الجزائر والبحرين وعُمان تدعم قرار أوبك+ بخفض الإنتاج وسط تقلبات شديدة لأسواق النفط

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رجال شرطة نمساويون يحرسون مدخل مقر أوبك. 2017/05/24
رجال شرطة نمساويون يحرسون مدخل مقر أوبك. 2017/05/24   -   حقوق النشر  جوي كلامار/أ ف ب

 قالت وزارة الطاقة العمانية إن قرارات أوبك+ تُبنى على اعتبارات "اقتصادية بحتة"، و على حقائق العرض والطلب في السوق. وأضافت الوزارة قولها  إن قرار خفض إنتاج أوبك+ مهم وضروري لطمأنة السوق و دعم استقراره.

إلى ذلك ذكر تلفزيون النهار الجزائري أن وزير الطاقة الجزائري وصف قرار أوبك الأخير بخفض الإنتاج، بأنه "تاريخي وممتاز" ويصب في خانة استقرار الأسواق. وعبر وزير الطاقة محمد عرقاب والأمين العام لمنظمة أوبك هيثم الغيص عن ثقتهما الكاملة في الأثر الإيجابي لقرار أوبك.

من ناحيتها ذكرت وكالة أنباء البحرين عن وزير النفط محمد بن مبارك يوم الأحد قوله إن قرار أوبك+ بخفض إنتاج النفط جاء بالتوافق والإجماع بين جميع الدول الأعضاء.

وأضافت الوزير أن الدول الأعضاء حريصة على اتخاذ قرارات تهدف إلى استقرار الأسواق النفطية، وأنه خلال الاجتماعات المقبلة ستتم دراسة أي مستجدات اقتصادية لضمان استقرار الأسواق والإمدادات العالمية والتوازن بين مصالح المنتجين والمستهلكين.

من جانبه قال الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) هيثم الغيص: "إن أسواق النفط تمر بمرحلة من التقلبات الشديدة". وأضاف الغيص، الذي كان يتحدث خلال زيارته للجزائر التي تستغرق يومين، قوله إن هدف أوبك والمنتجين من خارجها هو الحفاظ على استقرار السوق.