فيديو

euronews_icons_loading
بدون تعليق: ألم وتساؤلات في صفوف الناجين من الكارثة في الجبال الباكستانية

بدون تعليق: ألم وتساؤلات في صفوف الناجين من الكارثة في الجبال الباكستانية

في منتجع موري السياحي الجبلي في باكستان، كان صباح الأحد مؤلمًا للناجين من العاصفة الثلجية العنيفة التي أودت بحياة 22 سائحًا جاؤوا مثلهم للاستمتاع بالمناظر الشتوية. وبدأت آلات كبيرة في عملية إزالة الجليد من الشوارع وفتح الطريق إلى راتي غالي التي بقيت معزولة ليومين. وفي كولدانا، بلدة أخرى قرب موري، تم إيواء خمسة آلاف شخص في ثكنة للجيش.

واشتكى العديد من الباكستانيين الأحد من أن أصحاب الفنادق ودور الضيافة قد فاقموا المشكلة بفرض أسعار باهظة، ما دفع البعض لقضاء الليل في سياراتهم.

وتوافد الجمعة نحو 100 ألف زائر على البلدة الصغيرة الواقعة على ارتفاع 2400 متر والتي تبعد 70 كيلومترا شمال شرق العاصمة إسلام أباد. وشلت حركة المرور على الطرق الضيقة والتي عادة ما تكون مكتظة في الطقس الجيد.

viber

خلال ساعات، حاصرت ثلوج تجاوز ارتفاعها مترا العديد من المسافرين في سياراتهم. وقضى الضحايا ومن بينهم عشرة أطفال بسبب البرد أو تسمموا بأكسيد الكربون الذي تنشقوه في مقصورة الركاب.