Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

جورجيو نابوليتانو : رجل الحلول السريعة والقرارات الحاسمة؟

جورجيو نابوليتانو : رجل الحلول السريعة والقرارات الحاسمة؟
Copyright 
بقلم:  Aissa Boukanoun
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في 22 نيسان/أبريل 2013، أدى جورجيو نابوليتانواليمين للمرة الثانية،فقد انتخب لتوه رئيسا للجمهورية الإيطالية،كان انتخابه محطة تاريخية حاسمة، بعد خمس

اعلان

في 22 نيسان/أبريل 2013، أدى جورجيو نابوليتانواليمين للمرة الثانية،فقد انتخب لتوه رئيسا للجمهورية الإيطالية،كان انتخابه محطة تاريخية حاسمة، بعد خمس جولات تخللت الاقتراع، لم يتمكن البرلمان من انتخاب رئيس، جورجيو نابوليتانو يقبل بالترشح مصرحا “ أن القرار هو واجب وطني تتطلبه الحاجة”.
أما الانتخابات التشريعية التي عرفتها إيطاليا لهذا العام، فقد تميزت بأزمات سياسية أفرزتها أزمة اقتصادية خانقة مرت بها البلاد ودول منطقة اليورو.
تخرج جورجيو نابوليتانو من كلية الحقوق بدرجة الإجازة،وانضم خلال مرحلته الدراسية إلى الحزب الشيوعي، وانتخب نائبا للمرة الأولى في 1953، ومرة ثانية في 1963.ثم نائبا بصفة متواصلة من 1968 وحتى1996.إلى غاية تعيينه وزير للداخلية في حكومة رومانو برودي.
في 1989 انتخبا نائبا في البرلمان الأوروبي،وحتى 1992،وعاد مرة أخرى في 1999 ليظل خمس سنوات.وبما أنه مدافع شرس عن القيم الأوروبية،شغل نابوليتانو،لجنة شؤون المؤسسات حتى العام 2004.
في 2006 انتخب عضو مجلس الشيوخ مدى الحياة، من قبل الرئيس كارلو ازيليو شيامبي، وبعدها انتخب نابوليتانو،رئيسا للجمهورية الإيطالية في العاشر من أيار/مايو من العام 2006، كان حين استلم الرئاسة قد بلغ من العمر ثمانين عاما.
لكن وضعه الصحي أصبح له مرهقا،في 2008، وحين كان يهم بإلقاء كلمة، بعد حصوله على درجة الأستاذية الفخرية من جامعة ترنتو، لكنه وقع من شدة الإرهاق.
خلال ولايتيه الرئاسيتين،اجتاز مجلس الوزراء ، خمسة رؤساء،لكن علاقته بسيلفيو برلسكوني كانت الأشد توترا،في 2011 رئيس الوزراء يقدم استقالته للرئيس نابوليتانو، في عز الأزمة التي كان يمر بها اليورو.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أكثر من ألف نعش في إحدى ساحات روما تكريما لذكرى من قضوا أثناء أدائهم مهامهم العام الماضي

وفاة الرئيس الإيطالي السابق جورجيو نابوليتانو عن 98 عامًا

إيطاليا تفرض ضريبة غير متوقعة على أرباح البنوك بنسبة 40%.. وتوتر في الأسواق المالية