مظاهرة حاشدة في صنعاء في الذكرى الثانية لبدء الحملة العسكرية للتحالف العربي

مظاهرة حاشدة في صنعاء في الذكرى الثانية لبدء الحملة العسكرية للتحالف العربي
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

دخلت الحملة السعودية على رأس تحالف عسكري في اليمن عامها الثالث في وقت لا يزال المتمردون الحوثيون يسيطرون على صنعاء ومناطق أخرى في البلد الفقير، مؤكدين قدرتهم على الاستمرار بالمعارك.

اعلان

تزامنًا مع مرور عامين من بدء التحالف العربي بقيادة السعودية حملته العسكرية في اليمن، خرج في العاصمة صنعاء مئات آلاف اليمنيين للتنديد بهذه الحملة.

المظاهرة الضخمة نظمت من قبل أنصار المتمردين الحوثيين والرئيس المخلوع على عبد الله صالح الذين أكدوا مضيهم في المعارك، في إشارة جديدة إلى انسداد أفق الحل السياسي في هذا البلد الفقير المنقسم على نفسه.

وكانت السعودية قد بدأت حملتها في اليمن لدعم الحكومة المعترف بها دوليًا بعد أشهر من استيلاء المتمردين الحوثيين على العاصمة صنعاء وأجزاء واسعة من البلاد، ومكن التدخل قوات حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي من استرداد المحافظات الجنوبية.

وقد أسفر الصراع اليمني عن مقتل نحو عشرة آلاف مدني وإصابة عشرات الآلاف، وسط تحذيرات أممية من وقوع “أكبر أزمة إنسانية في العالم” حيث يواجه نحو سبعة ملايين شخص خطر المجاعة.

محكمة مؤيدة للحوثيين تقضي بإعدام الرئيس اليمني

قضت محكمة في العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها حركة المتمردين الحوثيين المسلحة بإعدام الرئيس عبد ربه منصور هادي وستة من كبار المسؤولين في حكومته بتهمة “الخيانة العظمى”.

وصدر الحكم عن “المحكمة الجزائية المتخصصة” السبت في إطار “قضية العدوان” الخاصة باتهام شخصيات يمنية بالمشاركة بما وصف بـ “العدوان على اليمن“، في إشارة إلى التدخل السعودي على رأس التحالف العسكري العربي.

ويشير هذا الحكم، الذي نشرته وكالة سبأ الرسمية التي يديرها الحوثيون، إلى مدى صعوبة استئناف محادثات السلام المتوقفة لإنهاء الصراع الذي أودى بحياة عشرة آلاف شخص على الأقل.

بالتعاون مع وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

اليمن :درون يصور أكثر من 100 ألف متظاهر في صنعاء

الأمم المتحدة تضخ أكثر من مليوني دولار لمساعدة اليمن

بان كي مون يجري تحقيقا بشأن قصف 140 مدنيا في اليمن