لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مساع أميركية لتأمين خروج مريم يحيى وعائلتها من السودان

 محادثة
مساع أميركية لتأمين خروج مريم يحيى وعائلتها من السودان
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

جهاز الأمن في المطار السوداني يفرج عن مريم يحيى بعد توقيفها لساعات في المطار أثناء مغادرتها السودان.
السلطات السودانية احتجزت مريم يحيى وزوجها وطفليها بينما كانوا يحاولون مغادرة البلاد من مطار الخرطوم متجهين الى الولايات المتحدة .
تقارير اعلامية اشارت الى أن مجموعة مكونة من حوالي 40 عنصرا من رجال الامن في مطار الخرطوم اعتقلوا الأسرة واقتادوها الى إحدى المقار الأمنية للتحقيق الذي استمر لعدة ساعات ليتم بعدها الافراج عنها.
الولايات المتحدة أكدت انها تعمل على مساعدة مريم للخروج من السودان مع زوجها الاميركي وطفليهما، حيث أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية ماري هارف ان وزارة الخارجية تتواصل مع الحكومة السودانية التي اكدت أن مريم وعائلتها في امان وأن واشنطن على اتصال مباشر مع مسؤولين رسميين سودانيين لتأمين مغادرتهم السريعة السودان”.
نشطاء سودانيون وعرب نددوا باحتجاز مريم يحيى على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة ان توقيف مريم جاء بعد يوم واحد فقط من الإفراج عنها بموجب قرار قضائي صدر مساء الاثنين ويلغي الحكم الصادر بحقها بالإعدام شنقا اثر ادانتها بالردة عن الدين الاسلامي.
قضية مريم أثارت الاحتجاج على الصعيد العالمي، سفارات عدة دول منها الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وهولندا في الخرطوم، كانت قد أصدرت بيانا مشتركا أعربت فيه عن قلقها العميق بشأن حكم الإعدام، وطالبت حكومة السودان باحترام حرية اعتناق الاديان .
. كما وقع حوالي مليون شخص عريضة على موقع الكتروني للمطالبة بإنقاذ حياة مريميشار الى أن محكمة الخرطوم حكمت بالإعدام على مريم في 15 من أيار /مايو الماضي بعد امهالها ثلاثة أيام للتراجع عن اعتناق الديانة المسيحية.