عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعيم انفصالي يعد بمواصلة النضال لفصل الباسك عن إسبانيا بعد إطلاق سراحه

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
زعيم انفصالي يعد بمواصلة النضال لفصل الباسك عن إسبانيا بعد إطلاق سراحه
حجم النص Aa Aa

نظم الآلاف من الانفصاليين واليساريين الانفصاليين في مدينة سان سباستيان بمنطقة الباسك شمال إسبانيا احتفالاً بإطلاق سراح الزعيم أرنالدو أُتيغي. الحدث جرى بعد أربعة أيام من خروج أُتيغي الذي قضى حكماً بالسجن لمدة 6 سنوات ونصف السنة لتورطه في إحياء مجموعة سياسية ممنوعة مرتبطة بحركة إيتا الانفصالية المسلحة.

أمام مناصريه قال أرنالدو أوتيغي : “نحتاج إلى التفكر بماجرى معنا. برأي المتواضع، السجن يمنح الكثير من الوقت للتفكير. للتفكير كيف يمكن مقارعة العدو بشكل أفضل. وهذا مالايحسنون فعله. فبعد اعتقالي الأول الذي دام 18 شهراً في سجن مارتوتيني، تمكنّا من الخروج باستراتيجية جديدة. إذاً فليتهيؤوا لما حضرناه خلال 6 سنوات.”

يصعب في الوقت الراهن التنبؤ بما حضره أوتغي الذي هلل اليسار الانفصالي في الباسك بخروجه. مجموعة “باتاسونا” التي كان يحاول إحيائها اعتبرت الجناح السياسي لمنظمة إيتا المسلحة الداعية إلى انفصال الباسك، وتسببت باغتيال مئات الشخصيات. واكتسبت “باتاسونا” سمعة بمحاولتها وقف العنف والدخول في عراك سياسي لتحقيق الانفصال.