عاجل

مقابلة خاصة بيورونيوز مع كارل دولان من منظمة الشفافية الدولية

 محادثة
مقابلة خاصة بيورونيوز مع كارل دولان من منظمة الشفافية الدولية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

التسريبات غير المسبوقة لملايين الملفات المالية المكلف بها مكتب محامات في بنما تظهر سهولة اللجوء إلى الملاذات المالية من اجل التهري الضرائبي . لأجل التعمق بهذا الموضوع نسأل كارل دولان من منظمة الشفافية الدولية.

اولاف برونز من يورونيوز: كارل دولان هل فاجأتكم هذه التسريبات؟

كارل دولان من منظمة الشفافية الدولية: هذه التسريبات لا تفاجئ أحدا من العاملين في قطاعات مكافحة الفساد. فلو تتبعنا مثلا مسار أموال لبعض الفاسدين أو أموال مجموعات الجريمة المنظمة نجدها تصل الى شركات مجهولة سرية غالبا ما تكون في ملاذات امنية في جزر صغيرة موجودة في مختلف انحاء العالم.

اولاف برونز من يورونيوز: ما هو اثر هذه التسريبات على سبل مكافحة الفساد و تبييض الأموال و التهرب الضرائبي؟

كارل دولان من منظمة الشفافية الدولية: سنسمع التنديدات من قبل سياسيين و حكومات من مختلف انحاء العالم و قد سمعنا مثلها منذ سنوات عند نشر وثائق لوكسليكس و غيرها لكن بالاضافة الى التنديد لقد حصلت إصلاحات و ستكون هنالك تدابير اصلاحية

اولاف برونز من يورونيوز: برايكم ما هو المطلوب حاليا من مجموعة دول الإتحاد الأوروبي؟

كارل دولان من منظمة الشفافية الدولية: أولا على دول الاتحاد الاوروبي ان تضع فورا هذه الملفات بتصرف المواطنين بعد ذلك على دول الاتحاد بما لديها من خبرة و سلطة أن تركز على الملاذات الأمنية في العالم كباناما و غيرها و ان يقال لهذه الملاذات ان العقوبات التجارية واردة و قد يعاد النظر بالإتفاقات التجارية إذا لم يحصل تعاون في مجال مكافحة التهرب الضرائبي.

اولاف برونز من يورونيوز: في الملفات المسربة يبدو ان لا اسماء من الولايات المتحدة هل مكافحة تببيض الأموال ناجحة اكثر في الولايات المتحدة؟

كارل دولان من منظمة الشفافية الدولية:: نشك بوجود اسماء من الولايات المتحدة حيث توجد ولايات كنيفادا لديها
قوانين تتشدد في حفظ السرية المصرفية و من السهل انشاء شركة و يمكن إخفاء اموال منقولة ناجمة عن الفساد و
غير ذلك من الجرائم.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox