المستهلكون في بريطانيا يقلصون نفقاتهم والحكومة تقترض بأكثر من المتوقع

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
شارع تسوق بلندن.
شارع تسوق بلندن.   -   حقوق النشر  رويترز

أظهرت بيانات رسمية صدرت الجمعة أن مبيعات التجزئة في بريطانيا انخفضت بأكثر من المتوقع في سبتمبر- أيلول، إذ هبطت 1.4 بالمئة متأثرة بما يعانيه المستهلكون في ظل ارتفاع في الأسعار.

وذكر مكتب الإحصاءات الوطنية أن بيانات سبتمبر- أيلول تأثرت أيضا بعطلة عامة خلال جنازة الملكة الراحلة إليزابيث عندما أغلقت الكثير من متاجر التجزئة أبوابها. وكان خبراء الاقتصاد يتوقعون انخفاض مبيعات التجزئة 0.5 بالمئة. وباستثناء وقود السيارات، فقد هبطت المبيعات 1.5 بالمئة عن أغسطس - آب.

ويعمل المستهلكون على تقييد نفقاتهم وسط ارتفاع التضخم لعشرة بالمئة، كما يتخوفون من احتمال حدوث ضغط أكبر على قوتهم الشرائية في 2023 بعدما ألغى وزير المالية جيريمي هانت تخفيضات ضريبية سبق أن خططت لها رئيسة الوزراء ليز تراس. وأعلنت تراس يوم الخميس استقالتها.

وأظهر استطلاع نُشر ليل الخميس أن ثقة المستهلكين لا تزال قريبة من أدنى مستوياتها على الإطلاق، حيث تجد الأُسر نفسها مضطرة للتعامل مع مزيج من ارتفاع التضخم وفوضى السياسة في بريطانيا.

وذكر مكتب الإحصاءات أن إجمالي المبيعات تراجع على أساس سنوي 6.9 بالمئة.

وأظهرت بيانات منفصلة للمكتب أن بريطانيا اقترضت 20.01 مليار جنيه إسترليني (22.37 مليار دولار) في سبتمبر- أيلول ارتفاعا من 17.1 مليار التي توقعها خبراء استطلعت رويترز آراءهم.

viber

وسيسعى هانت إلى أن يُظهر للمستثمرين أنه قادر على إصلاح المالية العامة عندما يقدم خطة الموازنة في 31 أكتوبر- تشرين الأول والتي من المتوقع أن تتضمن تخفيضات في الإنفاق وربما زيادات ضريبية أخرى.

المصادر الإضافية • رويترز