فيديو

مهرجان ريو دي جانيرو

كرنفال ريو دي جانيرو: مدرسة سامبا تقدم عرضا مميزا يدافع عن ذكرى السكان الأصليين

دافعت مدرسة السامبا "يونيدوس دا تيجوكا" (Unidos da Tijuca) في عرضها في كارنفال ريو دي جانيرو، عن ذكرى السكان الأصليين. وكرست المدرسة هذا العرض لقبيلة ساتيري ماوي وهي قبيلة تعيش في غابات الأمازون في البرازيل، في خطوة تهدف إلى تجسيد "مقاومة السكان الأصليين الذين ذبحوا تاريخيا" في البرازيل، وللفت الانتباه إلى ضرورة "الحفاظ على البيئة". وبعد أن توقف لعامين بسبب جائحة كوفيد ـ 19، عاد كرنفال ريو دي جانيرو إلى الحياة مجددا يوم الأربعاء في 20 إبريل/نيسان، ومن المقرر أن ينتهي يوم الأحد، 30 أبريل/نيسان، بمشاركة مدرارس السامبا الشهيرة في البلاد ومن بينها "بيجا فلور" و"سالغيروس سامبا"، وكشفت العروض النقاب عن مواضيع تناولت العنصرية والتاريخ الافريقي-البرازيلي، وهي مواضيع مثيرة للجدل في بلد يواجه فيه الرئيس الحالي جايير بولسونارو اتهامات عديدة بالعنصرية.