العراق: زيارة العبادي لفرنسا لا علاقة لها بأزمة الاستفتاء

العراق: زيارة العبادي لفرنسا لا علاقة لها بأزمة الاستفتاء
بقلم:  Randa Abou Chacra
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من أجل عدم تزايد التوتر بين بغداد واربيل والناتج عن استفتاء الانفصال، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يزور باريس بدعوة من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

اعلان

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم السبت إن دعوة وجهها إليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لزيارة فرنسا لا تتعلق بأزمة استفتاء إقليم كردستان العراق.

وكان وزيرا الخارجية والدفاع الفرنسيان قد سلما العبادي الدعوة في 26 أغسطس آب خلال زيارتهما بغداد.

وقال مكتب العبادي في بيان إن الدعوة “لا علاقة لها بأزمة الاستفتاء غير الدستوري، حيث أن هدف الزيارة هو لتقوية العلاقات الثنائية ولتركيز الجهود لمحاربة الإرهاب في المنطقة”.

وذكر مصدر في مكتب ماكرون أن العبادي قبل دعوة ماكرون بزيارة باريس في الخامس من أكتوبر تشرين الأول لتناول مسألة استفتاء الأكراد.

وجاء في بيان العبادي “لم يتم التطرق في المكالمة الأخيرة لرئيس الوزراء مع الرئيس الفرنسي مطلقا إلى ضرورة الاعتراف بحقوق الشعب الكردي”.

وكان بيان للقصر الجمهوري الفرنسي، قد ذكر ان ماكرون شدد خلال اتصال مع العبادي على أهمية الحفاظ على وحدة وسلامة العراق مع الاعتراف بحقوق الشعب الكردي. وان أي تصعيد يجب تفاديه.

وقد عرض ماكرون مساعدة فرنسا من اجل لتفادي تصاعد التوتر بين إقليم كردستان الذي تربطه معها علاقات ودية.

في العراق تتزايد حدة التوتر إثر الاستفتاء الذي تقول أربيل ان نتيجته جاءت بنسبة 92.7% من الموافقين على الانفصال. ما دفع بحكومة بغداد بمنع الرحلات الجوية من والى الإقليم فقطعه جوياً عن العالم الخارجي منذ الساعة الثالثة من بعد ظهر الجمعة بتوقيت غرينيتش.

هذا الاستفتاء لم يحظ بموافقة دولية وعلى وجه الخصوص من قبل الدول المجاورة مثل تركيا وإيران وسوريا. فالولايات المتحدة لم تعترف به ودعت الجانبين للحوار كما جاء في بيان لوزير الخارجية ريكس تيلرسون. اما وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان وخلال زيارته للعراق قبل شهر أعلن ان هذا الاستفتاء ليس بمحله.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

العراق والولايات المتحدة يبدآن محادثات رسمية لإنهاء مهمة التحالف الدولي

مراقبون ليورونيوز العراق غير جاد في إنهاء مهمة التحالف الدولي على أرضه ونواب يصفون الأمر بـ"المعقد"

بنسبة مشاركة بلغت 41 بالمئة.. إغلاق مراكز الاقتراع في الانتخابات المحلية العراقية