عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فالس يعلن ان فرنسا في حرب ضد الارهاب وليست في حرب ضد الاسلام

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal
فالس يعلن ان فرنسا في حرب ضد الارهاب وليست في حرب ضد الاسلام
حجم النص Aa Aa

في كلمته أمام اعضاء الجمعية الوطنية أكد رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس أنّ فرنسا في “حرب ضد الإرهاب” وليست في حرب ضد الاسلام. فالس أعلن عن سلسلة اجراءات بعد “أخذ العبر من هجمات الأسبوع الماضي” حيث شدّد على ضرورة “تعزيز أجهزة الاستخبارات الداخلية وقوانين مكافحة الارهاب”. فالس قال: “نعم، فرنسا في حالة حرب ضد الإرهاب وضدّ الحركات الجهادية والإسلام المتطرف، فرنسا ليست في حالة حرب ضد ديانة معينة، فرنسا ليست في حالة حرب ضد الإسلام والمسلمين. فرنسا ستحمي كما فعلت دائما جميع مواطنيها، من مؤمنين وغير مؤمنين”.

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أنه "سيتم خلال العام بدء الرقابة على سفر الأشخاص جوا، المشتبه بقيامهم بنشاطات اجرامية" مضيفا أنّ "آلية الرقابة الفرنسية ستكون جاهزة ابتداء من أيلول-سبتمبر من هذا العام.

واعتبر فالس أنه من دون تعزيز كبير للوسائل البشرية والمادية قد تجد أجهزة الاستخبارات الداخلية نفسها عاجزة عن القيام بالمطلوب منها، موضحا أنّ أكثر من ألف ومائتين وخمسين عنصرا يعملون حاليا على مراقبة المسلحين الذين يشتبه في توجههم أو يعتزمون التوجه إلى سوريا والعراق للانضمام إلى تنظيمات اسلامية متطرفة.

نواب الجمعية الوطنية وقفوا دقيقة صمت ترحما على أرواح ضحايا اعتداءات باريس التي خلفت سبعة عشر قتيلا، وهو ما جعل السلطات الفرنسية تحشد حوالي خمسة عشر ألف عسكري ورجل أمن لحماية المواقع الحساسة في البلاد كالمدارس ودور العبادة اليهودية والمساجد.