفو على بركة من النفط"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
الفنزويلي أوغوستو براديلي يقف وهو يعرض نموذجين من المركبات الكهربائية التي صنعها ، في حي إل سالاديلو في ماراكايبو - فنزويلا. 2022/09/10
الفنزويلي أوغوستو براديلي يقف وهو يعرض نموذجين من المركبات الكهربائية التي صنعها ، في حي إل سالاديلو في ماراكايبو - فنزويلا. 2022/09/10   -   حقوق النشر  لويس برافو/أ ف ب

في محاولة لتفادي النقص الحاد للبنزين والانقطاع المتكرر للكهرباء، نجح الفنزويلي أوغوستو براديلي من خلال العمل في ورشته الصغيرة وسط ماراكايبو، عاصمة ولاية زوليا الفنزويلية، في تحويل سيارة غولف إلى عربة يعتمد محركها على الطاقة الشمسية.

لقد أراد براديلي أن ينجو مطعمه من تداعيات جائحة كوفيد-19 عندما كان نقص البنزين في ذروته، ولكي لا يحال فريق العمل معه على البطالة، كانت فكرة إيجاد سيارة غير رهينة للنقص الحاد للبنزين والانقطاع المتكرر للكهرباء، هي البديل، واستطاع أن يعدل سيارة الغولف، ويجعلها تعتمد على الطاقة الشمسية، لنقل موظفيه وشراء المواد الغذائية لمطعمه.

ويقول براديلي: "هذه السيارات لم تصنع بمحض الصدفة، وإنما بدافع الحاجة حتى يستمر عملي، الذي بدأ منذ أكثر من عقدين أو ثلاثة عقود، وقلت في نفسي إن العمل الذي بدأ منذ عقود لا ينبغي أن يتوقف".

ولإطلاق المشروع، قال براديلي إنه تم التفكير في سيارة يعمل محركها بالطاقة الكهربائية، فتم اللجوء إلى سيارة الغولف وتم تكييف محركها وتثبيت الألواح الشمسية، كما تم تحسين المحرك أيضا من حيث سعة الشحن والسرعة، التي يمكن أن تصل إلى 100 كلم في الساعة، وكذلك الحمولة التي تصل إلى 100 كلغ.

ويقول براديلي إنه يسعى الآن للحصول على تمويل من الدولة لإنتاج السيارات المعتمدة على الطاقة الشمسية بأعداد كبيرة. وقد تولى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قيادة إحدى هذه السيارات، خلال الاحتفال بمنتوج تكنولوجي فنزويلي 100%. 

وتبلغ تكلفة هذه السيارة بين 5 آلاف وحوالي 8 آلاف دولار. ويوضح براديلي أن سيارته في نسختها الجديدة غير مكلفة وأن صيانتها بسيطة، قائلا: "إنها صغيرة وربما تبدو هشة، ولكنها لا تقود إلى هلاك سائقها".